أحياناً يكفي أن تضغط Print Out على أرشيف مراسلاتك في فيسبوك لتكون لديك «رواية» ما

* تأبين جوليانو
(1)
كانت أفضل طريقة للتعرّف على الرجل هي مراقبة أبناء المخيّم وبناته في مسرح «الحرية»، وملاحظة أحوالهم من شهر إلى شهر، والتفكير بكلّ ما يتغيّر فيهم وحولهم، فهؤلاء هم الثمار المفترضة لكلّ مغامراته، كان التّساؤل حول المغزى من قدومه للعيش في «عشّ الدبابير» كفيلاً وحده بجعل الرجل مثار جدل.

بعد أيّام من لقائه صدفة وهو يستكشف صلاحية مسرح المحكمة العثمانية في البلدة القديمة لعرض ما وتبادل النكات والمجاملات، ومن ثَمّ تشييعه وبعدها مشاهدة عمله الأخير، كلّ هذا في أسبوع واحد، يبدو مقتله استكمالاً لمغامرته الطويلة الحافلة بالتساؤلات، ويبدو أنّ الحالِم وجد في مخيّم جنين ضالّته ومشروع حياته، وربما اعتقد أنّ «أولاد آرنا» إخوته.
أتذكر جيداً كيف ذهبْتُ لإنجاز مادة صحافية عن مسرح «الحريّة» قبل سنوات، ولحظة وصولي إلى مدخل المسرح وسط المخيّم، أطلّت عجوز من نافذة قريبة وبدأت تتمنّى بصوت مسموع زوال المسرح أو نقله خارج المخيّم وهي تكرر: «خرّبتو الولاد والبنات»، وفي الداخل رأيت شباناً وفتيات وأطفالاً يهربون إليه، ويملأ ضجيجهم المكان كأنّه متنفّسهم الوحيد. حينها فكرت في أنّ القصة الأهم هي علاقة أهل المخيّم بالمسرح، لأستنتج سريعاً أنّ لكنة جوليانو العبرية وهو يتحدث العربية كفيلة وحدها بإثارة توتر ما، هذا ما منعه من التنقل في المخيم وحيداً حتّى لا يلتبس على أحد أمره أوّل الأمر، حتّى والدته لم تسلم من التساؤل البسيط عن سرّ مجيئها لتُعلّم اللاجئين الفنون المسرحية، بعدما شاركت ببندقيتها في تهجيرهم من قراهم في قضاء حيفا، حين كانت عضوة في قوات «البالماخ».
صدّقيني لم يكن «التكفير عن أخطاء الماضي» عذراً كافياً لدى أهل المخيّم، ولم تكن عودة جوليانو لتصوير فيلم عما حلّ بأولاد أمّه واستكمال مشروعها؛ مبرراً لتحويل «المقاومين» إلى «ممثلين»، كان يتجاهل كلّ هذا، ويدرك جيداً أنّه مهدَّد، كان مهدّداً من نفسه قبل أيّ شيء، وكان الخروج من المخيّم بمثابة فشل ذريع لمشروع حياته، فلم يخرج حيّاً.
......
اليوم كان العرض الأخير في «مهرجان القصبة». «العذراء والموت» كانت من إخراجه، امتلأت المقاعد عن آخرها، وكانت العواطف حاضرة، لكن بقالب مريب.
المسرحيّة الحادّة زادها هو حدّة، بجرعات نابية من الحوار والإيحاءات. مع كلّ شتيمة على الخشبة ـ تخترق ذائقة الجمهور المتبلّدة ـ كان هو في الخلفيّة مبتسماً.
ولكن في لحظات الدّلالات تلك، وبعد مشهد نوْبات هذيان وصراخ من بطلة المسرحيّة، يقترب منها زوجها المحامي ليحتضنها ويجرّها لمطارحتها الغرام.
