تعيش الدراما اللبنانيّة لحظات حرجة. الأزمة التي تشهدها lbc دفعتها إلى إعادة حساباتها في التعاقد على مسلسلات بالجملة، كما كانت تفعل في الماضي. ووسط تشاؤم العاملين في حقل الدراما، يمثّل دخول mbc على الخط، فرصة لتخفيف وطأة الأزمة. هكذا، اتفقت الشبكة السعودية مع المنتج السوري أديب خير (سامة للإنتاج) على تنفيذ 90 حلقة هي النسخة العربية من المسلسل المكسيكي «روبي» الذي تؤدي بطولته سيرين عبد النور، وكتبته كلوديا مرشليان وأخرجه رامي حنّا.


ينطلق العمل في 25 شباط (فبراير) الحالي على mbc4، ليعرض خمسة أيّام أسبوعيّاً. وستُتاح للمشاهد اللبناني متابعته على lbc الأرضيّة، ويصل إلى المشاهد المصري على فضائيّة CBC. وأتاحت mbc+ drama، لمشاهديها متابعته قبل عرضه على القنوات المفتوحة؛ إذ بدأت بثّه الاثنين الماضي (21:00).
إذاً، وضعت الشركة المنتجة على عاتق الكاتبة كلوديا مرشليان كتابة السيناريو بالعربيّة. غير أن ترجمة نص مشبّع بالروح المكسيكيّة إلى العربيّة، ليس صالحاً في جوانبه. من هنا، اتفقت الكاتبة مع الشركة المنتجة على التصرّف بالنص وإبقاء الخطوط الرئيسيّة، واحتفظت من النسخة المكسيكيّة باسم البطلة روبي، بينما أعطت بقيّة الشخصيّات أسماءً عربيّة.
وتضيء القصّة على حياة روبي الفتاة الجامعيّة التي تنتمي إلى أسرة فقيرة وتعيش في حي متواضع مع والدتها عليا (تقلا شمعون) وشقيقتها رشا (بياريت قطريب) وجارتها (جناح فاخوري). تعشق روبي المال وتحلم بالثراء، لذا ستكون ظالمة ومظلومة في آن واحد. وتتداخل قصتها مع قصص آخرين منهم تامر (أمير كرارة)، وشيرين (ديامان بو عبّود)، وعمر (مكسيم خليل) وهو شاب من والد سوري ووالدة لبنانيّة (لتبرير لهجته السوريّة)، وأشرف (شادي حدّاد)، وكريم (أسعد حطّاب). ويشارك في العمل كل من فادي إبراهيم، وختام اللحّام، ومارينال سركيس، وكارلا بطرس، وندى ريمي، وندى بو فرحات، وليلى حكيم، وجهاد الأندري، ورندة كعدي، ووليد العلايلي، ونيكولا معوّض... ومن مصر عزت أبو عوف، ويوسف فوزي، وحنان يوسف ودينا الشربيني، وزكي فطين عبد الوهّاب.
رغم أنّ «روبي» صنع بأياد عربيّة، إلا أنّه سيكون رهان الدراما اللبنانيّة لجهة النص والأبطال، وسيستفيد من المرحلة المتقدمة التي بلغها الإنتاج السوري. وعن الثقة التي كانت مفقودة بالمسلسل اللبناني عربيّاً، تجيب كلوديا بسخريتها المعهودة: «لشدة ثقتهم بنا، طلبوا منّا اقتباس عمل غربي بدل تأليف عمل خاص، لكن لا شك في أنّ النظرة اختلفت اليوم». ويمثّل «روبي» أول خطوة فعليّة للدراما اللبنانيّة باتجاه mbc. فهي المرّة الأولى التي تقدم فيها مسلسلاً معظم أبطاله لبنانيّون كعرض أوّل. ويبدو أنّ المحطة ستكمل هذا الخط، فقد اتفقت مع شركة «سامة للإنتاج» على مسلسل آخر ستكتبه مرشليان أيضاً ويخرجه الليث حجّو، غير أن تاريخ التنفيذ لم يتضح بعد. وفي انتظار تصوير الأعمال المعلّقة، وضعت كلوديا على نار حامية فيلمها مع المخرج باسم كريستو الذي لم يحدّد عنوانه بعد.
بعد أشهر من التصوير في المناطق اللبنانيّة ومصر، يبقى أمام فريق «روبي» شهران للانتهاء من التصوير، ما جعل شركة «مروى غروب»، تؤجّل تنفيذ مسلسل «أحمد وكريستينا»، بما أنّ بطلته سيرين عبد النور مشغولة، كذلك إن الشركة اللبنانية تنتظر اتضاح الصورة النهائية للأزمة في lbc.




يعقد فريق عمل «روبي» مؤتمراً صحافياً في بيروت في 22 من الشهر الحالي، على أن يُحدّد المكان والزمان لاحقاً