بسريّة تامّة تُعدّ جمانة بوعيد برنامجها الجديد، رافضة الكشف عن أيّ تفصيل يتعلق به. الإعلامية اللبنانية التي بدأت مسيرتها في منتصف التسعينيات في محطة art في إيطاليا، تواصل اليوم تصوير حلقة جديدة من سلسلة برنامجها «خاص» Special الذي كان يعرض على قناتين mtv و«روتانا» في الوقت نفسه. يدل عنوان البرنامج على محتواه وطبيعة أسئلته؛ فهو مميز شكلاً ومضموناً.


وقد استضافت بوعيد في تلك السلسلة باقة من الفنانين الذين كشفوا عن جوانب حياتهم الخاصة والشخصية. في الحلقة التي استضافت فيها جورج وسوف عام 2010، بكى لحظة لقائه والده في قريته كفرون السورية، وكذلك نجوى كرم التي جالت بحرية في شوارع مدينتها زحلة. وقبل أقل من عامين، أطلّت نانسي عجرم للمرة الاولى في برنامج تلفزيوني إلى جانب ابنتها ميلا، كذلك كان لعاصي الحلاني حلقة كشفت جانباً آخر من شخصيته وحبّه للفروسية. تتابع جمانة العمل في تلك السلسلة، وصوّرت اليوم باكورة جديدة منها ستبصر النور أوائل العام المقبل، وتحلّ بطلة مسلسل «الشحرورة» كارول سماحة ضيفة عليها في حلقة ستعرض على mtv فقط وسط تساؤلات عن غيابها عن «روتانا» وعن طبيعة الخلافات التي سببت ذلك التهميش. التُقطت المشاهد الأولى من تلك الحلقة في باريس في جوّ طغت عليه رومانسية المدينة. أما المشاهد الثانية من العمل، فستصوّر في بيروت قريباً. استغرق العمل مع نجمة «آخر أيام سقراط» (1998) فترة طويلة. منذ الصيف الماضي، يجري الحديث عن الحلقة. ولغاية اليوم، لا يزال جزء كبير منها قيد التنفيذ. ربما كان أحد أسباب التأخير، هو انشغالات كارول سماحة بتصوير برنامج «إكس فاكتور» الذي تشارك فيه كعضوة لجنة تحكيم، إضافة إلى إعداد ألبومها الجديد الذي لم يعرف عنوانه بعد، لكنّه سيبصر النور في 17 من الشهر الجاري خلال مؤتمر صحافي يُقام في «كازينو لبنان». لا تحدّد الإعلامية توقيتاً لعرض حلقاتها. بين حلقة عاصي الحلاني وحلقة كارول أكثر من ستة أشهر. لكنها تشعر بالطمأنينة ما دام صدى الحلقة جيداً على المشاهد؛ لأنها تستضيف فنانين من الصف الأول. تحاول الإعلامية أن تميّز برنامجها بأسئلة حرجة توجّهها إلى ضيفها، وهذا ما حصل مع جورج وسوف الذي كانت تصرّ على كشف حقائق عن علاقته بالنظام السوري. وبدوره، لم يقصّر بأجوبته القوية ومفرداته القاسية التي وجّهها إليها، وحاول الانسحاب من الحلقة مرات عدة، لكنه كان يعود عابساً. تلقي حلقة Special الضوء على حياة كارول الإنسانة والعاشقة، وتكشف جانباً من حياتها العاطفية وسبب تأخر ارتباطها. لكن هل تجرؤ جمانة على سؤال الفنانة عن حقيقة زواجها بمتعهّد الحفلات يوسف حرب الذي كان قد تزوّج وطلّق الفنانة نجوى كرم عام 2000، أم تمشي بين الخطوط الحمراء فقط؟ وكان خبر قد انتشر قبل أشهر مفاده أنهما عقدا قرانهما بسرية، وهو الأمر الذي نفته كارول جملة وتفصيلاً. لا تُعارض جمانة تأخّر تصوير حلقتها مع كارول؛ فالأخيرة تشتهر بإطلالاتها الإعلامية النادرة وبالعيش في عالمها الخاص. تتضمّن الحلقة الجديدة بعض الأغنيات من ألبوم كارول الجديد. تصف جمانة علاقتها بقناة «روتانا» التي سبق أن قدمت فيها برنامج «مع حبي» لمدة 5 سنوات متتالية، بأنّها عادية. لا مشاكل بينهما، وفي الوقت نفسه لا عمل جديداً يجمعهما، لا طلاق ولا زواج بينهما بل جفاء واضح!