وقْع المشهد الجريء على «القصبة» و«الجمهور المثقّف» كان أليماً:
عشرات كاميرات التصوير والهواتف المحمولة انّطلقت لتوثّق اللحظة، كانوا كمن عثر على فريسة وبادر إلى اصطيادها غير عابئ بشيء.
هل هنالك قبح كهذا! ومِن الذين أتوا لتأبين الرّاحل، هذه ثقافتنا تجاه كلّ محظور، وهذا ما قد يكون قتل الرّجل والكثيرين والكثيرات.
كان مساءً مربكاً، كرهت كلّ من حواهم المسرح، حتّى الصور في البهو والممرات التي توثّق شطراً من تاريخ «الحركة المسرحيّة»، كرهتها.
ما جدوى كلّ ما سبق إن وصل الحال بنا إلى ما نحن فيه؟!
سقف الحرّيّة لا يعرف استقراراً، هو في انخفاض دائم، ورفْعه هو مقاومة لهذا الهبوط الذي سيطبق على الجميع يوماً، وأيّ فهم لتوسيع الهامش بصيغ هادئة لن ينجح حتماً، ما يجري هو إلى المعركة أقرب منه إلى أيّ شيء آخر.
...
فوق كلّ هذا تلاسنت مع مجموعة صحافيين «زملاء».
أنا لا أشعر تجاه نشيد «فدائي» المسمّى النّشيد الوطنيّ الفلسطينيّ بأيّ شعور مميّز، أراه منسجماً مع مشروع دولة المفاوضات، هذا إن تحقّقت، وأراه النّسخة المغنّاة من اتّفاق «غزّة أريحا أولاً».
في أحايين كثيرة، وتحديداً إن كان المزاج نكداً، لا أقف للنّشيد الذي يعزف قبل كلّ كبيرة وصغيرة، واليوم لم أقف لنشيدنا العظيم.
وبعد المسرحية الخانقة، جاء أحد الزملاء يسألني بعتب لماذا لم أقف؟
أنا في لحظات الغضب أغدو سخيفاً ولا أطيق الحديث مع أيّ كان.
سمعت كلامه بوجه بارد، وضحكت ضحكة استغفال وهممت بالمغادرة، وإذا بزميلة أُخرى تناديني وتسألني السّؤال نفسه، صحت فيهما بطريقة درامية: أنا لا يمثّلني إلّا نشيد الثورة الجزائرية.
وقلت مستنكراً: من الذي يمتلك الحدّ الأدنى من الفهم والذائقة والشعور ويستبدل بـ «موطني» هذا النشيد!
وخرجت بكلّ تبجّح.
جلست على الرصيف المقابل للمسرح أُراقب الحشد الزائف، يتبادلون العناق والقبلات، ويفكّرون في تزجية ساعاتهم القادمة في «أرجوان» أو «بيت أنيسة» أو غيرهما من ملاذات الليل المتأخر، هم أنفسهم من ادّعت وجوههم الحزن والأسى قبل لحظات خلال خطابات التأبين البائسة، لم يفلحوا في اصطناع التأثّر ـ وهذه حرفتهم ـ حتّى ينفضّ الحشد على الأقل.
...
* انكشاف
1
منذ أيام هربت أوليف، وعمر في دوامة، كانا يرتّبان للزواج بعد ما يزيد على سنة ونصف سنة من بدء علاقتهما، وهو الآن لا يعلم عن مصيرها شيئاً، ويدعوني اليوم للسهر مساء السبت في «لوين»، يريد أن يعرّفني بصديقات جدد! طبعاً أجنبيات، فالموسم/ الصيف بدأ.
هؤلاء لا يتّعظون.
اليوم أسرّ لي رشدي أنّ عمر ينتقم على طريقته، انظري مدى السخافة التي أتعرض لها يومياً! ذكّرني رشدي بأصدقاء في الجامعة قبل سنوات قرروا بعد قراءة «موسم الهجرة إلى الشمال» ضمن مادة الدراسات الثقافية، أن ينتقموا كبطل الطيب صالح من المستعمِر الأبيض من خلال الشقراوات الجميلات، وكان أحدهم يتهكّم مؤكداً أنّه في ليلة واحدة في رام الله سيقتصّ من الاستعمار البريطاني والفرنسي والإيطالي، مثل بطل الرواية طبعاً؛ بعضوه.
