بعد اتضاح البرمجة الرمضانيّة، تعدّ mbc سلسلة مشاريع في الأيّام المقبلة. تنوي إطلاق قناة «mbc مصر» بعدما استأجرت استوديوات في مدينة الإنتاج الإعلامي لهذا الغرض. كذلك ستعقد مؤتمراً صحافياً في بيروت، قبل أيام من حلول شهر الصوم، لتعلن فيه مقدمي النسخة العربيّة من The Voice، والفنانين الأربعة الذين سيتولون تدريب المشتركين.


غير أنّ ما كشف في الصحافة عن أنّ البرنامج الغنائي سيستعين بكاظم الساهر، وصابر الرباعي، وشيرين عبد الوهاب وعمرو دياب، سيغيّب عنصر المفاجأة عن المناسبة. وما بدأ يسرّب عن المحطة الجديدة، لن يبقي شيئاً لإدارة الشبكة السعودية كي تعلنه في الساعة الصفر. وقد كُشف أنّ «mbc مصر» ستُطلق في احتفاليّة ضخمة في القاهرة قريباً، لتبرز الدور الذي ستؤديه المحطة الجديدة في المحروسة، وتعلن فيه أسماء الإعلاميين الذين سينضمون إليها. وفيما تتكتّم المجموعة السعوديّة عن التصريح بأي تفاصيل تخصّ القناة الجديدة، علمت «الأخبار» أنّ اتفاقاً نهائيّاً وقّعته المحطة مع الإعلاميّة منى الشاذلي، لتقديم برنامج سياسي اجتماعي يومي، لا يختلف كثيراً عمّا قدمته على قناة «دريم». كذلك هناك اتجاه لتقديم حلقتين أسبوعيّاً من برنامج «نورت» مع وفاء الكيلاني، الأولى على mbc1، والثانية مع نجوم القاهرة على «mbc مصر».
هكذا، تنحصر برمجة رمضان بقناتي mbc1 و«mbc دراما». والعمل الدرامي الأبرز سيكون «عمر» الذي يحكي سيرة ثاني الخلفاء الراشدين عمر بن الخطّاب (كتابة وليد سيف وإخراج حاتم علي) ويشارك في بطولته غسّان مسعود، وتيم حس، ومهيار خضو، وسامر عمران، وسامر إسماعيل، وقاسم ملحو، وجابر جوخدار، وألفت عمر... تعوّل المحطة على العمل بوصفه «أضخم دراما تاريخيّة عن سيرة باني الدولة الإسلاميّة»، يرتقي إلى مستوى العالميّة لجهة القيمة الإنتاجيّة والميزانيّات (تقاسمت إنتاجه mbc (شركة O3) مع «مؤسسة قطر للإعلام»). هذا الأمر شجّع قنوات عالميّة على التعاقد على عرضه مدبلجاً بلغتها على شاشاتها منها atv التركية، وقنوات MCN في إندونيسيا، وقنوات في ماليزيا وباكستان. وهناك اتجاه إلى عرض العمل على قناة BBC، ودبلجته إلى الفرنسيّة ليعرض في أكثر من بلد أفريقي. ورغم أنّ كل ما رآه المشاهد من العمل هو إعلانه الترويجي فقط، بدأت الأصوات المعترضة بالظهور عبر المواقع الإلكترونيّة وصل بعضها إلى المطالبة بإيقافه، وخصوصاً أنه يروّج على أنه «الأكثر جرأة في مقاربة شخصيات الخلفاء الراشدين». ويرجح أن تزيد حدّة الجدال بعد بدء عرض المسلسل. وتردّد أن هناك نيّة لتقديم نسختين مختلفتين من سيرة الفاروق عمر. ولن تكون سيرة أمير المؤمنين حكراً على الدراما على الشبكة السعوديّة، بل تطاول البرامج الدينية أيضاً من خلال برنامجين: الأول يقدّمه عمرو خالد بعنوان «عمر صانع الحضارة»، والثاني بعنوان «قصة الفاروق» يقدّمه نبيل العوضي، ويتناولان سيرة عمر بن الخطاب في المجالات الإداريّة، والسياسية والتربوية.
ينفي المتحدّث الرسمي باسم المجموعة السعوديّة مازن حايك ما تردد عن برمجة مسلسل «المنتقم» للمخرج حاتم علي في رمضان وعن إدخال مسلسل تركي إلى شبكة الموسم المقبل؛ «لأننا اكتشفنا أن المزاج الشعبي غير جاهز لمتابعة التركي في شهر الصوم، ولأن مروحة واسعة من الإنتاجات المصريّة والسوريّة والخليجيّة تجمع كبار النجوم». ومن هذه الأعمال «فرقة ناجي عطالله» للمخرج رامي إمام، وبطولة عادل إمام، وفادي ابراهيم، ثم «الخواجة عبد القادر» مع يحيى الفخراني وسلافة معمار، والدراما الخليجيّة «كنّة الشام وكناين الشامية»، من كتابة هبة مشاري حمادة، وبطولة مريم الصالح وإلهام الفضالة، ومسلسل «حبر العيون» مع «سيدة الشاشة الخليجيّة» حياة الفهد. كذلك ستعرض الشبكة الدراما الاجتماعيّة «وطن النهار» (الجزء الثالث من «ساهر الليل») الذي تدور قصته خلال حرب الخليج والغزو العراقي للكويت، ثم «حلفت عمري» مع هدى حسين ومنى شداد، فضلاً عن الدراما السوريّة «بنات العيلة» للكاتبة رانيا بيطار وإخراج رشا شربتجي، والحلقات المنفصلة المتصلة المصرية «حكايات بنات» مع صبا مبارك، وحورية فرغلي. وفي أجواء الكوميديا، تعرض المحطة «واي فاي»، وهو عبارة عن اسكتشات كتبها خالد الحريبي وأخرجها نواف الشمري ونعمان حسين، وتتوزع بطولتها بين حسن البلام، أسعد الزهراني، حبيب الحبيب، داوود حسين، ناصر القصبي، يوسف الجراح، طارق العلي، هيا الشعيبي، حلا الترك. ويطلّ نجم «طاش» ناصر القصبي بعد انفراط التوأمة بينه وبين عبد الله السدحان بالصوت فقط في العمل الكرتوني «طيش عيال». وهناك عمل كرتوني آخر هو «المصاقيل ــ 2» مع أسعد الزهراني وحبيب الحبيب. وتعرض المحطة ثلاثة برامج ألعاب ومسابقات، أولها «حروف وألوف» مع محمد الشهري، الذي يحجز موقعه المعتاد في رمضان، ثم «طارق وهيونة» مع طارق العلي وهيا الشعيبي، إضافة إلى «ياهلا بشوجي ويانا»، وهو برنامج مباشر تقدمه الممثلة الكويتية شجون الهاجري.
اكتملت برمجة شهر الصوم على mbc، لكنها تتحفظ على إعلان كيفيّة توزيعها بين القناة الأم والقناة المخصصة للدراما. والأكيد أنّها لن تعلن المواعيد قبل اليوم الأول من رمضان كعادتها. فهل تقرّر تغيير الأوقات بما يسمح لها بمنافسة العروض المصرية.