كجزء من الحملة الكبيرة المواكبة لزيارة البابا الرسولية، بدأت التغطية الإعلامية بشكل تصاعدي خلال الأيام الفائتة، من خلال عرض متواضع للإعلانات الترويجية، كشعار «ناطرينك» الذي يمر بين الحين والآخر على mtv و«المؤسسة اللبنانية للإرسال»، أو العد العكسي الذي تعرضه otv في زاوية شاشتها. ومن الكليبات والجنريك الخاصين بالزيارة إلى تقارير مكثفة في نشرات الأخبار وفي البرامج الصباحية والمسائية، نصل إلى المقابلات التحليلية والتفسيرية للزيارة التي تطغى على غالبية المحطات الإذاعية والتلفزيونية.

تغطية إعلامية كبرى ترافق البابا في زيارته للبنان من خلال عدد كبير من وسائل الإعلام الآتية من كل أصقاع الأرض بدءاً، من المكسيك وأوستراليا مروراً بإسبانيا وفرنسا وسويسرا وألمانيا، وصولاً الى إيطاليا التي تحضر بوفد إعلامي فاتيكاني وإيطالي مرافق يضم نحو 200 إعلامي في ما وصفه المراقبون بسابقة في تاريخ الزيارات الباباوية. أما المحطات اللبنانية الثماني فتنقل وقائع الزيارة مباشرة بكل تفاصيلها، من لحظة وصول البابا يوم الجمعة حتى لحظة وداعه مساء الأحد، ضمن الخطة التي وضعتها اللجنة المنظمة، فقسمت الأدوار بين القنوات لتولي مسألة النقل الحي.
إضافة إلى النقل الحي طوال الأيام البابوية في لبنان، تشبه البرمجة في المحطات الثماني بعضها. فلا شيء خاصاً يتحدث عنه القائمون على البرامج في هذه المحطات. البرمجة واضحة: نقل مباشر، رسائل من المراسلين الذين حددت أسماؤهم سلفاً مع اللجنة المنظمة، والذين لن يتعدوا أربعة أشخاص لفريق العمل الواحد، ثم مقابلات مع رجال دين متخصصين وشخصيات محددة أيضاً من قبل اللجنة المنظمة «منعاً لأي البتاس أو أخطاء إعلامية»، كما يصرّح المنظمون في اللجنة. وسيكون هناك عرض لسيرة حياة البابا بنديكتوس السادس عشر عبر تقارير إخبارية وأفلام وثائقية قصيرة. وينفرد «تلفزيون لبنان» بعرض خمسة أفلام قصيرة تتراوح مدتها بين 14 دقيقة و16 دقيقة عن أبرز المحطات للبابا بنديكتوس منذ تاريخ انتخابه عام 2005 حتى عام 2012، إضافة إلى كليبات أعدّها «تلفزيون لبنان» خصيصاً للمناسبة، وكليبات مصورة أخرى من خارج إنتاج المحطة الرسمية. يذكر أنّ هناك نحو 700 صحافي عربي وأجنبي سيشاركون في تغطية الزيارة. وقد افتتح موقع خاص بها بـ 5 لغات.
رندة...

http://www.lbpapalvisit.com/home/public/index.php