باريس | أمس، مُنِحتْ جائزة غونكور لسنة 2015 إلى الكاتب الفرنسي وثيقِ العلاقة بالشرق العربي، ماتياس إينارْ، عن روايته “بَوصلة” (آكت سود). هكذا تكون “بوصلة” إينار قد حصلت على أصواتٍ أكثرَ منْ روايات التّونسي هادي قدّور والفرنسيّ، مِصْريّ الأصل توبي ناثان، والفرنسيّة ناتالي أزولاي التي كانت قد بقيت أيضاً على اللائحة الأخيرة للرّوايات المُرَشَّحة للغونكور.


واسْمُ إينار ليس بالغريب عن القارئ العربيّ، فله رواية معروفة مترجمة إلى العربيّة هي “شارع اللصوص”، التي ترجمتْها ماري طوق وأصدرتْها “منشورات الجمل” سنة 2013. كما أنّ العربيّة ليستْ بالغريبة عليه، فقد درَسها، إضافة إلى الفارسيّة، كما أنّه أقام لفترات في العديد من المدن العربيّة، بل إنّ الشّخصيّة الأساسية في رواية “شارع اللصوص” هي مغربية. ومرّةً قال إينارْ إنّه قد عُرِض عليه أنْ يُتَرْجِمَ عملاً لسليم بركات، لكنّه بقي متردّداً، لأنّ ذلك العمل بدا له على جانب كبير من الصّعوبة.
ولد إينار في نْيُورْ في فرنسا عام 1972، ونَشَرَ تسع روايات، قبل “بوصلة”. تبتدئ هذه الرّواية، وقد حلّ الليل بفيينّا، حيث يتتبّع القارئ حال فرانتس ريتِر، النّمساويّ المختصّ بعلم الموسيقى والشغوف بالشرق، الذي يستعصي عليه النّوم، فيستعيد حياته، مناوباً بين الذّكريات وأحلام اليقظة، متنقلاً، في ذهنه، بين إسطنبول وحلب ودمشق وتدمر، وطهران... مسترجعاً، بالطّريقة نفسها، علاقات سالفة، وخاصّة شغفه بِسارة، المرأة الصّعبة المِراس التي أحبَّها ولا يزال، والتي تعرف بالاختصاص، كيف يمارس الشّرق سِحْره على الفنّانين والرّحّالة والمغامرين، وتتواصل مع فرانتس في هذا الصدد...
يخبرنا فرانتس ريتّر، منذ الجملة الأولى، بأنّه منغمس في تدخين الأفيون، فيما السّماء تمطر في الخارج، الذي يتتبّع بعضاً ممّا يجري فيه عبر زجاج نافذته. وسنعرف، لاحقاً، أنّه تخلّى عن الأفيون... في الفقرة الثّانية من الرّواية، يحضُر «عبقُ الشّرق»، إذا شئنا استخدام هذا التّعبير المتداول. يَرِدُ في هذه الفقرة: «الحياة هي صدى أليم، حلمُ مُتعاطِي أفيون، قصيدة للرّومي [جلال الدّين] مُغَنّاة من قِبَل شَهْرام ناظري... عليّ أنْ أُتابع قراءتي عِوَضَ أنْ أتتبّع السّيّد غروبر وهو يغيبُ عن ناظرَيّ تحت المطر، عِوضَ أنْ أَمدّ أذنيّ مُصيخاً إلى... هذا المغنّي الإيراني... سيكون عليّ أن أوقف أسطوانة الموسيقى فأنا لا أستطيع أن أُرَكّز، وها قد أعدتُ قراءة هذا المطبوع...».
تجمع رواية إينار بين المعرفة العميقة بالشّرق وثقافته، من جهة، وبين التوقّد العاطفي، من جهة ثانية. فيها حضور لشعراء فارس، ولشخصيّات أوروبية من عالم الثقافة وقعت أسيرة سحر الشّرق... وهكذا، فحسب بحث لسارة، يكون بالزاك، متأثّراً في ذلك بصداقته مع المستشرق النمساويّ هامّر-بورغستال، قد أدرج في طبعة 1837 من روايته “الجلد المسحور”، صفحةً فيها صورة لنص مكتوب بالعربية، لم يكن موجوداً في طبعة 1831 من الرّواية المذكورة، وممّا في ذلك النّصّ: « لو مَلكتَنِي ملكتَ الكلّ/ ولكنّ عمْرَك مِلْكي/ وأراد الله هكذا/ اطلُبْ وستنال مطالبك/ ولكنْ قِسْ مطالبك على عمرك...». وبصدد الحديث عن حضور هوغو اللحظات الأخيرة، الأليمة، في حياة بالزاك، يتساءل السّارد لِمَ لمْ يُمنحْ بالزاك الأفيون أو المورفين للتّخفيف من آلامه، مثلما حدث مع هاينريش هاينه. كما أنّنا نُحاط عِلْماً بالعلاقة التي جمعتْ بين الديبلوماسيّ العثماني خليل باشا وبين التشكيلي الكبير، الفرنسي غوستاف كوربيه الذي كان قد اضطُهِد في بلده، فرنسا، بسبب مشاركته في “كومونة باريس” فغادرها، وكيف أنّ خليل باشا كان قد التقى صديقه كوربيه في باريس، حين كان هذا الأخير لا يزال هنالك، وقدّم له طلباً بلوحات: “النّوم الرّقيق”، أوّلاً، ثم اللوحة الشّهيرة، المثيرة، “أصل العالَم”... ونعلم أيضاً كيف أنّ سارة كانتْ تُجِلّ قدر فارس الشّدياق، وكتابه المعروف (يتعلّق الأمر، بالتّأكيد، بـ”السّاق على السّاق...”) من بين آخرين كُثر من مبدعي الشرق الكبار: الإيراني صادق هدايت، الذي مات مُنتحِراً في باريس.


