كان | انطلقت أمس فعاليات الدورة الـ ٦٥ من «مهرجان كان السينمائي»، بحضور كوكبة بارزة من النجوم، وفي مقدمهم الفرنسية بيرينيس بيجو، بطلة فيلم «الفنان»، التي اختيرت لتقديم حفلَي افتتاح واختتام هذه الدورة. وسجلت السينما الأميركية حضوراً قوياً منذ اللحظات الأولى لافتتاح المهرجان، سواء من حيث النجوم الحاضرين على البساط الأحمر، أو لجهة عروض السباق الرسمي على «السعفة الذهبية».


على الصعيد الاستعراضي، استقطبت السينما الهوليوودية الأضواء بكوكبة بارزة من النجوم ممن افتتحوا موسم صعود سلالم قصر المهرجان المكسوة بالبساط الأحمر، وعلى رأسهم رباعي أبطال فيلم الافتتاح «مملكة طلوع القمر» لويس أندرسون: بروس ويليس، وبيل موراي، وإدوارد نورتون، وفرانسيس ماكدورماند، رفيقة درب السينمائي جويل كوين، التي استقبلت بحفاوة بالغة من قبل جمهور الكروازيت، لكونها تعود الى «كان» بعد غياب امتد لأكثر من عقد كامل، علماً بأنّ آخر مشاركة لها تعود إلى عام ٢٠٠١ بفيلمThe Man Who Wasn›t There الذي اشتركت في بطولته مع النجم بيلي بوب ثورتون (إخراج الأخوين كوين)، ونال آنذاك جائزة أفضل إخراج.
ولم يقتصر «الإنزال الأميركي» القوي في الكروازيت على صعيد البساط الأحمر. في السباق على «السعفة الذهبية»، حظي فيلم الافتتاح «مملكة طلوع القمر» باستقبال نقدي بالغ الحفاوة. ونال أداء النجم بروس ويليس حصة الأسد من الحفاوة التي استقبل بها هذا الفيلم، منذ عرضه الصحافي الأول، قبل ساعات من الافتتاح الرسمي. وانتزع ويليس موجات حادة من التصفيق، نادراً ما حظي بها نجم هوليوودي على الكروازيت. ومرد ذلك ـــ بلا شك ــ الى المفاجأة التي أحدثها بطل Die Hard، إذ وقف في «مملكة طلوع القمر» في موقع مناقض تماماً للصورة النمطية التي اشتهر بها في أفلام الحركة الهوليودية، وأبدع في أداء شخصية ضابط شرطة ذي نفسية قلقة وممزقة مولع بحب امرأة (فرانسيس ماكدورماند) متزوجة بـ(بيل موراي).
وعلى الرغم من أنّ سباق الجوائز لم يكد ينطلق بعد، إلا أنّ بروس ويليس أطلق باكراً موسم التكهنات الذي لا تخلو منه أي دورة من «كان». وإذا كان من الصعب الجزم منذ يوم الافتتاح بحظوظ ويليس في انتزاع جائزة أفضل ممثل، إلا أنّ المؤكد أن أداءه الباهر في «مملكة طلوع القمر» استطاع أن يصالح الكروازيت مع نجوم هوليوود، وخصوصاً أنّ الدور الذي تقمّصه هنا يشكل نموذجاً مناقضاً تماماً للرمزية التقليدية والمستهلكة للبطل الهوليوودي صانع الخوارق، الذي لطالما جسّده على الشاشة...