في مجتمع يعاني شبابه من غلاء المهور، انشغل روّاد مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن قبل أيّام بمهر غريب اشترطه أحد أولياء الأمور في مدينة تعز اليمنية على شاب تقدّم للزواج من ابنته. أراد الناشط اليمني المعروف سالم عيّاش من صهر المستقبل تسجيل «مليون لايك» لكل ما ينشره الوالد على فايسبوك. وفي حديث لوكالة «الأناضول»، قال عيّاش إنه وافق على زواج ابنته من الشاب أسامة توفيق القدمي، طالباً منه «مليون لايك» لكل ما ينشر على حائطه الفايسبوكي.

أسرة العروس لم تُصدم من الخبر. وبحسب الوالد، فإنّ العروس تلقت الأمر بـ«ابتسامة» فيما بقيت تعض أصابعها، وهو موقف وصفه الوالد بأنّه «أدخل البهجة إلى جميع أرجاء المنزل، ولم يكن بمقدور المال أن يفعل ذلك». وأكد عيّاش أنّه يتابع باهتمام تنفيذ أسامة للشرط، لافتاً إلى أنّ العريس يواظب على الدخول إلى الموقع الأزرق و«ينفذ الشرط بمهارة». وشدد الوالد على أنّه بعد مرور الشهر الأول، سيقيس مدى نجاح صهره في المهمة من خلال عدد اللايكات التي سيضعها، مضيفاً: «عند انتهاء الشهر، وتقييم الأداء ومدى حماسته والتزامه، ربما ننظر في تخفيف المهر».