■ تعتزم الاستوديوهات الأميركيّة إنتاج نسخة سينمائية جديدة من رواية «1984» لجورج أورويل. يعود «الأخ الأكبر» إلى الشاشة إذاً في زمن يكثر فيه الكلام عن الاستبداد، وطبائع الأنظمة الشموليّة. اقتبست الرواية الشهيرة مرتين في عامي 1956 و1984. وحصلت مجموعة من الشركات على حقوق إنتاج النسخة الجديدة من ورثة أورويل، والبحث جارٍ عن كاتب سيناريو لإنجاز الخطوة الأولى.


■ تنطلق عروض فيلم «تايتانيك 3D» قريباً في الصالات العالميّة والعربيّة، احتفاءً بذكرى مرور قرن على غرق السفينة الأميركية الشهيرة في نيسان (أبريل) 1912. بعد مرور 14 عاماً على عرضه الأوّل، جدد جايمس كاميرون شريطه الشهير، ليصير قابلاً للبثّ بتقنية الأبعاد الثلاثة، متيحاً للعالم فرصة استرجاع الفيلم الذي أطلق شهرة ليوناردو دي كابريو، وكايت وينسلت. هذه الأخيرة صدمت وسائل الإعلام بقولها إنّ أغنية «تايتانيك» التي غنّتها سيلين ديون بعنوان My Heart will go on «تصيبها بالغثيان».

■ شُغلت مواقع التواصل الاجتماعي أمس بتصريح للمخرجة السعوديّة الشابة ثريا أبار، عن كون صناعة الفن السابع في بلادها «واعدة». الحديث الذي نقلته وكالة «يو بي آي»، أثار استغراب الناشطين على الشبكة، وخصوصاً أنّ دور السينما ممنوعة في السعوديّة منذ عام 1970، ما يمثّل عائقاً أمام الجمهور والمبدعين في آن واحد.

■ فاز فيلم «الشوق» للمخرج المصري خالد الحجر بجائزة الخنجر الذهبي لـ«مهرجان مسقط السينمائي السابع» (بين 24 و31 آذار/ مارس الماضي). كذلك فازت بطلة الشريط الممثلة سوسن بدر بجائزة أفضل ممثلة. ونال جائزة الخنجر الفضي للأفلام الروائية الشريط التونسي «آخر ديسمبر» لمعز كمون.
■ بعد إيطاليا التي زارها العام الماضي في شريطه «نسخة طبق الأصل»، ودار في قراها مع جولييت بينوش، حطّ عباس كياروستامي (الصورة) رحاله في اليابان. السينمائي الإيراني أنجز هناك شريطه الجديد بعنوان «كأحد واقع في الحبّ» Like someone in love. يحكي الفيلم قصة شابة تلجأ إلى الدعارة، لتدفع أقساط دراستها، وتدور تكهنّات عن إمكان مشاركته في «مهرجان كان» المرتقب خلال أيار (مايو) المقبل.

■ تستعدّ «شركة وارنر بروس» لإطلاق فيلم تيم بورتون الجديد «الظلال السوداء» من بطولة جوني ديب، ومجموعة من نجوم هوليوود. تقنية ترويجية جديدة تستخدمها الشركة، من خلال نشر ملصقات الفيلم على مواقع التواصل الاجتماعي. يصل العمل قريباً إلى الصالات العربيّة، ويحكي قصّة مصاص دماء (جوني ديب) يعود إلى الحياة في منتصف السبعينيات، ويكتشف أنّ عائلة جديدة احتلّت منزله! فهل سيتأقلم دراكولا مع عصر الديسكو والهيبيز؟

■ نال الفيلم السوري «ضوء» (2008) للمخرجة لانا بلاني جائزة أفضل فيلم رسوم متحركة أجنبي قصير في «مهرجان الطفل والعائلة» في مدينة لوس أنجليس الأميركية. يروي الفيلم قصة مزمار للأطفال، يحاول أن يجد مكانه في هذا العالم.

■ حاز شريط «موت للبيع» للمخرج فوزي بنسعيدي الجائزة الكبرى للمسابقة الرسمية للفيلم الطويل في الدورة الثامنة عشرة لـ«مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط» الذي اختتم أوّل من أمس السبت.