نيويورك | إيلي صعب ملك الـ«سندريلا شيك» وسيّد البساط الأحمر استقى وحيه هذا الموسم من وقع المدينة. في آخر أيام الموضة الباريسي، قدّم صعب مجموعته للملابس الجاهزة لخريف وشتاء 2012/ 2013 بعنوان Urban Elegance. ضمّت المجموعة 46 تصميماً تنوّعت بين تايورات وفساتين ومعاطف وسراويل وجاكيتات. بدأ العرض تحت أضواء خافتة على وقع موسيقى لفرقة Death in Vegas حاكت قلق المدينة. مشت العارضات بخطى سريعة وتميّزن بتسريحات شعر منسدلة عادية ونظرات سارحة وتعابير جدّية فبدوْن كأهل المدينة.


تميّزت معظم التصاميم باللون الأسود والرمادي والبيج، فماثلت ألوان الطرقات والحيطان والأرصفة، كما تميّزت التصاميم بالقصّات الضيّقة عند الورك والردفين والخصر المرتفع حتى أسفل الصدر. أبرزت التصاميم الضيّقة أنوثة المرأة وسيطرتها. ربّما رمز ضيق التصاميم أيضاً إلى حصر المدينة.


افتتح صعب عرضه بمجموعة تايورات وفساتين ضيّقة ثنائية اللون بالأسود والرمادي. حركة القصّات وتنسيق الألوان جذبت النظر إلى منطقة الخصر والأرداف. تلتها مجموعة أخرى تضمّنت سراويل وفساتين ذات خصر عالٍ ومعاطف فرو مُترفة باللونين الأسود والرمادي. كذلك، أدخل صعب البرق الذهبي إلى بعض التصاميم.
قدّم صعب أيضاً تصاميم بنقوش خيوط العنكبوت طغى عليها اللون الرمادي والأسود والبني المصفر. كذلك قدّم فساتين باللون الأسود مخرّمة على شكل خيوط العنكبوت. ولم ينسَ الباييت الذي استعمله بوفرة باللونين الذهبي والفضي على أقمشة ذهبية ورمادية. كذلك عرض مجموعة تصاميم أخرى متكاملة باللون الأخضر الداكن.


لطالما ركّز صعب على فساتين «الهوت كوتور» المُترفة في عروضه، لكن مجموعته لهذا الموسم تصلح لأناقة الحياة اليومية مع الحفاظ على رقيّ تصاميم صعب وسحرها.

زخرفة وBaroque



نجحت هيفا وهبي ابنة القرية الجنوبية اللبنانية محرونة في ابتكار «ستايل» خاص بها يعتمد على الإثارة والترف والأناقة. تذكّرنا بنجمات هوليوود اللواتي ابتكرن «الغلامور» أمثال هيدي لامار، وصوفيا لورين، ومارلين مونرو، وإليزابيث تايلور وجون كولينز. اشتهرت هذه النجمات بارتداء الفساتين المُترفة والريش والبرق والمجوهرات الثمينة والشعر الريترو. بدت بعضهنّ غير حصينات، بحاجة إلى حماية الرجل، ما زادهنّ إغراءً. أخذت هيفا عن هؤلاء كلّ أسباب «الغلامور» إلا عدم الحصانة. هي تبدو قوية وليست بحاجة إلى حماية رجل. تتّسم أناقتها بوفرة الزخرفة «الباروكية» Baroque والباييت والساتان والنقوش والألوان. كأنّ زخرفة هيفا وزركشتها فيهما لمسة من ستايل ليبراتشي. من مصمّمي هيفا المفضّلين فرساتشي، بالمين، دولتشي أند غابانا، كافالي، زهير مراد ونيكولا جبران، مع أنها لا تتقيّد بهم.



هي تبحث دائماً عن تصاميم لافتة، ولا تخشى تجريب أي شيء جديد حتى لو كان تصميماً غريباً أو جريئاً. على سبيل المثال، ارتدت في إحدى إطلالاتها التلفزيونية تايور أسود براقاً مشبعاً بالميداليات مع قبعة عسكرية استوحاه زهير مراد من بدلة ضابط الشرطة. كذلك ارتدت في إحدى إطلالاتها فستان «الأفعى» الأخضر من مجموعة عيزرا سانتوس. بدا التصميم غريباً، خصوصاً مع شعرها الأحمر. تنسّق هيفا ملابسها حسب المناسبة.



نادراً ما ترتدي التصاميم الكلاسيكية إلا إذا كانت المناسبة تحتّم عليها أو من باب التغيير فقط. أصبحت هيفا أيقونة للجمال والأناقة. وما يبدو غريباً يصبح مع هيفا مألوفاً.
حنان...



عبد محفوظ «شرقي»





ظهرت العارضتان الروسية إيرينا شايك والدنمركية ماي أندرسون أخيراً بإطلالتين شرقيتين بتوقيع المصمم عبد محفوظ. وقد اختارت الأولى فستاناً ذهبياً من مجموعته «نوستالجيا» للأزياء الراقية لموسم خريف وشتاء 2012، وكان مكشوف اليدين يزيّنه التطريز النافر عند الجانبين والعنق.
أما الثانية فقد انتقت فستاناً بنفسجياً من مجموعة الأزياء الجاهزة لعام 2012 من الدانتيل المطرز من اللون نفسه. وقد جاء الفستان مفتوحاً عند الصدر على شكل سبعة وعند جانبه الأيمن الى الأعلى.

ريهانا couture



كشفت ريهانا أنّها تسعى لإطلاق خطّ أزياء خاص بها. وقالت المغنية (24 عاماً) «سأسعى فعلاً لإنشاء خطّ أزياء خاص بي. أنا أرغب في الصميم». وأضافت «أنا أعمل مع مصممين أحترمهم وشركات تصميم أحترمها، أريد أن يثق العالم بي قبل أن أقول لهم اشتروا القطعة لأنها لي». وكانت ريهانا قد انطلقت في عالم الأزياء من خلال الترويج لملابس «أرماني»