خلافاً للتوقعات، يبدو أنّ «سوبر لبناني» (الأخبار 26/9/2013) لن يبصر النور قريباً. انطلاقة البرنامج الساخر الذي يحضّره إدمون حداد لـlbci، تعثّرت أخيراً بقرار من الشركة المنتجة The Factory (لمالكها مازن لحام) فتوقّف أخيراً بثّ إعلانه الترويجي على «المؤسسة اللبنانية للإرسال». القرار اتُّخذ بعد تصوير الحلقة الأولى الذي استمر 12 ساعة. حلقة لم تأت على مستوى التوقعات بعدما تضمّنت مشاكل تقنية.


لكن المشكلة لا تكمن هنا، بل في امتعاض الشركة المنتجة من «طريقة تعاطي» إدارة القناة معها وفق ما أكدت لنا مصادر مقرّبة من The Factory. مع ذلك، يؤكد معدّ ومقدم «سوبر لبناني» إدمون حداد أنّ «المفاوضات لم تتوقف بعد». وتوضح المصادر أنّ The Factory سددت كل المستحقات المالية للأشخاص الذين تعاقدت معهم للانضمام إلى الفريق، وهم ثمانية كتّاب ثابتين بينهم الفنان زياد سحاب والناشط والمدوّن سليم اللوزي، وأكثر من عشرة مستكتبين.
يؤكد إدمون حداد لـ«الأخبار» أنّ كل شيء كان يسير وفق الخطة الموضوعة، لافتاً إلى أنّه بعدما أكمل التحضيرات للحلقة الثانية، جُمّدت الأمور قبل موعد تصويرها الذي كان مقرّراً في 11 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي. ويوضح الممثل اللبناني الشاب أنّ كل ما يعرفه أنّ سوء تفاهم وقع بين شركة الإنتاج وإدارة lbci، «لكنني لا أعرف تفاصيله». علماً أنّ المصادر المقرّبة من The Factory قالت إنّ المعضلة الأساسية نتجت من «عدم توقيع عقد بين الطرفين يتم العمل على أساسه». وبينما ما زال الحديث مستمراً في الكواليس أنّ lbci لم تتخلَ عن البرنامج حتى الساعة، حاولنا الاتصال برئيس مجلس إدارتها بيار الضاهر للاستيضاح من دون جدوى. وكانت «المؤسسة اللبنانية للإرسال» قد بدأت بث الإعلان الترويجي الخاص بـ«سوبر لبناني» الشهر الماضي، قبل أن توقفه «من دون سبب». بدوره، نشر حدّاد على صفحته الفايسبوكية الكثير من الصور له ولفريق العمل أثناء التحضير للحلقات، مرفقة بتعليقات ساخرة تعد المشاهدين «بكشف كل شيء من تحت الأرض». وسبق لحداد أن وعد الجمهور بـ«توقّع غير المتوقع» عندما نشر على الموقع الأزرق صورة من أحد اجتماعات الفريق، واصفاً إيّاه بأنّه «من الفضاء الخارجي». فهل ينتهي المشروع «السوبر» قبل أن يولد كما حصل قبل أسبوع مع البرنامج الصباحي الذي كانت تعدنا به المحطة (الأخبار 9/11/2013 ـــ 13/11/2013)؟

يمكنكم متابعة نادين كنعان عبر تويتر | @KanaanNadine




«هيدا حكي» في غرفة الانعاش؟

بعد عرض حلقتين من برنامج «هيدا حكي» (الثلاثاء ــ 21:30) الذي يقدّمه الممثل اللبناني عادل كرم على mtv، ترددت أنباء عن وجود نيّة في تغيير الفريق الذي يعمل على كتابة الفقرات، علماً أنّه اختير من خارج العاملين في الميدان الإعلامي كأطباء ومهندسين يتابعون كل ما يجري في العالم الافتراضي من تويتر وفايسبوك (الاخبار 17/7/2013). وترجّح مصادر من داخل المحطة أن يكون السبب وراء ذلك هو عدم رضى رئيس مجلس الإدارة ميشال المرّ عن النتائج حتى الآن. وفي حلقة اليوم، يستضيف البرنامج في الفقرة الأخيرة «رئيس حزب الوطنيين الأحرار» دوري شمعون.