يبدو أنّ أحلام تخرج من مشكلة فتقع في أخرى أخطر. بعد تبادل المشاحنات الكلامية بينها وبين شمس الكويتية ووصف الأخيرة لها بـ«الطقاقة»، ها هي المغنية الإماراتية تخوض حرباً شعواء مع بعض الصحافيين اللبنانيين، فما هي أسباب ذلك التوتر؟

بدأت شرارة الخلاف بين أحلام والصحافية رلى نصر قبل 15 يوماً، وتحديداً يوم غضبت الفنانة من تعليق كتبته فتاة على موقعها على تويتر، فردّت عليها بتوصيفات طائفية بغيضة نتحفظ عن ذكرها.ما أزعج الاعلامية التي تساءلت عبر صفحتها عن أسباب ردّ أحلام بتلك الطريقة. لم تمض بضع دقائق على تعليق الصحافية، فشنّت الفنانة هجوماً مبكّلاً على نصر ووصفتها بأنها «حقيرة وعبدة المصاري». لم يقف الصراع بين الاثنتين على تويتر عند تلك النقطة، بل تطوّر بعد تدخّل رجا نصر الدين الذي يشارك في تقديم برنامج «sorry بس» الذي يعرض على قناة OTV ومحاولته الدفاع عن زميلته والدعوة إلى التسامح وعدم التعرّض للاديان السماوية لأنها تدعو إلى المحبة والتسامح، فلقي نصيبه من الشتائم.

ولم تكتف أحلام بذلك بل هاجمت الصحافة اللبنانية واعتبرت بأنّها تباع وتشرى. لا تنتظر نصر تغييراً في مواقف أحلام، بل تعتبر أنّه ينبغي للأخيرة الاعتذار من جميع الذين قرأوا تعليقها الذي هاجمت فيه الاديان، «فقد تخطّت كل المعقول بذلك التصرّف، ولم يسبق لأي فنانة أن هاجمت أيّ دين»، خصوصاً أنّ الفنان يجب أن يمثّل القدوة خصوصاً في هذه المناخات المسعورة التي نعيشها. برأي نصر، كان يجب على أحلام التراجع عن موقفها الهجومي بطريقة لائقة.
لكن للأسف، لم يحدث ذلك بل بقيت مصرّة عليه. وتستعدّ الصحافية لتقديم دعوى قدح وذم ضدّ الفنانة الاماراتية، وتدعو أحلام إلى مواجهتها في المحكمة قريباً. لا يختلف اثنان على أن الفنانة تحتاج إلى تغيير مواقفها والتريث في تعليقاتها، وقد بدأت تبحث عن مخرج للأزمة التي أوقعت نفسها فيها. أول خطوة قامت بها لتبديل صورتها، هي موافقتها على الظهور في عدد من المقابلات التلفزيونية، إذ تحلّ ضيفة على الحلقة الاخيرة من برنامج «نوّرت» الذي تقدمه وفاء الكيلاني على mbc، وستصوّر الحلقة في منتصف الشهر المقبل. ويتوقع أن تبدو أحلام متريثة في كلامها، وتمدح بعض الصحافيين اللبنانيين لأنّها في بداية السنة الجديدة تبدأ تصوير الموسم الثاني من برنامج «أراب آيدول» (MBC) في بيروت وتشارك فيه كعضو لجنة تحكيم إلى جانب كل من راغب علامة ونانسي عجرم والموزع الموسيقي حسن الشافعي. كما ستكشف أحلام عن أسماء الذين تحدثت عنهم وقصدتهم خلال تعليقها على تويتر (فقدت صداقة البعض ممن كانت تعتبرهم أصدقاءها في لبنان). ويبدو أنّ شهر كانون الاول (ديسمبر) المقبل، سيشهد إطلالة أحلام أيضاً في برنامج «صولا» بموسمه الثاني الذي تقدمه أصالة على قناة osn.
لكن حتى اليوم، لم تعطِ أحلام موافقتها المؤكّدة على الظهور إلى جانب صديقتها اللدودة «أصولة» التي ستحاول الكشف عن أسرار قد تكون وفاء الكيلاني قد عجزت عن انتزاعها، فهل تتراجع أحلام عن تصريحاتها «الطائفية» التي لم يسلم منها أحد أم أنّه يكون سبباً لاستبعادها عن «أراب
آيدول2»؟