عكّا | منذ الألفية الثالثة، سلكت موسيقى الراب طريقها في فلسطين المحتلة تزامناً مع الانتفاضة الثانية التي شهدتها المدن والقرى في الداخل المحتل أيضاً. أراد الشباب أن يبحث عن طريقة إضافية للتعبير عن ذاته، فكانت هذه الموسيقى وسيلته، رغم عدم تقبّل المجتمع لها في البداية. من بين الفرق هذه كانت «وح ـــ ولاد الحارة» من الناصرة التي ظهرت على منصات الهيب الهوب الفلسطينية في عام 2001 بأصوات وكلمات كلّ من عدي كريّم (1986)، عنان قسيم (1985) وعلاء بشارة (1987). هذه الفرقة ستقدم بعد غد الجمعة عرضاً موسيقياً ضمن «مهرجان الأرض للفيلم الفلسطيني» في سردينيا في إيطاليا، بمشاركة الثنائي «دمار» ودي. دجاي برونو كروز من فلسطين. نجحت «ولاد الحارة» في التعبير عن الواقع الذي يعيشه الشباب الفلسطيني من خلال أغنيات حصدت إعجاب جمهور الراب في فلسطين والعالم العربي. والأهم أنّ الفرقة حاولت بنجاح أن تخلق هوية موسيقية مختلفة تُرجمت بدايةً من خلال ألبومها الأول «موسيقى لكلّ شعبنا» الذي صدر عام 2007 ثم عبر ألبوم «إنجاز» الذي دمج بين أغنيات الراب الفلسطينية وموسيقى الجاز ضمن مجموعة سُمّيت «كيان» ضمّت فرقة «ولاد الحارة» وموسيقيين جاز سويسريين، تحت إشراف عازف الجاز السويسري كريستيان مولر.

سُجلت معظم أغنيات الفرقة في «التحت أرضي» في الناصرة، الاستوديو الذي أسسه عنان قسيم (أحد أعضاء الفرقة)، ملتزماً مع الفرقة بمساعدة كلّ من يرغب في تسجيل أغنية راب فلسطينية والعمل على إخراجها موسيقياً، ما حوّل «التحت أرضي» حضناً وبيتاً لفرق الراب الشابة. إحدى هذه الفرق كان الثنائي «دمار» (2009)؛ مي زرقاوي (16 عاماً) وأماني ناطور (17 عاماً) اللتان تشاركان أيضاً في مهرجان سردينيا. اشتهرت الشابتان من خلال أغنية «الجيل الثالث» التي تتناول الجيل الثالث لفلسطينيي الداخل الذي لم يفلح الاحتلال في محو هويته وثقافته العرضة للطمس الممنهج. خلال مشاركتها في «مهرجان الأرض للفيلم الفلسطيني» في سردينيا، سوف تقدم «ولاد الحارة» أغنيات من ألبومها الأول وأخرى جديدة ستصدر ضمن ألبومها الجديد المرتقب «صوت الصمت»، يليها الثنائي «دمار». وسيختتم العرض مع الدي. دجاي برونو كروز الذي سيرافق الفرقتين أيضاً خلال فقراتهما المختلفة، ثم يقدم مجموعة من موسيقاه الإلكترونية. بعد عودة «ولاد الحارة» من إيطاليا، ستقدم الفرقة عروضاً صغيرة في فلسطين مع الموسيقيين السويسريين بعدما عادت الفرقة في كانون الأول (ديسمبر) الماضي من جولة عروض في سويسرا، بمرافقة طاقم مشروع «كيان» وفرقة الراب الغزاوية «دراج تيم».




«وح ــ ولاد الحارة»: الجمعة 2 آذار (مارس) ــ قاعة «فابريك»، سردينيا ـــ
www.sardegnapalestina.org
للاستماع مقتطفات من أغنيات «إنجاز»: www.kayaan.net