كم ساعة تقضي يومياً أمام الإنترنت، بين الفايسبوك، والـMSN والسكايب؟ كم شخصاً تعرفت إليه اليوم وأضفته كصديق افتراضي لك؟ وكم شخصاً افتراضياً يقتحم عالمك الخاص يومياً؟ هل ترتبط بشخص تعرّفت إليه «أونلاين»؟ أسئلة تطرحها جوزيان بولس علينا وعلى ذاتها من خلال عرضها Online في قالب كوميدي ساخر يعبّر عن واقع حياتنا اليومية.


فكرة المسرحية بسيطة: قصة غرامية تعيشها نانو (جوزيان بولس)، امرأة أربعينية مطلقة، تعبث مع صديقها رامي (شاكر بو عبد الله) وتتعرف في العالم الافتراضي إلى آلان (مايك آيفازيان)، لتقع في غرامه فتشكو آلام هذا الحب إلى صديقتها لميا (لارا صايغ) وصديقها الفرنسي توما (كليمان فيو). لكن القالب الحواري المنسوج من دردشات الـMSN والياهو والسكايب يضعنا أمام فكرة فريدة.
عرفت جوزيان بولس كيف تستخدم حواراتها الشخصية عبر الإنترنت على مدى عام كامل لتخرج بمادة غنية مضحكة كغالبية حوارات الشبكة العنكبوتية. على هذا الأساس، نستطيع القول إنها خلقت حالة مسرحيّة «عاللبناني». العرض محكي باللهجة اللبنانية، إضافةً إلى اللغتين الفرنسية والإنكليزية، «هكذا يتكلم اللبناني ويدردش مع أصحابه إلكترونياً» تقول بولس. فعلى هوى الـ«hi كيفك ca va» تنطلق، ولو أننا نجد بعض المبالغة في استخدام الجمل الفرنسية الطويلة، خصوصاً في المونولوجات والأحاديث بين آلان ونانو. واللافت هنا هو اختيار مايك آيفازيان لدور آلان في المسرحية فقط لإتقانه اللغات الثلاث بعد أن يئس الفريق العامل من إيجاد ممثل يجيد التحدث بهذه اللغات، كما يقول آيفازيان. لكن لا يمكن أن نغفل عن أداء مايك المميز الذي يشبه تماماً آلان، شخصية الشاب اللبناني المغترب الحائر.
الأسلوب اللبناني الخاص في حل المشاكل المعيشية اليومية حاضر أيضاً في Online، وقد استطاعت بولس الخوض في مشاكل الكهرباء، والبطالة، والزواج، والهجرة وحتى الخطف بطريقة ظريفة من دون أن تمطرنا بدروس وعظية. منحت الجمهور طاقة إيجابية عبر تقديم الجانب الكوميدي لكل هذه المشاكل.
وقد اعتمدت على سينوغرافيا بسيطة من ديكور، وإضاءة وشاشة تنقل إلينا أحاديث الدردشة، ولقاءات السكايب وشخصيات بسيطة غير مركبة، إضافة إلى فكرة التواصل مع الجمهور في ختام المسرحية الذي سيقرر النهاية السعيدة أو الحزينة للحبيبين. ليست هي المرة الأولى التي تخوض فيها بولس معترك الكتابة المسرحية (العمل أيضاً من إخراجها مع مايك آيفازيان)، ولن تكون الأخيرة. «عجقة سير» في طريقها إلينا في الصيف المقبل. عمل مسل يكمل مفهوم الـ«أونلاين» العصري، لكن بطريقة مختلفة.




«أونلاين»: 8:30 حتى يوم غد ـــ «مسرح مونو» (الأشرفية ـــ بيروت) ـــ للاستعلام: 01/202422