للمرة الأولى، سيخوض تلفزيون «الجديد» المنافسة في الإنتاج الدرامي اللبناني من دون أن يؤثّر ذلك على خياراته الدراميّة الأخرى. هكذا، تعاقدت المحطة على مسلسل «العائدة» للكاتب شكري أنيس فاخوري والمخرجة كارولين ميلان (شركة «أون لاين بروداكشن»)، وبطولة كارمن لبّس، ويعرض الجزء الأول في رمضان، ثم يستكمل تصويره ليقدّم الجزء الثاني منه في موسم الخريف. وهو مرشّح للعرض على أكثر من فضائيّة في رمضان، من بينها الفضائيّة السوريّة.


كما اختارت محطة «الجديد» ثلاثة مسلسلات سوريّة جمعت فيها بين الكوميديا والتراجيديا ودراما البيئة الشاميّة، وعملاً واحداً من مصر، بالإضافة إلى البرنامج الانتقادي الساخر «اربت تنحل» الذي يدخل فيه المخرج إيلي فغالي مع باتريسيا داغر، ورودريغ غصن، وطارق تميم، في حلقات يوميّة من دون شربل اسكندر وميلاد رزق. علماً أنّ الأخيرين اللذين تعوّد الجمهور على حضورهما المحبب، انفصلا عن البرنامج ليقدما حاليّاً برنامج «مش معقول» على شاشة Otv. كذلك يطّل الشيف ريشار الخوري في حلقات خاصة من برنامجه «ولا أطيب».
ولا شك في أنّ مسلسل «العائدة» يشكّل الرهان الأهم للمحطة التي قرّرت أخيراً المنافسة بالدراما المحليّة. وإذا كانت LBCI تبني عملها الدرامي على نجاح برنامج «ديو المشاهير»، وتجمع mtv ثلة من النجوم في «أجيال 2»، وتكمل «المنار» حكاية المقاومة في «الغالبون2»، فإن «الجديد» يتكل على النجوم المخضرمين في قصة نسج خيوطها شكري أنيس فاخوري، وتجمع كارمن لبّس، وفادي ابراهيم، وجوزيف بو نصّار، وعصام الأشقر، ووليد العلايلي، وألكو داوود، وميرنا مكرزل، وندى ريمي، وجنيد زيدان، وسلطان ديب، وجورج حرّان، والوجه الجديدة جوي خوري، والممثلة الشابة آية طيبة التي قدمت دوراً أساسيّاً في الدراما التركيّة أخيراً. ويكشف صاحب شركة «أونلاين بروداكشن» زياد شويري، أن عمليات التصوير مستمرة منذ أكثر من شهرين «لنتمكن من إنجاز العمل في الوقت المحدّد»، بينما توضح المخرجة كارولين ميلان أنها أوشكت على الانتهاء من الجزء الأكبر من المشاهد. وتؤكد المخرجة التي تخوض أولى تجاربها الدراميّة الطويلة في رمضان أن «العائدة» سيكون قويّاً.
وتقول ميلان لـ «الأخبار» بأنّ «أعمالي مع الكاتب شكري أنيس فاخوري، كانت كلها ناجحة، ومع القصّة الطويلة هذه سننجح أكثر». تبدو ميلان واثقة من نجاح هذا العمل. تشرح أنّ «القصة واقعيّة جداً، تضيء على وجع الإنسان والمظلوم، وستترافق مع موسيقى ذات طابع رمضاني». وتشير إلى أنّ «القصة تدور في فلك ميسم عبّود، المرأة العائدة لتصفي حساباتها مع من أساؤوا إليها، ومن بينهم زوجها السابق (فادي ابراهيم)». وعما اذا كانت تتوقع أن تحقق لبس وابراهيم ثنائية ناجحة، كتلك التي حقّقها الأخير مع رولا حمادة في مسلسل «العاصفة تهب مرتين»، تستبعد ميلان الأمر «لأنهما يتحاربان هنا، بل إنّها سُجنت بسببه».
من جهته، يأمل زياد شويري أن يسهم «العائدة» في فتح الأبواب العربية أمام الدراما اللبنانيّة. ويشير لـ «الأخبار» إلى أن ما يجعله واثقاً من النجاح «أنني أتعامل مع أفضل كاتب لبناني، واخترت للبطولة إحدى أفضل النجمات اللبنانيّات». وعن كيفيّة إقناع قناة «الجديد» بالإنتاج لرمضان، يؤكد شويري أنّ «المدير العام للمحطة ديمتري خضر مؤمن أساساً بالدراما، ولما حقق «بلا ذاكرة» نتائج إيجابية على شاشته، قرّر خوض المغامرة».
ولا يكتفي «الجديد» بالدراما اللبنانيّة، لأن الإبهار في القصّة يحضر من خلال مسلسل «الولادة من الخاصرة2» (ساعات الجمر) من كتابة سامر رضوان وإخراج رشا شربتجي (شركة «كلاكيت»)، وبطولة عابد فهد، وقصي خولي، ومنى واصف، وصفاء سلطان، وباسم ياخور وسواهم. خطفت المحطة العمل من درب LBCI التي عرضت الجزء الأول. وتخصّ المحطة عشاق الكوميديا بالجزء الثاني من «أبو جانتي» للمخرج عمّار رضوان وبطولة سامر المصري. وتتوجه إلى محبي دراما البيئة الشاميّة من خلال حلقات «طاحون الشر» للكاتب مروان قاووق، وإخراج ناجي طعمي (غولدين لاين للإنتاج الفني) وتتوزع بطولته بين كل من بسام كوسا، ورفيق سبيعي، ومنى واصف، ووائل شرف، وميلاد يوسف، وليليا الأطرش. ولا تغيب الدراما المصرية عن خارطة رمضان على «الجديد»، إذ تقدم مسلسل «طرف ثالث» للكاتب مصطفى حمدي وهشام هلال، وإخراج محمد بكير (كان للإنتاج)، وبطولة أمير كرارة، وعمرو يوسف، ومحمود عبد المغني، وهنا شيحا. وتدور أحداث العمل حول قضية المجهول الذى تلقى عليه كل المصائب التى تمر بها البلد وهو ما يدعى بالطرف الثالث.
هكذا، تنافس قناة «الجديد» في شكل مختلف. وإذا كانت قد اتكلت على الدراما السوريّة بالكامل في العام الماضي، فإن دخول الدراما اللبنانيّة على المشهد، سيحدّد موقع المسلسل المحلي في شبكة برامجها المقبلة... فهل سيفرض المسلسل اللبناني نفسه على الخريطة الرمضانية؟