◄غيّب الموت أول من أمس الثلاثاء الممثل اللبناني خليل أبو خليل (مواليد ميروبا قضاء كسروان، عام 1967). اشتهر الراحل بأداء الشخصيات الطريفة التي بدأها في الستينيات مع الراحل أديب حداد (المعروف بأبو ملحم)، ثم شارك في أعمال المسرح الجوّال وفي أعمال فنيّة في أوستراليا وأميركا من خلال مجموعة مسرحيات، وواصل نشاطه حتى آخر أيّامه. رغم المرض، ظلّ أبو خليل حاضراً على الشاشتين الكبيرة والصغيرة في أعمال كوميديّة ودراميّة. ولعل دوره في المسلسل الشهير «مرتي وأنا» ثم «مرتي وبنتي وأنا» مع فادي شربل وكارين رزق الله، هما الأكثر شهرة بين أعماله، كما ظهر معهما أيضاً في فيلم «مدام بابينو». وأطلّ الممثل المخضرم في مسلسلات عدة منها «نار تحت الجليد» للكاتب طوني شمعون والمخرج إيلي معلوف. وفي العام الماضي، سجّل مشاركة في المسلسل الكوميدي «أوبيرج» للمخرج أسد فولادكار، كما ظهر في فيلم «وهلأ لوين» للمخرجة نادين لبكي. تقبل التعازي اليوم الخميس في كنيسة مار يوسف في منطقة صربا من الخامسة بعد ظهر اليوم، لغاية السابعة مساءً.


◄ أكد رئيس قناة «النيل للأخبار» سامح رجائي أنّ الاتصال الذي أجرته المحطة بأحد الخبراء الإسرائيليين على خلفية «اعتداء سيناء» وأثار موجة من السخط حصل من دون علمه، فقد أجرته إحدى المحررات بهدف الوقوف عند رأي الطرف الإسرائيلي من الهجوم وتعهد رجائي بعدم تكرار الأمر مستقبلاً.

◄ أوردت قناة «الجديد» في نشرتها المسائية، أمس، أنّها تلقّت كتاباً من المحكمة الدولية الخاصة بلبنان يطالبها بوقف عرض التحقيقات الاستقصائية التي أنجزها رامي الأمين وتعرضها ضمن فقرة «خاص الجديد» في النشرة المسائية (الأخبار 6/8/2012). والتحقيقات كناية عن مقابلة مع «شهود المحكمة». واعتبرت المحكمة أنّ ذلك يشكّل «تدخلاً في سير العدالة عن علم وقصد». وطالبت المحطة بالتوقّف فوراً عن عرض هذه التحقيقات. أما ردّ «الجديد»، فكان بأنّها ليست ملزمة إلا بالقوانين اللبنانية وستتريّث في عرض الحلقات المتبقية لاستشارة رأي قانوني.