◄ بعدما تدخلت جهات مسيحية لوقف عرضه، ها هو فيلم «فاتح 1453» للمخرج التركي فاروق أكسوي يمنع من العرض في الصالات اللبنانية، إذ أعلن بسام عيد، مدير الإنتاج والمنسق الفني لشركة «أمبير» السينمائية المخولة عرض الفيلم، أنه «ليس هناك نية لعرض الفيلم بسبب مطالبات من جهات مسيحية كبيرة المستوى بعدم عرضه». وأضاف أنه سيقوم باتصالات مع مطارنة آملاً بأن يحصل منهم على موافقة لعرضه، ولكنه يستبعد موافقتهم.


◄ ألقت السلطات السورية، الثلاثاء الماضي، القبض على مهندس الصوت غانم المير من الفندق الذي يقيم فيه في طرطوس، علماً بأنه كان يعكف على العمل مع المخرج محمد ملص في فيلمه الجديد الذي يصوره في طرطوس. وفور إلقاء القبض عليه، أصدر مثقفون وفنانون وسينمائيون سوريون وعرب بياناً طالبوا فيه السلطات السورية بالإفراج العاجل عنه. يذكر أن المير من أشهر مهندسي الصوت السوريين، وقد تخصص في دراسة الصوت في فرنسا.

◄عادت الأزمات تحاصر مسلسل «من غمضة عين» بطولة أنغام وداليا البحيري والمخرج سمير النقاش. فعلى رغم الإعلان عن شراء مجموعة «ام. بي. سي.» حق عرض المسلسل في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، أكد بعض المشاركين في فريق العمل أنّهم لم يتلقوا حتى الآن ما يفيد استكمال المشاهد المتبقية، وأن الجهة المنتجة أكدت أنّ التصوير لن يعود قبل إجازة عيد الأضحى، ما يعني استحالة عرض المسلسل الشهر المقبل.

◄ تراجع المخرج أحمد عبد الله عن تصوير بعض مشاهد فيلمه «ستر وغطا» في مسجد السيدة زينب، بعد منع وزارة الأوقاف دخول كاميرا السينما إلى باحة المسجد. وقد تدخلت وزارة الآثار، وسمحت للمخرج بالانتقال إلى أحد المساجد التابعة لها.

◄ قالت منة شلبي (الصورة) إنّ التاتو الذي رسمته على يدها ويحمل لفظ الجلالة ليس له أي أبعاد دينية، مبدية اعتقادها بأنه يحميها من الحسد.

◄ يرقد المغني الشعبي شعبان عبد الرحيم في العناية المركزة في أحد المستشفيات المصرية، بعد إصابته للمرة الرابعة بأزمة في الصدر رغم امتناعه عن التدخين.

◄ لن يتمكن محمد صبحي من تسليم حلقات «ونيس وأحوال العباد»، وهو الجزء الثامن من سلسلة «يوميات ونيس» في عيد الأضحى إلى شاشة التلفزيون المصري. ويعود السبب إلى الوضع الصحي للممثل جميل راتب الذي عرقل تصوير الجزء الأخير من المشاهد. وكشف صبحي أن راتب ينتظر الخضوع لعملية جراحية دقيقة، وبالتالي سيؤجّل التصوير حتى يخضع للعملية ويتعافى منها. وتدور أحداث العمل في إطار اجتماعي كوميدي، ويرصد ردود أفعال الأسر المصرية إزاء الثورة.

◄ اتهمت لجنة برلمانية «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي. بي. سي.) بمساعدة الآلاف من موظفيها، ومن ضمنهم أسماء معروفة، على تجنّب دفع الضرائب. وأوردت صحيفة «ديلي تليغراف» أمس أنّ لجنة الحسابات العامة في البرلمان البريطاني ذكرت في تقرير لاذع أنّ «بي. بي. سي.» متواطئة بالتهرب من دفع الضرائب «لأنها سمحت بدفع رواتب لهؤلاء كما لو كانوا شركات وليسوا موظفين أفراداً».
وأضافت أنّ bbc اعترفت بأنها دفعت رواتب بهذه الطريقة إلى 1500 موظف من نجومها المعروفين العاملين في محطاتها الإذاعية والتلفزيونية، ما دفع اللجنة البرلمانية إلى التعبير عن صدمتها ومطالبة «بي. بي. سي.» بالتوقف عن هذه الممارسة.