◄ رحل جوزيف جبرايل أمس عن عمر ناهز 78 عاماً، بعد صراع طويل مع السرطان، ولم يغب الممثل اللبناني عن الشاشة حتى في أصعب ظروفه الصحية، وكان عضواً نشيطاً في نقابة الممثلين، وعمل مخرجاً في الإذاعة اللبنانيّة ومدير إنتاج في «تلفزيون لبنان والمشرق»، وأصدر أكثر من ديوان. كذلك مارس الكتابة الدراميّة، من خلال خماسيّة «الثلج الأحمر»، كان يفترض أن ينفّذها فادي إبراهيم لمصلحة شركة «فنيكس بيكتشر إنترناشونال»، لكن العمل كان يستلزم أحوالاً جويّة مثلجة، تفرض على الجهة المنتجة أن تضعه على جدول التصوير في فصل الشتاء، وبعد مرور السنوات، يبدو أنه انطوى ولن ينفذ.


ورغم أن جبرايل ظهر في رمضان الماضي في مسلسل «سنعود بعد قليل»، فإن معظم أدواره في الأعوام الأخيرة، انحصرت بشركة «فنيكش» ومن بينها مسلسل «دموع الندم» من كتابة فراس جبران وإخراج رندلى قديح، و«رجل من الماضي» من كتابة جبران ضاهر وإخراج إيلي معلوف، وفي سلسلة «ليلة القرار» وقبلها «تلاميذ آخر زمن» للمخرج يوسف شرف الدين (يعاد عرضه حاليّاً على lbci). ومن أعماله في الثمانينيات «فلتسقط الدموع»، «اهربوا جاي القفورة»، «رحلة العمر»، و«أربع مجانين وبس»، و «بربر آغا» للكاتب أنطوان غندور، «الأسيرة»، و«غداً تزهر الأرض»، إضافة إلى مسلسل «حياتي» مع هند أبي اللمع وعبد المجيد مجذوب، وفيلم «الصفقة» مع أنطوان كرباج، وفيلم «عاريات بلا خطيئة».

◄ وافق الممثل السوري سامر إسماعيل على تجسيد شخصيّة رشيد في مسلسل «القربان» الذي كتب نصّه السّيناريست الشّاب رامي كوسا، ويتولّى إخراجه السوري علاء الدّين كوكش، ويعدّ باكورة إنتاجات «المؤسّسة العامّة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي» لعام 2014.

◄ في حلقة الليلة من برنامج «لعبة الأمم» (الميادين)، يحاور سامي كليب الوزير والقيادي في «حركة أمل» علي حسن خليل، والنائب والقيادي في «حزب الكتائب» سامي الجميّل، ويناقش معهما صراع المحاور الذي ضرب السفارة الإيرانية على أرض لبنان.

◄ فاجأت الإيرادات التي حققها فيلم «فرش وغطا» للممثل آسر ياسين موزّعي الأفلام المصرية، وقرروا تمديد فترة العرض أسبوعاً آخر. ونجح الفيلم الذي يتناول تأثر المهمّشين بما جرى في ثورة «يناير»، في حصد أكثر من 100 ألف جنيه (قرابة 15 ألف دولار) في أسبوع وعبر 7 شاشات عرض فقط.

◄ قرّر محمد عبد المتعال رئيس قناة «mbc مصر» وقف جميع برامج القناة خلال الأسابيع المقبلة ما عدا برنامج «جملة مفيدة» لمنى الشاذلي، في إطار خطة شاملة لتقويم ما كانت تقدمه المحطة خلال العام الماضي، وانتظاراً للخطة الجديدة التي ستُعلَن في نهاية العام الحالي.