تراهن MTV على الجرأة في مجال الدراما، لكنّها لن تكتفي بذلك. ها هي تمزج بين حكاية اجتماعيّة مستمدة من الواقع ونقاش مع معنيين في القضيّة ضمن برنامجها الجديد «الحياة دراما» الذي ينطلق عرضه مطلع نيسان (أبريل) المقبل. إذاً، تستبدل محطة المرّ سلسلة «للكبار فقط» بأفلام تلفزيونيّة أسبوعيّة، تتوزع بطولتها بين نجوم الدراما اللبنانيّة وتستمر حتى منتصف تموز (يوليو) وتنتجها شركة «مروى غروب».


هنا ترصد الكاتبة كلوديا مرشليان قضايا اجتماعيّة واقعيّة، تناقش بعدها داخل الاستوديو. وتدير الحوار في الحلقات مجموعة إعلاميّات. يقول المنتج مروان حداد: «ليس شرطاً أن تكنّ جميعاً من مذيعات المحطة»، مستشهداً بناديا النقيب، وكاتيا خوري مندلق ورولا صفا (MTV)، ثم غيدا مجذوب وريما كركي (المستقبل). كذلك تخوض الصحافيّة والإذاعيّة نسرين الظواهرة تجربتها الأولى أمام الكاميرا.
ولد المشروع فجأة وبدأ تنفيذه سريعاً. هكذا، اضطر المخرج فيليب أسمر إلى قطع تصوير مسلسل «أجيال 2» كي ينتهي سريعاً من تنفيذ أولى حلقات هذه الأفلام التي تحمل عنوان «الستّ» مع سيرين عبد النور ويوسف حداد. يطرح العمل قصة فنانة متزوجة برجل يعمل في «البزنس»، وتحاول الحفاظ على تماسك بيتها، بعدما تحولت علاقتها مع زوجها إلى جحيم، لأنه لا يتقبّل فكرة أن تشغل زوجته موقعاً أفضل من موقعه. تعلّق الكاتبة كلوديا مرشليان لـ«الأخبار» بأنّ «هذا النموذج يعكس حالة موجودة في مجتمعنا». ويتطرق الشريط الثاني الذي يخرجه جو فاضل إلى مأساة «القمرجي» يوسف الخال. وفي العموم، تتوقف الأفلام الأخرى عند مواضيع اجتماعيّة وإنسانيّة مستمدّة من الواقع كالاغتصاب، والغيرة العمياء والعنف الأسري، وتحمل طابعاً جريئاً في الدراما لتعلي سقف النقاش. وتسمح كذلك بالغوص في قضايا جدليّة، تمكّن المحطة من تذكير النوّاب بمشاريع قوانين تنام في أدراجهم منذ سنوات. وإذا كانت الجمعيات المعنية بمكافحة العنف الأسري والاغتصاب الزوجي ومناصرة قضيّة منح الجنسيّة لأبناء المرأة اللبنانيّة، قد تعبت من صمت المجلس النيابي، فإنّ هذه الحلقات قد تأتي لتذكّر البرلمان بواجباته، على أمل التعجيل في إقرار هذه القوانين.
لا توافق مرشليان على أنّ العمل يلتقي مع «الحل بإيدك» الذي شاركت الكاتب شكري أنيس فاخوري في كتابته. تعلّق بأن «المختلف هو تقديمنا حلقات درامية كاملة، ولا علاقة للمشاهدين في تحديد مسارها». وتفضل عدم مقارنته بغيره، عند السؤال عما إذا كان يتشابه مع «صارت معي» للكاتب مروان نجّار، تجيب بأنّ حلقات نجّار كانت درامية من دون نقاش. وعند تسمية برنامج «حكاية كل بيت» لنجار أيضاً الذي جمع بين الدراما والنقاش وقدمته سعاد قاروط العشي في الثمانينيات، تجيب: «عملنا يأتي بعد 30 سنة تقريباً، والنظرة إلى الأمور اختلفت، وسنقدمها بجرأة تتميّز بها MTV». إذاً، يتمثل الرهان على نصوص مختلفة لمرشليان، وعلى تنوّع في الرؤى الإخراجيّة، تبدأ مع فيليب أسمر والعبرة في كيفيّة الطرح وأسلوب النقاش.
وبعيداً عن الأفلام التلفزيونيّة، تواصل الشركة المنتجة تنفيذ «أجيال2» الذي سيعرض في رمضان المقبل على MTV، ويبدأ المخرج سيف الدين السبيعي بتنفيذ حلقات «ديو الغرام» مع كارلوس عازار وماغي بو غصن وباميلا الكك في غضون أيّام. ويواصل المخرج إيلي حبيب تنفيذ «لولا الحب» (33 حلقة). فيما تأجّل تصوير مسلسل «أحمد وكريستينا» لكلوديا مرشليان والمخرج سمير حبشي إلى مطلع الصيف المقبل.