◄ صدر عن «دار المدى» كتاب جديد للباحث الانتروبولوجي العراقي حميد الهاشمي بعنوان «تكيف الغجر: دراسة انتروبولوجية ـــ اجتماعية لجماعات الكاولية في العراق». الكتاب دراسة ميدانيّة أعدها الباحث وتتناول موضوع الغجر، وأصل تسمية الكاولية. وتعرّض الغجر في العراق للتهجير من قبل بعض الميليشيات المسلحة بعد احتلال العراق عام 2003. يركّز الكتاب على حياة هذه الأقلية الإثنية، وتاريخ دخولها إلى العراق.


◄ عن دار «الجمل»، صدرت الطبعة الثانية من «الأعمال الشعرية الكاملة» للشاعر السويدي توماس ترانسترومر، حائز «نوبل» للآداب لعام 2011. الكتاب الذي تولّى ترجمته قاسم حمادي، وأعاد قراءته وقدّمه أدونيس، كان قد صدر في طبعته الأولى عام 2005 عن دار «بدايات».

◄ يعدّ كتاب «الأسطورة والفكر عند اليونان ــــ دراسات في علم النفس الاجتماعي» نموذجاً مرجعياً في دراسة تأريخ العصور القديمة. العمل الذي أنجزه الباحث الفرنسي جان بيار فرنان عام 1965، دخل المكتبة العربيّة بجهد من المترجم جورج رزق، وصدر أخيراً عن «المنظّمة العربيّة للترجمة». يحلل العمل النصوص الأسطوريّة، بوصفها نشاطاً ذهنياً، ومن خلالها، يكتشف ما كان عليه الإنسان ذاته، ذلك الإنسان اليوناني الذي يمكن فصله عن إطار ثقافي اجتماعي هو خالقه ومنتجه في الوقت نفسه.

◄ يعود سيف الرحبي مرّة أخرى إلى الجبل الأخضر. في «نسور لقمان الحكيم» (دار الآداب)، تتقاطع قصائد الشاعر العماني مع يومياته. يتماهى الشعر المنبثق من سرد اليوميات مع أبيات ينتقيها صاحب «الصيد في الظلام» من التراث العربي. يعلّق الرحبي على تلك الأبيات ويستلهم منها، كما يستلهم النصوص الخمسة التي تكوّن الكتاب من جغرافيا المكان.

◄ في جزءين، صدرت «الأعمال الشعرية» للشاعر اللبناني الياس لحّود عن «دار الفارابي». يحوي الكتاب مجاميع لحّود الشعرية الثمانية، بدءاً من «على دروب الخريف» (1962)، وانتهاءً بـ «مراثي بازوليني» (1994). هي فرصة لإعادة اكتشاف الشاعر المتمرّد في الأسلوب واللغة الشعريين، رغم تمسّكه بالوزن.

◄ تنفتح رواية «أشهر من شهريار» (دار «ثقافة») للشاعر والروائي العراقي هاشم شفيق على التجربة الشخصية. إنّها رحلة إعادة اكتشاف العراق «الجديد» بعد غياب. يبدأ السرد بمجيء البطل على متن طائرة قادمة من بيروت إلى بغداد، ويختتم بعودته من حيث كان. بين هذين الزمنين، ثمّة 12 فصلاً يسرد فيها المؤلف حكايات أحباء وأقارب وأصدقاء لا يزالون جالسين على مقاعد الذاكرة.

◄ بيتر فيرستبروك صحافي، عمل في «بي. بي. سي.» 25 سنة، ثمّ قرر أن ينجز الأفلام على حسابه الخاص. في كتابه «آل أوباما ــ القصّة غير المرويّة لعائلة أفريقيّة» (شركة المطبوعات للتوزيع والنشر)، يلخّص فيرستبروك تجربته في كينيا، حيث تعقب جذور باراك أوباما وشجرة عائلته.