■ خصصت مجلة المسرح التي تصدرها دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة ملف عددها الجديد (مزدوج: يوليو/ نوفمبر 2013) لموضوع «المسرح العربي وسياق ما بعد الاستعمار». وكتب رئيس تحرير المجلة أحمد بورحيمة أنّ الملف يمثل «محاولة لقراءة وفحص واستذكار لحظة ثقافية واجتماعية وسياسيّة في غاية الأهمية عرفها تاريخ المسرح العربي، ولكن وقائعها وظروفها وتحولاتها ربما لم تقارب بالكفاية اللازمة من قبل النقاد والباحثين المهتمين بالتجربة المسرحية العربية».


وكتبت ميسون علي في مقالتها «المسرح، ما بعد الكولونيالية، وأوهام الهوية» عن الحراك المسرحي الذي طبع النصف الثاني من القرن العشرين في مصر وسوريا والجزائر وسواها، فيما قدم حسن المنيعي صورة المسرح العربي بين زمنين «الاستعمار وما بعده»، وكتب هشام الهاشمي عن «المسرح وسياق ما بعد الاستعمار». وتحت عنوان «المسرح العراقي وردود الفعل إزاء الكولونيالية»، تناول عواد علي عدداً من العروض العراقية الجديدة، قارئاً طريقتها الجمالية والفكرية في مغالبة الاحتلال الأميركي. وتطرق عبد الرحمن بن زيدان إلى التأثيرات التي أحدثها الحراك النقدي لمرحلة ما بعد الاستعمار في المشهد المسرحي العربي، وفي «المسرح وما بعد الاستعمار»، قرأ صبري حافظ جملة من عروض الدورة الأخيرة من «مهرجان أفينيون الفرنسي» في صلتها بنقد الاستعمار، إضافة إلى نصوص من الزهرة إبراهيم ومحمد سمير الخطيب، وخالد أمين. كما ضمّت المجلة أبوابها الاعتيادية من دراسات وحوارات وتجارب وشهادات ومتابعات وكتب.