القاهرة | هذه المرّة، لم يسع تامر حسني الذي لقّب نفسه بـ«نجم الجيل» إلى منافسة زميله عمرو دياب في سوق الدراما التلفزيونية. صحيح أنّ كليهما سيكون في مواجهة الآخر في رمضان المقبل: دياب في مسلسل «الشهرة» (الأخبار 11/11/2013) وحسني في مسلسل «ياسين»، لكن الأخير كان سبّاقاً في دخول المجال قبل عامين من خلال مسلسل «آدم»، ولم ينتظر 30 عاماً حتى يخوض التجربة كما فعل «الهضبة». عودة حسني إلى سباق رمضان تبدو مختلفة عن التجربة الأولى التي حققت انتشاراً كبيراً، لكنها لم تصنّفه كنجم تلفزيوني. يعود بطل «نور عيني» إلى الأعمال التلفزيونية مع فريق ذي خبرات جيدة في مجال الدراما. فشركة «رايت ماركتينغ» المنتجة لـ«ياسين» خاضت العديد من التجارب الناجحة، آخرها «اسم مؤقت» ليوسف الشريف الذي عُرض في رمضان الماضي، وكان أحد أكثر مسلسلات الموسم الأخير تسويقاً حتى الآن. كذلك فإن مؤلف «ياسين» هو محمد سليمان عبد المالك الذي احترف كتابة السيناريو، وهو صاحب مسلسلي «اسم مؤقت» و«باب الخلق» الذي أدّى بطولته محمود عبد العزيز قبل عامين. ويوقع العمل المخرج اسلام خيري شلبي الذي أنجز الجزء الأول من مسلسل «الكبير قوي» و«سيدنا السيد» الذي لعب بطولته الممثل السوري جمال سليمان.


ما زال «ياسين» في طور الكتابة، فيما يقرأ حسني الحلقات «أول بأوّل»، تمهيداً لانطلاق التصوير مطلع شباط (فبراير) المقبل بعد الاستقرار على كل التفاصيل. رغم أن الوقت قد يكون متأخّراً لأن رمضان سيحلّ في شهر حزيران (يونيو) 2014، إلا أنّ المؤلف محمد سليمان عبد المالك متفائل بسرعة إنجاز العمل حسب تصريحاته لنا. ويعزو ذلك إلى أنّ كل الديكورات ومواقع التصوير تقريباً تقع داخل نطاق القاهرة، ولا حاجة إلى السفر والانتقال بالمعدات أبعد من العاصمة. كذلك، يضع عبد المالك جانباً كبيراً من آماله على احترافية تامر والمخرج اسلام خيري، وقدرتهما على الإنجاز السريع الذي لا يخلّ بالمضمون الذي بات حريصاً على جودته بعد نجاح مسلسليه الأخيرين. ينفي الكاتب ما أشيع عن تدخّل تامر في العمل الجديد، لافتاً إلى أنّه لم يطلب تغييرات جذرية على فكرة المسلسل، بل أبدى بعض الملاحظات التي يمكن أن تصدر من أيّ ممثل له الحقّ في إبدائها. وأكد السيناريست أن التعاون مع المغني لم يكن مدرجاً على خطّته للعام المقبل، بل كان لتامر مشروع آخر مع المؤلف محمد البزاوي، وكان هو يستعدّ لمشروع آخر مع الممثل يوسف الشريف والمخرج أحمد جلال. لكن أسباباً عدّة أدّت إلى تعطّل المشروعين، إلى أنّ طلبت منه «رايت ماركتينغ» التي يديرها المنتج أحمد عبد العزيز مشروعاً جديداًَ يناسب «نجم الجيل». بعد التعاقد مع المغنية اللبنانية نيكول سابا لتشارك حسني بطولة العمل، كشفت بعض المصادر لـ«الأخبار» أن قائمة المرشحين تتسع باستمرار مع توالي الانتهاء من حلقات جديدة، لتضمّ حتى الآن: شيرين عادل، وميريهان حسين، ومها أبو عوف. وتجسّد الأخيرة دور والدة ياسين، علماً بأنّ اسم المسلسل قد يتغيّر لاحقاً، ولم يتقرّر بعد ما إذا كان حسني سيغنّي التترات. وقد حصلت شبكة تلفزيون «النهار» على حقّ العرض الحصري للمسلسل داخل مصر قبل تصوير مشاهده الأولى. وكانت القناة حصلت على الحقّ نفسه لمسلسل «آدم» بسبب العلاقة القوية التي تربط القائمين عليها بتامر حسني، حتى إنّ شعارها الأول «بكرا اللي جاي أحلى» مأخوذ من مطلع أغنية معروفة له.
تدور أحداث «ياسين» حول شاب يعمل في مجال البيزنس، ويدخل في علاقات نسائية متعدّدة، فتبدو حياته مرتبكة دوماً، وتجعله أحياناً ضحية للنساء اللواتي يتعرّف إليهن، أي عكس ما اعتدناه من حسني في أفلامه، خصوصاً ثلاثية «عمر وسلمى». وكان بطل «كابتن هيما» دخل في خلاف مع المنتج أحمد السبكي بسبب تراجع المغني عن تنفيذ مشروع فيلم جديد مع المنتج المثير للجدل، واهتمامه بتنفيذ المسلسل أولاً، ما دفع السبكي إلى التصريح بأنه لن يتعاون مجدداً مع تامر بسبب عدم التزامه، علماً بأنّ ثلاثية «عمر وسلمى» كانت من إنتاج محمد السبكي وليس أحمد السبكي.

يمكنكم متابعة محمد عبدالرحمن عبر تويتر | @MhmdAbdelRahman