حضور لتدمر المحاصرة بالدمار... وإهداء إلى السوريين


يقول السّارد: « في انتظار سارة، كان لديّ كلّ الوقت لتأمّل نافذة البيت رقم “37 مكرّر”، حيثُ كان صادق هدايت قد قرّر وضعَ حَدّ لوجوده... كنتُ أفكّر في ذلك الرّجل، الذي كان في الثّامنة والأربعين، وهو يَسُدّ فتحات باب مطبخه بِخِرَق قبل أنْ يفتحَ الغاز ويتمدّدَ على بساط وينامَ إلى الأبد... “البومة العمياء” (رواية شهيرة لصادق هدايت) هي حُلمُ ميّت. كتابٌ عنيف. إيروسيّته متوحّشة... إنّه كتاب أفيون». ويَحْضُر الأفيون في استطراد السارد التالي عن صادق هدايت: «سحْبُ نفَسٍ من الأفيون الإيرانيّ، نفَس من الذّاكرة، ذاك نوع من النّسيان، نسيان الليلِ الذي يتقدّم، المرضِ الذي يستشري، العمى الذي يجتاحنا. هذا ربّما ما كان يحتاجه صادق هدايت حين فتح الغاز في باريس سنة 1951...»
إنّ سارة هي مستشرقة، وترغب في أنْ تبيّن عدم ملاءمة، بل لامعقوليّة “فكرة “غيريّة الإسلام المطلقة”. فهنالك علاقة أخذ وعطاء بين الغرب والشّرق، طبعاً. يردُ، في الرّواية، بصدد الحديث عن مارسيل بروست و”البحث عن الزّمن الضّائع”: « أكثرَ من مئتي مرّة، في “البحث عن الزّمن الضّائع”، يُلَمّح بروست للشّرق ولـ”ألف ليلة وليلة”... وهو ينسج الخيط الذهبي للعجائبي العربي طيلة روايته الهائلة؛ فَ”سْوانْ” (سارد “البحث...”) يسمع ألحان كَمان كما لو كانتْ أصوات جنّي خارج من فانوس، كسيمفونيّة تُظْهِر كلّ جواهر “ألف ليلة وليلة”. فلولا الشّرق... لما كان هنالك بروست، ولا “البحث عن الزّمن الضّائع”».
ويحدثُ أن يتذكّر فرانتس ريتر ليلة قضاها رفقة سارة في قلعة تدمر، وكانت هذه الأخيرة تشعر بابتراد ساقيها، فانكمشتْ في حضنه. يتذكّر ويعرف أنّ تَدْمُر تُدَمَّر اليوم وتحتضر. ويفكّر، بمرارة، كيف أنّ أولئك الذين يدّعون الجهاد هنالك إنّما يبغون الإجهاز على حضارتهم... ولا ننسى أن نُشير إلى أنّ إينار، في صفحةٍ آخرَ الكتاب، يُهْدي روايته إلى بضعة أشخاصٍ، وأيضاً إلى ...السوريين.