رغم ابتعاد النجمة السورية نورمان أسعد عن الوسط الفني واعتزالها التمثيل منذ عام 2007، إلا أن اسمها لا يزال ماركة مسجلة. حالما يمرّ، ولو بشكل عابر، تلتقطه وسائل الإعلام وتبدأ المواقع الإلكترونية بالتسابق على أخبارها من دون أن يخلو الأمر من المبالغة وترويج الشائعات عن الممثلة التي أثارت الجدل خلال حياتها الفنية، وشغلت معجبيها حتى بأخبارها الشخصية، بدءاً من زواجها بالنجم أيمن زيدان وانفصالها عنه لأكثر من مرة، مروراً بارتباطها بالمخرج العراقي عدنان ابراهيم الذي قتل في ظروف غامضة، قبل تأسيسها شركة إنتاج لم تستمر طويلاً لتتخذ قراراً باعتزال التمثيل وارتداء الحجاب والابتعاد الكلي عن أي ظهور إعلامي.


بهذا القرار، خسرت الشاشة السورية واحدة من نجماتها اللواتي حضرن بقوة لسنوات عديدة. وترافق ذلك مع انتشار أخبار عديدة عن المال الكثير الذي قدّمه لها زوجها كي توافق على الابتعاد عن الشاشة. ورغم انزوائها بعيداً عن الإعلام، انتشرت في الفترة الماضية أخبار كاذبة عن عودتها إلى التمثيل، وتأسيسها شركة إنتاج ومجلة فنية! لكن ذلك لم يكن سوى حلقة أولى في سلسلة شائعات؛ كان آخرها ما تم تداوله قبل أيام حول قرار المخرج السوري حاتم علي بترشيح أسعد لتأدية دور البطولة في مسلسله الجديد «قلم حمرة» الذي كتبت نصّه يم مشهدي لتكون الخطوة فرصة لعودة نجمة «هولاكو» إلى الأضواء، علماً بأنها جسدت سابقاً واحداً من أهم أدوارها مع علي في مسلسل «أحلام كبيرة» (2004). كذلك انتشرت أخبار أخرى تؤكد نية إحدى شركات الإنتاج في سوريا إنجاز جزء ثالث من مسلسل «يوميات جميل وهناء» الذي لعبت بطولته أسعد إلى جانب أيمن زيدان. ويستطرد الخبر في ذكر تفاصيل عن دعوة باسم ياخور وأيمن رضا وسلافة معمار لتأدية أدوار البطولة في العمل، ما يؤكد عدم صدقية الخبر لأن بعض النجوم السوريين لا يمكنهم العودة حالياً إلى دمشق بسبب الحرب. وقد صرّح لنا أيمن زيدان سابقاً عن رغبته في تجسيد الأدوار التي تعرض عليه هذا الموسم، وأولها دوره في مسلسل «باب الحارة 6» من دون وجود أي نية لديه لإنجاز جزء جديد من أعماله السابقة.
على أي حال، ينفي المخرج السوري حاتم علي في اتصاله مع «الأخبار» من مقر إقامته في مصر خبر ترشيحه لنورمان أسعد، ويؤكد أنه لم يسمع أي شيء عنها منذ سنوات، مضيفاً «أستغرب الطريقة التي انتشر فيها هذا الخبر، وخصوصاً أنّني لم أفكر على الإطلاق في ترشيح أسعد ولا أعرف لها أي طريق أصلاً». وعن فكرة مسلسل «قلم حمرة»، يفصح علي: «يقدّم المسلسل نظرة بانورامية لأحداث السنوات الخمس الأخيرة وانعكاساتها على المجتمع السوري، فيما يركز على الطبقة الوسطى قبيل اندلاع الأزمة وأثناءها، والحال التي وصلت إليها بعد الأحداث المهولة الحالية». كما يغوص المسلسل الثلاثيني «في طموحات هذه الطبقة وأحلامها، والضفة التي وصلت إليها بعض أسرها في هذه الظروف الصعبة التي تصيغ حياتهم».
ومن المرجح أنّ «قلم حمرة» سيكون من بطولة ممثلين سوريين هم: أيمن زيدان، سلافة معمار، سامية الجزائري وشكران مرتجى، على أن تدور الكاميرا قريباً في بيروت. ويتم التفاوض حالياً مع باسم ياخور على تجسيد دور في العمل الذي يفترض أن يكون جاهزاً للعرض في رمضان المقبل على قنوات mbc.