القاهرة | يبدو أن الدورة الحادية والعشرين من «مهرجان الموسيقى العربية»، التي تنطلق غداً الخميس على خشبة «دار الأوبرا» في القاهرة، لن تمرّ على خير. اعتذرت آمال ماهر عن عدم الحضور في اللحظات الأخيرة، ما أربك جدول الحفلات، فيما أثار غياب أنغام عن المهرجان تساؤلات عدّة. رغم تعهّدها عدم غيابها عن أي دورة له عند تكريمها في المهرجان قبل عامين، إلا أنّ أنغام اعتذرت عن عدم الحضور لانشغالها بأعمال أخرى.


النجمة المصرية التي ذاع صيتها بعد أغنية «شنطة سفر»، قررت مقاطعة المهرجان سنوات عدّة، لأنّ إدارته رفضت أن تصطحب الفنانة فرقتها الموسيقية الخاصة لحفلها، ما دفعها إلى عدم المشاركة في أقدم مهرجان موسيقي، قبل أن تحاول الأمينة العامة للمهرجان رتيبة الحفني إصلاح ما جرى إفساده، إذ كُرّمت أنغام خلال الدورة قبل الماضية كي تشارك في الحفلات لاحقاً، لكن يبدو أنّ الفنانة المصرية المعروفة بمزاجيتها تخلت عن المهرجان بعد مشاركتها العام الماضي، حيث أحيت أضخم حفلاته، ونفدت جميع تذاكرها مبكراً، وخصوصاً أنّ حفلات أنغام في مصر قليلة. وكانت هذه الأمسية هي آخر حفلاتها «اللايف» التي أتيح للجمهور حضورها. لم يكن غياب أنغام المشكلة الوحيدة التي وقفت عقبة في وجه القائمين على المهرجان، فالفنانة الشابة آمال ماهر ابنة الأوبرا التي اشتهرت بتقديم أغنيات «كوكب الشرق» أم كلثوم على المسرح، اعتذرت عن عدم المشاركة في اللحظات الاخيرة، علماً أنّه كان من المقرر أن تقدّم أمسية الختام التي ستوزَّع فيها الجوائز عن مختلف مسابقات المهرجان.
موقف آمال أثار غضب مسؤولي «دار الأوبرا»، وخصوصاً أنّها أحيت حفلةً الجمعة الماضي على خشبة مسرح «ساقية الصاوي» من دون أن تتقاضى أجراً، في الوقت الذي كان فيه المهرجان سيدفع مقابلاً مادياً لقاء مشاركتها، بينما أدى خفض عدد أيام المهرجان إلى دمج برامج الحفلات. وكان من المفترض أن يقام على مدار 10 أيام، لكن جرى اختزاله إلى ثمانية فقط. أما شيرين عبد الوهاب، فتغيب عن المهرجان بسبب انشغالها بالمشاركة كعضو لجنة تحكيم في برنامج اكتشاف المواهب الغنائية «ذا فويس» الذي يعرض حالياً على «أم. بي. سي»، ولن تتمكن المغنية المصرية من إحياء أي حفلات في مصر قبل انتهاء البرنامج، الذي تنطلق حلقاته المباشرة الأسبوع المقبل.
في دورته الجديدة، يكرّم المهرجان عدداً من الشخصيات التي تركت أثراً في المجال الموسيقي والغناء، مثل المطربة غادة رجب، إضافة إلى الموسيقار الراحل رياض السنباطي ومحمد نوح، كما يقدم المهرجان 13 سهرة غنائية يشارك فيها 24 مطرباً من 6 بلدان عربية، أبرزهم المغربية أسماء المنور، وعازف العود اللبناني رامي يعسوب. ويعود الفنان إيهاب توفيق للمشاركة في حفلات المهرجان بعد غياب سنوات عدّة. وسيقدّم أمسية ضخمة ستكون الأولى له في مصر منذ حوالى ثلاثة أعوام. الأمر نفسه ينطبق على خالد سليم، الذي لم يشارك في أي حفلات منذ أكثر من عام، بسبب انشغاله بزواجه وبمولودته الأولى. وسيعود الفنان المصري إلى القاهرة قبل أيام من موعد حفلته، بعدما أمضى أشهراً عدّة في الولايات المتحدة برفقة زوجته التي أنجبت طفلة هناك سمّاها خديجة.