كورنيش عين المريسة على موعد السبت المقبل مع حدث غريب: إنّها قصة الحياة في كيلومتر مربّع من القمامة، سيرويها لنا عرض «١٠٤٥٣ كم مربع». مشروع BIM (الجهة المنتجة) عبارة عن تجمّع لفنانين لبنانيين وأجانب مقيمين في لبنان، يعملون على عروض تعنى بالحياة الثقافية والتاريخ، وتقدم مجاناً في مختلف المناطق. بعد مشروع جال على محطات القطار المهجورة السنة الماضية، اختارت المجموعة العمل في نشاطها الرابع على موضوع النفايات في لبنان، والإضاءة على تلك المشكلة من خلال عرض يقدم في الهواء الطلق، عند ساعة المغيب وبمحاذاة البحر. المسرحية التي ألّفها وأخرجها كميل برونيل عون شهدت مراحل من التطوّر مع خمسة ممثلين: دانيال بلابان، وهادي دعيبس، وطوني كاحوش، ورغدة معوض، وخلود ناصر. على مدى أشهر، قام الفنانون بجمع القمامة التي استُعملت في تصميم الأزياء (دنيز ماروني) والسينوغرافيا بعناصرها المشهدية (شربل صموئيل عون). بذلك ترتكز السينوغرافيا على القمامة لتؤلف منازل ملتصقة من طابقين. وسط كومة النفايات تلك، يخرج أربعة ممثلين في بداية العرض، ويروحون يفرغون أكياس النفايات المكدسة ضمن كوريغرافيا احتفالية، لتمتلئ المساحة بكل أنواع النفايات التي نرميها يومياً. ثم يصل «الريس» منفعلاً، يدخل الساحة، ويأمر الجميع بالإسراع، لأنّ عليه تسليم البضاعة. فيتهافتون على فرز النفايات بين ورق، وبلاستيك، وزجاج... الريس ليس إلا بائع نفايات لمعامل التكرير والتدوير. هكذا يتكوّن القالب العام للعرض الذي ستتخلله مشاهد تعيد تمثيل طريقة تعاطينا اليومية مع النفايات التي ننتجها. وينتهي برقصة تانغو فوق القمامة مع شخصيات أصبحت تعيش مع كمّامات. العرض الذي ترافقه موسيقى رقمية حية (جنى صالح) وعزف إيقاعي، يستند إلى مشهدية غنية نجحت في بناء عرض متماسك وحيوي. اعتمد التمثيل على أسلبة الأفعال والتفاصيل، وتحويلها بالمبالغة إلى لحظات كاريكاتورية تدفع المشاهد إلى إعادة التفكير في أفعاله البسيطة اليومية التي تسهم في تفاقم مشكلة النفايات ضمن قالب طريف. رغم صفته التوجيهية والهادفة، نجح «١٠٤٥٣ كم مربع» في إيصال الفكرة في قالب ذي جمالية فنية خاصة، من دون أن يقع في المباشرة الفجة.




«١٠٤٥٣ كم مربع»: 6:30 مساء 7 تموز ــ كورنيش عين المريسة ـ للاستعلام: 70/517937