■ يبدو كأن العنوان العريض لعملك هذا العام هو الحب، إذ انتهيت من تصوير دور بطولة في مسلسل «نبتدي منين الحكاية» لفادي قوشقجي وسيف الدين السبيعي وهو قصة حب. وها نحن في موقع تصوير خماسية «امرأة كالقمر» لريم حنا والمثنى صبح وتجسدين في قصة الحب هذه دور بطولة؟


يمكن للمشاهد أن يرى الموضوع من هذا المنظار على اعتبار أنني بدأت العمل في مسلسلين يتناولان في قصتهما الرئيسية حكاية حب.

■ هل من من المنطقي أن تقدم قصص الحب بكل هذه الغزارة، في زمن نفتقد فيه للحب وتتسيد فيه الحروب كل المشاهد؟

الحب هو أكثر ما يحتاجه كل إنسان في مثل هذه المراحل. وعلى الأقل إذا لم يكن الحب موجوداً في الحياة، دعونا نتطرق إليه في الأدب والفن وبأي شكل من الأشكال.

■ ألا تعتقدين أن هذه القصص ستكون غريبة عن مجتمعاتنا، وهي التي تعيش في أزمات عاصفة وربما تكون هناك حواجز مسبقة بالنسبة لهذه الخماسيات مع المشاهد؟

التجربة تثبت عكس ما تقول! الأعمال التي تأخذ على عاتقها طرح قصة حب تكون الأكثر مشاهدة وقبولاً واستحساناً لدى الجمهور حتى وإن كانت تقدم في زمن الحرب.


■ ماذا يمكن لك أن تخبرينا عن فكرة هذه الخماسية التي تجسدّين دورك فيها الآن؟

الخماسية هي «امرأة كالقمر» من تأليف ريم حنا، وإخراج المثنى صبح. وهي تحكي قصة تعتمد على منطق الخلاف الذي يقوم على سوء فهم، وهو ما يؤسس للبناء الدرامي المتصاعد لاحقاً، انطلاقاً من سوء الفهم الذي يحدث، نصل إلى قصة حب تخلق بين الشخصيتين وهما جرير (قيس الشيخ نجيب) وهو مهندس كان مغترباً في إسبانيا، وزينة التي أجسّد شخصيتها وتعمل طبيبة أسنان، لنترك للمشاهد فرصة التعرف إلى جانب من جوانب الحب وشكل من أشكاله عندما تعيش المرأة نفس الظروف المركبة التي تعيشها زينة، وكيف يختلف الموضوع بين حياتها كعازبة، لها مسؤولياتها وكينوتها وتفاصيلها التي تبنيها بشكل مغاير، وكيف يختلف كل ذلك عندما يدخل هذا الإنسان حياتها. وكما هو معروف فإن مسلسل «أهل الغرام» هو عبارة عن طرح لقصص حب فاشلة تنتهي نهايات غير مرضية للعشاق الذين يعشونها.


■ هل يعتمد العمل على القصص الفاشلة لأنها أكثر تأثيراً، ورمزيّتها أبلغ، وما تتركه من آثار خلفها؟

القصص الفاشلة هي الأكثر أثراً لأنه لا يوجد في الحياة شيء إلا وله نهاية حتى الحب! لذلك نجد أن الجمهور يتابع هذا المسلسل منذ جزئه الأول لأن كل هؤلاء لديهم قصص حب فاشلة في حياتهم. وتأتي هذه الحكايات التلفزيونية لتعيد لهم الذكريات، وتحاكي بشكل من الأشكال تجاربهم، وهو ما يجعل الجمهور يتفاعل مع التقاطعات الحاصلة مع تجاربهم الشخصية.


■ هل لمست في هذا النص مواكبة للمرأة وهي في بدايات الأربعين من عمرها وملامسة مشاعرها الإنسانية ؟

ليس هناك ما تتحدث عنه في هذا النص، ومن النادر أن يُكتب نص تلفزيوني يتناول هذا الموضوع على وجه الخصوص، بشكل يكون محوري وأساسي، كأن هذه الشريحة مهمشّة في الدراما، يعني دائماً عندما تطرح قصة حب في الدراما، يجب أن تكون البطلة في منتصف العشرين، كأن المرأة في الأربعين لا تقع في الحب ولا تكره وليس لديها أزمات وجودية وليس لديها تفاصيل وخصوصية في حياتها.


■ هل هذا ما يضطر الممثلات اللواتي تجاوزن سن الأربعين لتصغير أنفسهن والخضوع لعمليات تجميل حتى يستطعن لعب أدوار المرأة العشرينية مجدداً؟

من المؤكد. يمكن أن نشاهد ذلك عندما يغيب النضج الكافي عن الممثلة، لكن ما يحدث أكثر أنها تشعر بالعجر حيال التعبير عن نفسها وهذه هي المشكلة الأكبر.


■ هل تتراجع مكانتها عموماً؟

حتماً. المشكلة أننا متخلفون في هذه المهنة إلى حد كبير، متخلفون في المادة التي نطرحها وكيفية طرحها وطريقة التعاطي مع المرأة في هذا العمر، ثم ليست لدينا قواعد أصيلة للعمل وفقها. نمسك دوماً بثيمة معينة ونبدأ بتكرارها بشكل دائم. لهذا السبب نجد هذه الحالة. في مصر تمكنّوا من الخروج منها لأن نجمات الصف الأول تُكتب لهنّ نصوص بشكل خاص، وهنّ في أعمارهن حتى يتم الاستفادة من حضورهن بالشكل الأمثل، بخاصة أنّ الممثلة تكون في ذروة عطائها. لكن صناعتنا ليست ناضجة، ولم تكتمل وما زلنا نلعب في ملعب صغير وأي موضة تخرج إلى السوق على مستوى النصوص الدرامية تصبح هي الرائجة لدرجة التخمة عند الجميع بسبب تكرار المادة ذاتها.


■ على هذه الحالة هل تعتقدين بأن حضورك سيتراجع في السنوات القادمة أم لا يعنيك الموضوع؟

من الطبيعي أن أُفكّر بهذا الأمر فهذا عملي في النهاية، لكن يبقى الموضوع مرهوناً بذكاء الممثلة، وكيف لها أن تتعاطى مع هذه المرحلة وهذا الانتقال. ربما من الأفضل أن تعمل الممثلة على مشاريع خاصة بها لأن التهميش يتسيد المشهد عندما تصل إلى الأربعين، والمسألة تصبح في غاية الكوميديا عندما لا تخرج إلى السوق نجمات يتمكنّ من حمل أدوار بطولة وتصر الجهات الانتاجية أن نلعب أدوار فتيات العشرين بشكل غير منطقي!


■ هل تجدين فكرة المسلسلات القصيرة كالخماسيات والثلاثيات أحد الحلول لمواكبة الزمن المتسارع وإراحة المشاهد من الأعمال الطويلة؟

لا أرى الموضوع بهذه الصيغة، بل أجده بمثابة نوع من الأنواع الدرامية السائدة عندما يكون موجوداً، فهذا أمر جيد والتلفزيون صار يتحمل الكثير من التنويع، وفي الغرب وصل إلى مراحل متقدمة جداً على مستوى النص وطريقة المعالجة. لذا لا نتطلّع إلى المسلسلات القصيرة من هذه الزاوية، إنما على أنها نوع ممتع وله حضوره، وهناك 30 حلقة و60 و90 وكلّه مطلوب وله جمهوره. شخصياً أميل إلى مسلسلات الـ 15 حلقة مثل أيام زمان، على أن تصنع مواسم عدة منها.