القاهرة | تذكّر أحمد فؤاد نجم والدته، وتذكر سيد حجاب والده. قال نجم إنّ والدته أول من علّمه قيمة الحرية. كانت نصيحتها الأولى والدائمة له: «لا تبلع لسانك». أما حجاب، فحكى أن أبناء عمومته اعتادوا أن يقبلوا أيدي آبائهم. وعندما حاول أن يفعل مثلهم مع أبيه، نهره الوالد وقال: «لا تنحنِ لأحد». هكذا تحولت جلسة الصلح بين شاعري العامية المصرية الكبيرين إلى حديث ذكريات، تشعّب فيها الحديث من الأدب والشعر إلى السياسة والمعتقلات وصولاً إلى كرة القدم.


الجلسة التي تبناها الناشر محمد هاشم، مدير «دار ميريت»، جاءت في أعقاب صدور حكم ضد «الفاجومي» بالحبس ستّة أشهر وغرامة 10 آلاف جنيه ( 500 دولار) في القضية التي رفعها ضده سيد حجاب بعد تصريحات نجم في برنامج طوني خليفة «الشعب يريد» الذي عرضته قناة «القاهرة والناس» في رمضان قبل الماضي. رأى حجاب أنّ بعض التصريحات حملت سباً وقذفاً بحقّه، وبحقّ مجموعة من المثقفين المصريين الذين واجهوا ديكتاتورية عبد الناصر في الستينيات. قال حجاب: «نجم أخي، تعرفت إليه في منتصف الستينيات، وتقديري له لا يحتاج إلى إثبات، واشتركنا معاً منذ ذلك الوقت في الكتابة للشيخ إمام، وأيضاً في الوقفات الاحتجاجية العديدة ضد نظام مبارك. وأزعجتني تصريحاته». لم تكن تصريحات نجم باتهام أفراد بعض التنظيمات الشيوعية بالعمالة لأجهزة الأمن أكثر ما استفز حجاب، بل صدور حكم ضد نجم بالحبس والغرامة: «لا يشرّفني إطلاقاً حبس نجم». لذا اتصل بمحاميه وأصدقائه طالباً منهم معارضة الحكم واستئنافه. وبعدها بدأت إجراءات الصلح التي تبنّاها بعض الأصدقاء، من بينهم الناشط أحمد بهاء الدين شعبان الذي اعتبر نجم وحجاب أكثر من شاعرين: إنّهما «قائدان سياسيان». وأضاف شعبان، أحد قادة الحركة الطلابية المصرية: «كل تظاهراتنا في السبعينيات كانت تبدأ بأمسية شعرية يشارك فيها أحدهما، وتنتهي غالباً في المعتقل». ورأى أن الخلاف بين الشاعرين مجرد «سحابة صيف عابرة».
من جانبه، قال «الفاجومي» إنّه لا يستطيع أن يسيء إلى شاعر صديق مثل حجاب، مضيفاً أنّ ما قاله في البرنامج فهم خطأً، وأضاف: «ينقطع لساني لو قلت ما يسيء إلى حجاب والأصدقاء. وقد كنت أقصد شاعر عامية آخر، سأظل حتى أموت أفضح مواقفه». بعد القبلات التي تبادلها الشاعران، تبادلا قراءة أشعارهما، وقرأ أيضاً الشعراء إبراهيم عبد الفتاح الذي حكى كيف كان الجيل الأحدث من الشعراء التالين لنجم وحجاب يسمع أشعارهما في «بدرومات سرية»، إضافة إلى إبراهيم داود، ورامي يحيى. وسيحلّ نجم وحجاب ضيفين على محمود سعد في برنامج «آخر النهار» (قناة «النهار») غداً الأربعاء ليتحدثا عن المصالحة والإخوان ومستقبل مصر.




برنامج «آخر النهار»: 9:00 مساء الغد على قناة «النهار»