◄ يقتفي أ. د. ش. موريه في «المسرح الحي والأدب الدرامي في العالم العربي الوسيط» جذور المسارح الجزائرية والشامية والمصرية خلال القرون الوسطى. في كتابه الذي صدر عام 1992 وانتقل أخيراً إلى المكتبة العربية عن «دار الجمل» (تعريب عمرو زكريا عبد الله)، وسّع الباحث العراقي دراسته، عائداً إلى إسلام القرون القديمة، للوصول إلى وجود مسرح حيّ في العالم العربي ما قبل الحديث. كما رصد تقاليد المسرح الشعبي في الشرق الأدنى وتطوّرها ومراحلها، مثل مسرح خيال الظل، والدمى المتحركة...


◄ «فاصلة بين امرأتين» (الفارابي) هو الديوان الشعري الجديد لمحمد زينو شومان (1953). في مؤلّفه الرابع عشر، يكتب الشاعر اللبناني مجموعة من القصائد العمودية عن الحب والموت، والمرأة والزمن.

◄ تتعمّق «ظلال الجفر» (دار الآداب) في التاريخ العربي لما بعد الإسلام، متتبعة أسطورة شكّلت مادّة أساسيّة للحكايات والخيالات. يلقي الشاعر والروائي اليمني وليد أحمد دماج الضوء على أسطورة «الجفر» بلغة شعرية، معرّجاً على الوقائع الزمنية التي عبر من خلالها إلى عالمي الفكر والأدب. وقد نالت الرواية جائزة «دبي الثقافية» لعام 2011.

◄ الأنماط الجديدة التي أسهم الإنترنت في خلقها هي النقطة التي انطلق منها الأكاديمي نديم منصوري في «سوسيولوجيا الإنترنت» (منتدى المعارف). اختار منصوري أبرز الظواهر والقضايا التي يهتمّ بها القارئ العربي، وأدّت إلى «ولادات اجتماعية»، بحسب تعبيره. وقد شكّلت هذه الولادات موضوعاً سوسيولوجياً، يحمل الكثير من المفاهيم التي باتت تستدعي التدخل لفهم دلالاتها وانعكاساتها على المجتمع.