آخ من رام الله!
هل هنالك بلد في الدنيا يجلب فيه الشاب ـ ابن البلد ومن يعرفه الجيران والمحيطون جيداً ـ ستّ أجنبيات إلى سريره في أقلّ من شهر، فيما يغلّف زجاجة البيرة أو النبيذ بثلاثة أكياس سوداء حين يشتريها؟!
لا أظنّ هذا يحصل إلّا في رام الله، والأدهى أنّها «رام الله المحتلة».
أتفقُ معكِ في أنّ الاحتلال وشبكات الجاسوسية حاضرة بقوة دون أيّ رادع أو رقيب، بل بالعكس قد يكون عملهم في رام الله أسهل من عمل أيّ جاسوس في أيّ مكان في العالم، هنا تقدّم إليهم التسهيلات، لكنّ معاشرة هؤلاء الفرنجة والتعامل معهم عن قرب يبددان الأفكار المتداولة على نحو عام عنهم.
أظنّ أن الاقتراب المُفْرِط منهم، والتعامل معهم على نحو مستمر، يعنيان خروج أحدنا من محيطه المعتاد ومن نمط حياته «العامة» هنا، وبالتالي ينكسر الحاجز، وقد تذوب مخاوفكِ حول الموساد والجنس!
في استغلال الغياب
(2)
قد أتغاضى عن التعامل مع درويش كمشاع للجميع، لكنني لا أفهم استخدامه وأشعاره في كلّ الأغراض، وتحديداً الخسيسة بسفور واضح:
«على هذه الأرض ما يستحقّ الحياة»
أرى هذه العبارة بمثابة لوغو/ شعار لرام الله ومشاريع «السّلطة»، كأنّ نظام الكون سيختلّ إن لم تحضر هذه العبارة في كلّ شيء هنا، بدءاً بخطابات الساسة وانتهاءً بالإعلانات التجاريّة لأيّ متجر تافه.
في كثير من الأحيان أرى العبارة أصلحَ ما تكون شعاراً لحملة للحدّ من حالات الانتحار.
...
(3)
الوطنيّة الملتزمة المثقّفة تفكر في العمل مع المارينز!
أخبريني بالتفصيل، ماذا جرى؟
من الغريب أنهم يعملون في الحقل الصحيّ بعيداً عن تنظيم النسل وتقنين الإنجاب والصحة الجنسيّة واستخدام الواقي وحبوب منع الحمل! تلك حرفتهم الأهمّ كما أعلم.
في هذا الأمر تحديداً حين أرى أجنبياً أو أجنبيةً يتحدث عن تحديد النسل في أيّة قرية في الضفّة، لا أستطيع فصل الأمر عن كلّ أحاديث التوازن الديموغرافي، هاجس إسرائيل الدائم.
هل ترين كيف تتحول ورشة صغيرة تعقدها سويسريّة في «خَرْبثا» لتعريف مجموعة من نسوة القرية بالواقي الذكري وكيفية استعماله وبأهمية إقناع أزواجهن باستخدامه؛ إلى حلقة في الصراع؟!
هذه «الضفة الغربية» يا عزيزتي
...
ملاحظات أولية
اليوم جاءت إلينا فرنسيّة تعمل في معهد الإعلام في الجامعة، وأخبرتني وزميلتي فداء أنّ هنالك فرصة عمل مميزة مع منظمة دوليّة، وبما أنّنا نتقن الإنكليزية ففرصتنا كبيرة، الأمور إلى هذا الحدّ طبيعية.
