ليس صحيحاً أنّ كل المسلسلات التي أُجّل عرضها في رمضان الماضي خرجت من السباق بسبب ضيق الوقت الذي يكفل انتهاء التصوير قبل نهاية شهر الصوم. هناك مسلسلات أخرى تواصل تصويرها حتى منتصف رمضان وأكثر من ذلك. لكن عودة معظم هذه المسلسلات إلى التصوير في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، تكشف أنّ غياب السيولة وعدم توافر القنوات الكافية لعرض هذه الأعمال، دفعا فرق العمل إلى اتخاذ القرار الصعب المتمثّل في إطفاء الأنوار والانتظار حتى ينتهي الجمهور من متابعة المسلسلات التي نجحت في دخول المنافسة.


غير أنّ ما يشغل العاملين في هذه المسلسلات حالياً هو: بما أنّ التصوير سينتهي قبل نهاية العام، هل يمكن خلق موسم درامي جديد في كانون الثاني (يناير) المقبل حيث الإجازة الشتوية التي تدفع الناس الى العودة إلى التلفزيون في دفء البيوت، أم عليهم أن يقدموا إلى الجمهور مسلسلات مؤجلة في رمضان المقبل؟ المسلسل الوحيد الذي نجا من هذه الحيرة هو على «كف عفريت» لخالد الصاوي وكندة علوش والمخرج كمال منصور، إذ أعلنت شبكة تلفزيون «النهار» باكراً استعدادها لعرض الحلقات حصرياً بمجرد الانتهاء منها، حتى لا تسيطر الدراما التركية على الشاشات المصرية طوال الأشهر الـ11 المقبلة انتظاراً لهلال رمضان المقبل. وبعد منتصف تشرين الأول (أكتوبر) أيضاً، ستعود هيفا وهبي إلى البلاتوه مع فريق مسلسل «مولد وصاحبه غايب» فيفي عبده، وباسم سمرة، ومحمد كريم، والمخرجة شيرين عادل، فيما انتهت رسمياً أزمة اتهام المؤلف مصطفى محرم بسرقة السيناريو، وقضت نقابة السينمائيين ببراءة الأخير، بينما يستأنف المخرج مصطفى الشال تصوير الساعات الأربع المتبقية من مسلسل «سلسال الدم» مطلع الشهر المقبل. العمل الذي تؤدي بطولته عبلة كامل ورياض الخولي، تدور أحداثه في صعيد مصر، وتحديداً في إحدى قرى محافظة سوهاج، ضمن فترة زمنية تبدأ قبل مقتل الرئيس أنور السادات وتنتهي قبل «ثورة يناير». والمسلسل من إنتاج محمد فوزي صاحب «مولد وصاحبه وغايب»، ومموّل مسلسل «ميراث الريح» لمحمود حميدة وسمية الخشاب الذي لم يحدد موعد لاستئناف تصويره بعد، فيما تبقى أمام المخرج عمر عبد العزيز مشاهد قليلة لإنهاء تصوير مسلسل «أهل الهوى» عن قصة بيرم التونسي لفاروق الفيشاوي وإيمان البحر درويش، وإن كان الأخير قد قرر قبل رمضان أنه لا يريد دخول السباق من الأساس. وحتى الآن، لم يحدد مصير مسلسل «أم الصابرين» (الأخبار 26/7/2012) الذي توقف عرضه وتصويره في أيام رمضان الأولى، ولم يجتمع فريق العمل لحل أزمة المسلسل الذي يدور حول أبرز شخصية نسائية في تاريخ الإخوان المسلمين.




نيللي تبحث عن «ذاتها»

خلال الشهر المقبل أيضاً، سيعود مسلسل «ذات» لنيللي كريم وباسم سمرة وعمر السعيد، لكن مع المخرج خيري بشارة الذي سيكون مطالباً بإنهاء باقي مشاهد 12 حلقة تولى إدارتها، بينما أوشكت المخرجة كاملة أبو ذكرى على إنهاء مونتاج 18 حلقة من العمل الذي يعدّ أول تجربة لشركة «أفلام مصر العالمية» (يوسف شاهين) في الدراما التلفزيونية. وفيما قيل إنّ المسلسل الذي يدور في السبعينيات حتى نهاية القرن العشرين لا يناسب شهر رمضان، لم يُعرف حتى الآن ما إذا كان سيعرض في بداية 2013 أم سيُجبر صنّاعه على الانتظار حتى رمضان المقبل.