بعد أشهر على تصويرها، أطلق رامي عياش أخيراً فيديو كليب «جبران» حصرياً على MTV اللبنانية، ثم عبر قناته الخاصة على يوتيوب. بعد نجاح كليب أغنيته «مجنون»، ها هي آنجي جمّال الداخلة بقوّة الى مجال إخراج الكليب، تثبت مجدداً أنّها صاحبة رؤيا مختلفة لناحية ترجمة روح الأغنية على شريط يحمل كل مواصفات دراما القصة القصيرة المتماسكة. تدور الكاميرا لتسجّل ردّات فعل رامي الذي يجسد بطولة أغنيته المصوّرة.


هكذا نراه يقود سيارته الفخمة وهو يستمع الى برنامج إذاعي مسائي، ليفاجأ بأنّ الحلقة تتمحور حول الحفلة التي سيقدّمها في الليلة التالية. يستكمل المذيع حديثه باستضافة كريستينا بازار راقصة الباليه العالمية في مداخلة هاتفية، إذ إنّها ستكون شريكة رامي في الحفل الذي يحمل عنوان «جبران». وهذه الفتاة تدور حولها شائعات حول علاقة غرامية تجمعها بالـ«بوب ستار» في قصة الكليب.



التألق والنجاح عناوين عريضة فرضتها آنجي في مشهد واحد مفعم بالشوق الى الحبيبة الذي جسّدته إمكانات رامي في التمثيل. مرتبك وخائف، هكذا يدخل الى تدريبات أخيرة قبل موعد الحفلة التي بيعت كل تذاكرها. لكن الـ«باليرينا» الحسناء قادرة بعناق وقبلة على طرد مشاعر الرهبة من قلب النجم قبل مواجهة الجمهور، ليبدأ المشهد التالي... ليست المرّة الأولى التي يحتل فيها البيانو صدر المسرح في شريط مصور لرامي، لكنّ الغزل الذي نسجته جمّال بين فن الإضاءة والأجواء الدخانية مع حضور رامي مغنياً وعازفاً، ورقص ثنائي الباليه خلق لوحة مبهرة، فيما يُخيّل للمشاهد أنّه لمح منحوتات لجبران خليل جبران.



«جبران» نُفِّذ بتقنيات حديثة وعالية الجودة مكّنت المخرجة اللبنانية من رسم سلسلة مشاهد تتلاقى بانسيابية مع الأغنية التي كتبت كلماتها كاترين معوّض، ووضع لحنها وأنتجها رامي عياش، بينما تولى داني حلو توزيعها موسيقياً.

ما «بتمرق»



«بتمرق تتغنج» أغنية أطلقها جورج الراسي منفردة وصوّرها على طريقة الفيديو كليب، تحت إدارة المخرج اللبناني فادي حداد، وإنتاج شركة «جارودي ميديا». ثم عاد المغني اللبناني الى الشاشة في شريط مصوّر للأغنية التي كتب كلماتها ووضع لحنها سهيل فارس، بينما تولى باسم رزق توزيعها موسيقياً. الراسي اختار مجدداً التعاون مع فادي حداد ليقدما عملاً صُنع على جناح السرعة وعرض على mtv حصرياً. رغم رداءة الأحوال الجوية، سُجِّل الشريط في يوم واحد، إذ اختار حداد «مطار الجيش» في منطقة رأس الدكوانة موقعاً لتصوير المشاهد.



وتدور قصة الكليب حول صبية تعمل عارضة أزياء شهيرة تتموضع لجلسة تصوير، بينما يؤدي الراسي دور المنتج الذي يعرف كيف يرد الصاع صاعين للصبية المغرورة، بعدما اشتكى فريق عمل التصوير من سوء طباعها. حاول فادي حداد اختلاق مجال جديد بعيداً عن الموضوع المكرر الذي تقدمه الأغنية. لذا وجد في حشد عدد كبير من الكومبارس مهرباً لاحتواء موقع التصوير المفتوح، بينما سلّط الكاميرا على تقطيع مشهدي سريع بين لقطات تعرض فيها نجمة الكليب ملابس مثيرة، ومشاهد الـ«ليبسينغ» للراسي.



ولعلّ الرياح القوية التي هبّت يوم التصوير، جعلت الراسي يضع النظارات الشمسية طوال الوقت، ما أفقده القدرة على التواصل بلغة العين مع جمهور الشريط إلا في لقطات معدودة. ويبقى فادي حداد أستاذاً في الإضاءة وصاحب صورة نقية، رغم أنّ الخلاصة قد أوجدت كليباً ضعيفاً لأغنية ذات كلمات سطحية تطوف على عوامة اللون اللبناني الشعبي ولا تقدم أي جديد في مسيرة الراسي، الذي أعلن أنه انضم أخيراً الى «جارودي ميديا»، وهو في صدد التحضير لأغنية منفردة أخرى، مستبعداً فكرة إطلاق ألبوم كامل.



رولا «تركّ» على صباح



تطلّ الفنانة صباح للمرّة الثالثة في فيديو كليب رولا سعد (الصورة) الجديد لأغنية «ساعات ساعات» من ألبوم «رولا تغني صباح» الذي أصدرته في بداية العام. وقد بدأ المخرج اللبناني فادي حداد الأربعاء الماضي بتصوير الكليب في بيروت، إذ أنهي تصوير مشاهد صباح التي ستطل ضيفة شرف.
ويضمّ الألبوم قرصين يشمل الأوّل 14 من أبرز أغنيات صباح منها «زي العسل»، «عالندّا الندّا»، «دخل عيونك حاكينا»، «لما ع طريق العين»، «أهلا بهالطلة أهلا»، «مرحبتين ومرحبتين»، «جيب المجوز»... أما القرص الثاني فيضمّ مجموعة من الأغنيات الخاصة بالأطفال.


«تعالى» يا بهاء



أطلق بهاء سلطان أخيراً برومو كليب أغنيته «تعالى» الذي انتهى من تصويره تحت إدارة المنتج نصر محروس، على أن يُعرض قريباً على الفضائيات العربية. علماً أنّ «تعالى» من كلمات نصر محروس، وألحان عمرو مصطفى، وتوزيع أمير محروس، وقد صوِّر كليبها في لبنان منذ أشهر طويلة قبل تعرّض المطرب المصري للوعكة الصحية الأخيرة.