ولكن تفضل المفاجأة:
المنظمة هذه تُعنى بتفعيل المشاركة السياسية وتعمل في رام الله منذ سنوات، واليوم تريد جلب خبراء فلسطينيين ـ «مرتزقة» على رأيك ـ للعمل في تونس!
تفضل!
سنذهب نحن أبناء أوسلو والمسار المشوّه والنكبات المتواصلة والخيانات الأفدح والعجز المطبق منذ سقوط آخر حجر على دورية للاحتلال؛ سنذهب لنعلّم أبناء الثورة في تونس كيف يشاركون سياسياً!




أبناء الثورة التي آلت إلى مكتب وراتب وربطة عنق سيعلّمون أبناء «ثورة الياسمين» كيف يشاركون في العملية السياسية.
نحن موقع متقدم في منظومة الارتزاق الليبرالية الجديدة ولدينا خبرة تؤهّل لنقل تجربتنا.
صحيح أنّنا دون انتخابات منذ سنوات ولا شرعية لأحد هنا ولا نطالب بحقنا لا في الاقتراع ولا الرفض ولا الاحتجاج، وصحيح أنّ الشعب الثائر وصاحب الانتفاضات المتلاحقة يحتاج اليوم إلى ترخيص وموافقة أمنيّة حتّى يخرج في مظاهرة، لكن لدينا ما نقوله لإخوة البوعزيزي!
ولعلمكَ: المؤسسة الدولية هذه دنماركيّة، وتابعة لتيارات يساريّة.
...
(2)
...على سيرة الأحزاب الاشتراكيّة أو اليساريّة، هنالك الكثير منها على علاقات متينة مع السلطة، أمتن وأقوى من علاقتها باليسار الفلسطينيّ، أو ما يسمى اليسار الفلسطينيّ، وأظنّهم قارنوا برنامج اليسار هنا ببرنامج السلطة في الشقّ الاجتماعيّ مثلاً، ولم يجدوا فرقاً يذكر، وهؤلاء لا علاقة لهم بالسياسة.
آخ لو تدري روزا لوكسمبرغ بالذي يُقترَف باسمها في «الأراضي الفلسطينيّة»
4
كنتِ تعلمين أنّك ستكونين مهيّأة للعشق، لذلك لم تقترحي عليّ الحضور؟! هل أندم كثيراً على تفويت الليلة الماضية؟
لا أبغي الانتقاص من جمالية ليلتك، لكنني أرى أنّ الأغاني الثوريّة حين تغنّى على المسارح الفخمة وتحت الأضواء المضبوطة وفي أجواء غير ثورية أبداً، أظنّها تصبح شيئاً من الحنين النخبويّ. بماذا تشعرينَ حين تغنّي فرقة «العاشقين» أغاني الثورة من قلب رام الله، عاصمة مشروع المفاوضات؟!
«اشهد يا عالم علينا وع بيروت، اشهد ع الحرب الشعبية»، كيف يشعرون وهم يغنّونها كجزء من مشروع السلام حتّى الموت؟ ألا يختنقون بالكلمات أو أيّ شيء باق من الذكرى؟
ها هم تحوّلوا إلى مواطنين في دولة أوسلو، ويتقاضَون راتباً لقاء استجداء حنين ما لأيام ماضية. ولأمعنَ في تشويه سهرتك الجميلة، هل تعلمين أنّ حديقة منزل خليل السكاكيني، تمت زراعتها وإعادة تأهيلها بتمويل من مؤسسة مانحة أجنبيّة، حتّى الحدائق المنزلية بتنا نحتاج إلى التمويل حتّى نفلحها.
حيث نكتفي من الأشياءِ بأسمائها
(3)
أراهنكَ بكلّ ما أملك، اذهبْ وابحث وإن وجدتَ فيها شيئاً واحداً يكتمل فلكَ ما تريد.
رام الله مبتورة، وكلّ ما فيها مبتور، لا تكتملُ فيها إلا أوهامنا.
