جمانة حداد

«سوبر مان عربي»


تكتب جمانة حداد في «سوبر مان عربي» (الساقي_7/12_18:00) عن ازدواجية التقديس والتحريم التي تحكم نظرة المجتمع إلى المرأة، وترى أن صفات السوبرمان العربي تتمثل في الصلابة والقوة الجسمانية والفحولة، فيما يؤدي امتناع الرجل عن إظهار هشاشته إلى أمراض نفسية تتجسّد على شكل خطاب عنيف تجاه المرأة.



زاهي وهبي
«انتظار الغريبة»


بعد «تعريف القبلة»، ينتقل الشاعر والإعلامي اللبناني إلى «انتظار الغريبة» (دار الساقي_11/12_18:00). يقسم قصائد ديوانه إلى قسمين: «عن الحب» و«عن الحرب» اللذين لا يمكن أن ينفصلا، مثلما لا يمكن فصل المستوى الفردي والحميم عمّا نعيشه على المستوى الجماعي والعام.



واسيني الأعرج
«مملكة الفراشة»


بعدما منحته «مؤسسة الفكر العربي» جائزة «أفضل عمل روائي» عن «أصابع لوليتا»، يعود الروائي الجزائري واسيني الأعرج الى بيروت لتوقيع «مملكة الفراشة» (الآداب _ 15/12_17:00) التي يتحدث فيها عن مواجهة العالم العربي لمآزقه بين «ديكتاتوريات طاحنة» وعصر «يخاف فيه الكل من الكل والكل يتربّص بالكلّ».



عبيدو باشا
«تياترو العرب»


قرنان من الزمن يغوص فيهما الكاتب والمسرحي اللبناني عبر «تياترو العرب» (دار الآداب_11/12_ س:17:00). يحلل أحوال المسرح العربي غانطلاقاً من مارون النقاش (القرن التاسع عشر) وصولاً إلى اليوم. يضيء على التجارب المسرحية الطليعية والراهن اليوم ضمن قراءات نقدية لأبرز الأسماء.



أحلام مستغانمي
«عابر سرير»، «ذاكرة الجسد»، «فوضى الحواس»


من جديد، ستسرق الروائية الجزائرية «الأكثر مبيعاً في العالم العربي» الأضواء في معرض الكتاب. جمهورها على موعد مع توقيع ثلاثيتها الشهيرة «عابر سرير»، و«ذاكرة الجسد»، و«فوضى الحواس» (نوفل_هاشيت أنطوان_ 15/12 _ س:16:00)، احتفالاً بمرور عام على انضمامها إلى أسرة الدار.



خالد خليفة
«لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة»


تعيد «لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة» (الآداب_8/12_س:18:00) الروائي السوري خالد خليفة إلى حلب الستينيات من خلال حياة عائلة متوسطة تتفكك على وقع التطورات السياسية والاجتماعية، وازدياد الهيمنة الأمنية للسلطة على المجتمع والتربية والفضاء العام. تتشوّه الشخصيات ويلاقي أغلبها نهاياتٍ تراجيدية.



فواز طرابلسي
«ثورات بلا ثوار»


في «ثورات بلا ثوار» (الريس)، يقدم المؤرخ اللبناني فواز طرابلسي تأملات نقدية في مسارات الثورات العربية التي كانت تعبيراً عن رفض الاستبداد والظلم والفساد، وانقلابها إلى صراعات دموية يُخشى أن تتحول إلى حروب أهلية ومذهبية، أو مجيء أنظمة تكفيرية قد تكون أسوأ من التي قامت الثورات ضدها.



عباس بيضون
«الشافيات»


تبدو روايته الخامسة «الشافيات» (الساقي_8/12_س: 18:00) كأنها تستجيب أكثر لنبرته النثرية التي قدّمته كواحد من أبرز شعراء قصيدة النثر في السبعينيات. استخدام ضمير المتكلم يوحي بأن الرواية تستثمر السيرة الشخصية كما حدث في روايات سابقة، لكن السرد يأخذك إلى عوالم مختلفة لا علاقة لها بالمؤلف.



سحر خليفة
«أرض وسماء»


باستهلالها روايتها «أرض وسماء» (الآداب) بعبارة أنطون سعادة «اقتتالنا على السماء أفقدنا الأرض»، تمهّد سحر خليفة للعوالم السردية التي ستلي ذلك. تعود الروائية الفلسطينية إلى زمن مؤسس «الحزب القومي» وأفكاره من خلال جوانب تاريخية موثّقة من سيرته التي دفع فيها حياته ثمناً لتلك الأفكار.



رشيد الضعيف
«هرّة سيكيريدا»


كما في أغلب رواياته السابقة، يواصل رشيد الضعيف في «هرّة سيكيريدا» (الساقي_16/12_س: 18:00)، سردياته التي يتحاشى فيها اللغة الأدبية وجماليتها التقليدية لمصلحة الكلام اليومي. إنّها حكاية رضوان ابن الخادمة سيكيريدا التي تجهل من يكون الوالد، وعلاقته مع فتاة مشلولة تحبل منه.



سماح إدريس
«خلف الأبواب المقفلة»


في «خلف الأبواب المقفلة» (الآداب_7/12_س: 17:00)، يكتب سماح إدريس حكاية أكثر من عشر شخصيات تعيش تجربة الدراسة التي تسبق الجامعة، وتشتتها بين شغفها الحقيقي وبين الحصول على مهنة جيدة، وتحدث في الأثناء حكايات حب بدائية ينتقل صداها إلى صفحات فايسبوك التي تُستثمر كفضاء ملائم للأجيال الجديدة.



بسام أبو شريف
«وديع حداد/ ثائر أم إرهابي»


من معرفته به عن كثب، ومن تجربته السياسية والنضالية، يروي الكاتب الفلسطيني بسام أبو شريف في «وديع حداد/ ثائر أم إرهابي» (الريس) سيرة القائد والمناضل الفلسطيني الذي كان من مؤسّسي حركة القوميين العرب، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وذاع صيته في عمليات خطف الطائرات في سبعينيات القرن الماضي.