القاهرة | عبر حسابه الخاص على فايسبوك، أعلن محمد خان اختيار الممثلة والمغنية روبي لبطولة فيلمه «فتاة المصنع». وبذلك، ستكون الممثلة الوحيدة المعروفة في الشريط الذي سينطلق تصويره في الأول من حزيران (يونيو) المقبل. هكذا أوضح المخرج المصري تفاصيل اختياره للممثلة والمغنية لتكون بطلة فيلم الجديد «فتاة المصنع» (من إنتاج شركة «داي دريم»، وتأليف وسام سليمان، الذي حصل أخيراً على منحة الدعم المقدمة من وزارة الثقافة المصرية). صاحب «بنات وسط البلد» أكّد في اتصال مع «الأخبار» أنّ روبي ومعها الوجه الجديد ابتهال السريطي، ستكونان فقط من الممثلات المحترفات، بينما باقي فريق التمثيل يتألّف من أشخاص حقيقيين كما أعلن فور الكشف عن المشروع للمرة الأولى في الدورة الأخيرة من «مهرجان دبي السينمائي الدولي» خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) الماضي.


ويدور الشريط بالكامل داخل أحد المصانع المصرية، كاشفاً عن تفاصيل حياة العاملات في هذا المصنع، من خلال رؤية تمزج بين الوثائقي والروائي. علماً أنّه المشروع الأول لخان، الذي يدخل حيز التنفيذ منذ سنوات. وقد أخفق المخرج الكبير في الحصول على دعم المنتجين لمشاريع أخرى عديدة أبرزها «ستانلي»، الذي كان من المقرر أن يؤدي بطولته محمود عبد العزيز، وأيضاً فيلم «المسطول والقنبلة» عن قصة لنجيب محفوظ. ويعدّ فيلم «في شقة مصر الجديدة»، الذي أدّت دور البطولة فيه غادة عادل (2007) آخر شريط أنجزه صاحب «زوجة رجل مهم». وقال خان (1942) إنّ اختياره لروبي اعتمد على امتلاكها الروح المصرية الشعبية، التي تناسب طبيعة الفيلم، مؤكداً أنّه لا يضع في حساباته أعمال روبي السابقة، وسيتعامل معها باعتبارها تمثل للمرة الأولى. وأشار إلى أنّ المجهود الأكبر سيتركّز على إقناع العاملات الحقيقيات بتجسيد حياتهن الواقعية أمام الكاميرا. وقد رفض خان في الوقت الراهن الكشف عن مكان المصنع الذي سيصوّر داخله، وأيضاً عن طبيعة الإنتاج. وأكّد أنّ الأهم هو أن يرى الجمهور الشريط في أفضل صورة، بعيداً عن تلك التفاصيل. وكانت آخر إطلالة لروبي على شاشة السينما من خلال فيلم «الشوق» للمخرج خالد الحج. وقد حصل الشريط أخيراً على جوائز عدة في الدورة الأخيرة من «مهرجان مسقط السينمائي»، لكنّ روبي نفسها غابت دوماً عن معظم عروض الفيلم في المهرجانات المختلفة، استمراراً لسياسة الابتعاد عن الأضواء التي اتّبعتها منذ ظهورها المثير للجدل قبل سنوات كمغنية في كليبات جريئة مع المخرج شريف صبري. هذا قبل أن تتوجّه إلى التمثيل، لكن مع إطلالات متباعدة للغاية. وبعد فيلم «7 ورقات كوتشينة» الذي فشل نقدياً وجماهيرياً عام 2004، أطلت روبي (اسمها الحقيقي رانيا حسين توفيق) في فيلمي «الوعد» و«الشوق» فقط، كما ابتعدت كلياً عن الغناء في السنوات الخمس الأخيرة. وسيقوم خان بتصوير الفيلم بتقنية الديجيتال، التي ازداد الاعتماد عليها في الحقل الفني المصري أخيراً، بعد الاستعانة بنوعية متطورة من الكاميرات تسمح بعدها بتحويل الشريط إلى نظام العرض السينما التقليدي بجودة عالية. وكان خان قد قدم فيلم «كليفتي» عام 2004 بالتقنية نفسها، لكنّ العمل لم يعرض في الصالات المصرية.