توهمكَ بأنّكَ تكاد تكون، ولن تجتاز «تكاد» هذه طوال عمركْ.
ستبقى كحشرجات الصباح في حلق سبعينيّ يواصل التدخين دون اكتراث بالأورام تتكاثر في رئتيه.
ستبقى عالقةً في مسار الأنفاس والآهات والطعام الرخيص، والشراب المسْكر عن كلّ شيء سواها.
وأظنّها ستبقى في منتصف الحلق تزيد آلام خروج أرواحنِا وجعاً.
...
ولكنّنا ـ وهذا رهان أيضاً ـ سنظلّ نحبها لأنّنا لم نعرف سواها وربما لن نعرفَ سواها.
ستظلّ مسرحنا حيث تأتي الدنيا إلينا وينالُنا منها فرحٌ عابر أو شهوةٌ زائلة أو حبٌ مشتهى، بل بداية حب
ولعلمكَ أنا أكرّر كلامكَ وحسب: «حتّى شهقات الحب في لياليها لا تكتمل، مخافةَ عابر سبيل أو جار ملاصق ندرك أنّه يعلم جيداً ما بنا».
استطراد أخير: حتّى شهقات صديقتكَ الشقراء سَتُبْتَر.
في رام الله نكتفي من الأشياءِ بأسمائها، هذا قدرٌ محتوم يفتكُ بكلّ مَن يدخلها.
رام الله ـــ أيلول (سبتمبر) 2012
* مقتطفات من رواية «رام الله الشقراء» التي تصدر بعد أسبوعين عن «دار الفيل» ــ القدس




شعرية الإنسان الفلسطيني

محمد الأَسعد*
رواية رائعة من النوع الذي يحتفي بشعرية الأشياء لا بالغنائيات الذاهلة.
وإن كانت خلفية الكاتب كباحث في علم الاجتماع أَساسية هنا، إلا أَن السِّر يكمن في «فن» العفوية كما يصفه المعلّم الصيني لاوتسو.
أَحببتُ هذه الرواية وسخريتها وأَلمها المبطَّن، وأَحببتُ أَكثر واقعيتها الخيالية، حيث تستبطن الوقائع ما هو أَعمق من سطحها الظاهر. ربما كان هذا النوع من الشعرية خاصاً بتجربة الإنسان الفلسطيني، وعلامة على عودته إلى الحياة، بعدما أَلقته السنوات الماضية في جبٍّ من رغوة الكلام، وحجبته عن نفسه وعن العالم من حوله.
* شاعر وناقد فلسطيني، والنصّ مقدمة لكتاب «رام الله الشقراء»



أوسلو الجثة... وأوروبا السمسار

عارف الحجاوي*
رام الله عاصمة معاهدة أوسلو. وأوسلو الآن جثة تحرص أربعة أطراف على عدم دفنها: إسرائيل، والسلطة، ومئة وثمانون ألف موظف في السلطة، وأشخاص بيض وشقر يعششون في رام الله، ويمثلون الطرف الرابع، وهو أوروبا، سمسار أميركا في المنطقة. هذا الطرف الرابع محور رواية «رام الله الشقراء». والكاتب «يحس» بأزمة رام الله السمراء من خلال هذه المفكرة التي لا يخلو سطر فيها من بريق. هذا نص أدبي لامع سيحافظ على توهجه طويلاً. بعد أن يجرف التاريخ رام الله الشقراء، وربما السمراء أيضاً، وبعد أن تدفن جثث الماضي، سيبحث الأنثروبولوجيون عن حفائر، وسيجدون بكرات فيها أفلام حائل لونها، وسيجدون جرائد فيها خشب المرحلة. وسيجدون، أيضاً، نص «رام الله الشقراء» شجرة أدبية حية يجري الماء بين خشبها ولحائها، وتشهد على احتضار كينونة أو على ولادة كينونة.
* كاتب فلسطيني وأستاذ الاعلام في «جامعة بيرزيت»