في شقّه اللبناني، لن يكون «مهرجان الربيع» حدثاً عادياً. النسخة الخامسة من الفعالية التي تقام كل سنتين، ستقدّم وجبة دسمة من المفاجآت التي كدنا ننسى مذاقها. هكذا، سنكون شاهدين على افتتاح أبواب «حرش بيروت» بعد 17 عاماً من الإغلاق، ليستضيف أحد النشاطات (عرض لفرقة Dance Brigade الأميركية)، فيما سيقدّم التونسي الفاضل الجعايبي عمله «يحيى يعيش» في عرضه الأول في المنطقة.


إضافة إلى ذلك، سيكون لنجوم الفن المعاصر الآتين من دول الجنوب دورٌ بارز في البرنامج، بعد تغييبهم عن أغلب المهرجانات العربية. وستشهد طرابلس حدثاً مميزاً، مع فنان مسرح خيال الظل التركي جنكيز أوزيك («بيت الفن» ـــ 22 الجاري). «يعتبر أوزيك من أهم العاملين في مسرح خيال الظل (أو ما يُعرف بالكراكوز) في العالم. هو الذي أعاد هذا الفن إلى الواجهة بصورة عصرية. وقد صنّفت الأونيسكو فنّه كتراث عالمي». بهذه الكلمات، تقدّم حنان الحاج علي للمخرج التركي. وفي حديثها مع «الأخبار»، تشير الممثلة اللبنانية المشرفة على «دوار الشمس» إلى سلسلة مفاجآت يسعى منظمو المهرجان إلى تقديمها. «نراهن على الفنانين والمبدعين الشباب. ونحاول تقديم مادة طازجة ومعاصرة للجمهور». وفي الوقت عينه، تقول إنّ المهرجان فضاء مفتوح لتضمينه رسائل إلى وضعنا الداخلي. «استقدمنا تجارب من مختلف المستويات والثقافات، لتناسب كل شرائح الجمهور. كما لم نغفل معركة «الحرش» التي كسبناها أخيراً وحققنا رغبة الآلاف في إعادة افتتاحه».
إلى جانب كل هذا، تكشف الحاج علي عن المفاجأة الأكبر وهي مهرجان مصغّر مواز لـ«مهرجان الربيع»: «لن نعطي الجمهور يوماً للراحة طيلة فترة المهرجان. سنستغل تلك الأيام التي لم يشملها البرنامج بعروضه، لنقدّم فيها عدداً من النشاطات التي تحييها تجارب انتقيناها في معزل عن المهرجان الأصلي». هكذا، سيكون الجمهور البيروتي على موعد مع الفنان الشاب، تامر أبو غزالة (9/5) الذي ترى فيه الحاج علي «موهبة مهمّة ستجذب الجمهور، خصوصاً المتابعين للموسيقى المعاصرة». إضافة إلى ذلك، ستحضر «فرقة التوشيح الحديث» من سوريا، لتقدّم آخر أعمالها التي تمزج فيها الموشّح التراثي بالموسيقى الحديثة وتقنياتها. وسيختتم المهرجان الموازي فعالياته بمسرحية "فيك تتطلع بالكاميرا" (عن تجربة الاعتقال) للمخرج الشاب عمر أبو سعدة في عرضها الأول في المنطقة. هكذا إذاً، سيكون للبنان الحصة الفنية الأكبر من فعاليات «مهرجات الربيع» في حين ستنشغل المدن المصرية، وفي مقدمتها القاهرة، بندوات ونقاشات سياسية تقارب التطورات والتحوّلات التي شهدها الوطن العربي.

تم تعديل هذا النص عن نسخته الأصلية في 19 نيسان 2012