رحيل الكبار يصلح عنواناً عريضاً لـ 2013: شهد لبنان خسارة الناقد والمناضل الشيوعي محمد دكروب، وانطفأ شيخ المخرجين العرب يعقوب الشدراوي، وودّعنا السينمائي كريستيان غازي بالهدوء نفسه الذي طبع مسيرته المؤلمة. كذلك خطف الموت عازفة القانون إيمان حمصي، وطويت حكاية جميلة من عمر لبنان برحيل وديع الصافي.



مصر أيضاً ودّعت ابنها «الفاجومي» أحمد فؤاد نجم، الذي التحق بالشيخ إمام بعد تجربة فريدة في الشعر العامي، وربيب الجيل الأول للتيار الإصلاحي الإسلامي جمال البنّا، و«سندباد السينما العربية» المخرج توفيق صالح.

ومن العراق، فارقنا الشاعر شيركو بيكه س، و«فيلسوف بغداد» حسام الآلوسي، والقصاص والروائي عبد الستار ناصر، والتشكيلي رافع الناصري، وأخيراً «فنّان الشعب» فؤاد سالم. وفي المغرب، ترجّل فارس الفلسفة سالم يفوت عن صهوته.

أما سوريا، فقد فقدت رفيق الصبان في مصر، وأحد روّاد الشعر العربي سليمان العيسى. كذلك أنهى الفرنسي جاك فيرجيس (1925) حياته النضالية والقضائية الملحمية كان أبرزها دفاعه عن المناضلة جميلة بوحيرد والمعتقل جورج إبراهيم عبد الله