في شباط (فبراير) الماضي، نشرنا مقالاً (الأخبار 14/2/2014) عن فارتان ملكونيان (مولود في لبنان بسنة غير محدّدة من خمسينيات القرن الماضي)، قائد الأوركسترا الأرمني الأصل، بعدما علمنا بالمغامرة التي قرّر القيام بها برفقة ابنته فيرونيكا في ذلك الشهر. في مئوية مجازر العثمانيين بحق الأرمن، أعلن ملكونيان عزمه على السير على خطى أجداده الذين مشوا نحو 1000 كيلومتر من مدينة «فان» التاريخية إلى مخيمات اللجوء في لبنان.


هكذا، كان يفترض أن يصل الثنائي إلى لبنان في أحد أيام نيسان (أبريل) الماضي، لكن على الأرجح، فرضت الظروف إلغاء المغامرة المحفوفة بالمخاطر نتيجة الحرب السورية، إذ يحتّم المسار مروراً بعين العاصفة، من عين العرب (رغم تحرير الأكراد لها من «داعش» آنذاك) إلى حلب وحماه وغيرهما.
قبل قرن، وجّه العثمانيون رسالةً شديدة الدموية للأرمن.
اليوم يردّ عليها ملكونيان برسالة نبيلة من خلال أمسية يحيي فيها ذكرى أبرياء، هم أجداده الذين أبيدوا في أرضهم.
الطفل الذي نشأ في «عش الطيور» دار للأيتام أسّسته عام 1928 الدنماركية ماريا جاكوبسن (1882 - 1960)، هاجر إلى بريطانيا إبان الحرب الأهلية وبات قائد أوركسترا ومؤلفاً موسيقياً. إلى جاكوبسن — أو الـ«ماما» كما كان يناديها «أطفالها» الكثُر — المرأة التي شهدت على المجازر وحاولت إنقاذ كثيرين ووثّقت الحقائق في كتاب مرجعيّ، يقدّم ملكونيان هذه التحية، فيقود «أوركسترا بيروت السمفونية» التي تجمع أعضاء من «الأوركسترا اللبنانية الفلهارمونية» وضيوفاً أجانب.
الأمسية التي يستضيفها «كازينو لبنان» غداً تنظّمها لجنة «مهرجانات بعلبك الدولية»، في نشاط من خارج الروزنامة الصيفية السنوية، بالتعاون مع AGCCCL (اللجنة المركزية لإحياء مئوية المجازر الأرمنية في لبنان). أما البرنامج، فيجمع بيتهوفن (1770 — 1827) وآرام ختشاتوريان (1903 — 1978) بالأخوين رحباني، بالإضافة إلى عملٍ من توقيع ملكونيان بعنوان Drake Passage. من عند المؤلف الألماني، اختار القائد الستيني السمفونية السادسة، لكنه يكتفي بالحركة الأولى منها.


يجمع البرنامج بيتهوفن وآرام ختشاتوريان بالأخوين رحباني


هذا العمل أنجزه بيتهوفن عام 1808، ويصوّر فيه حالات مختلفة في الطبيعة ويمتد استثنائياً على 5 حركات (القاعدة آنذاك كانت 4 حركات). الاسم المتوقَّع في البرنامج هو المؤلف السوفياتي من أصلٍ أرمني ختشاتوريان الذي اختار ملكونيان من ريبرتواره المتتالية الأوركسترالية Masquerade التي ولّفها صاحبها عام 1944 انطلاقاً من موسيقى لمسرحية وضع موسيقاها قبل ذلك ببضع سنوات.
أما من عند الأخوين رحباني، فاختار ملكونيان «نحنا والقمر جيران» من أقدم وأشهر أغنيات فيروز، وقد حظيت بتوزيع خالد أنجزه زياد الرحباني في الألبوم «إلى عاصي» (1995). هذه التحفة ذات الملامح العالمية من كلمات وألحان الأخوين رحباني، غير أن المايسترو الأرمني أعدّها للأوركسترا، محيّداً نصّها الشعري وواضعاً سحر نغماتها في الواجهة.
من هذه الأعمال يتألف الجزء الأول في البرنامج. أما الجزء الثاني، فيضم عملاً واحداً من تأليف ملكونيان، عبارة عن قصيدة سمفونية (شكل موسيقى أوركسترالي مرتبط بحادثة أو بشخصية تاريخية أو أسطورية أو غير ذلك) بعنوان Drake Passage.
تجدر الإشارة هنا إلى أن العمل المذكور ينفّذ غداً للمرة الأولى في العالم أمام الجمهور، بعدما سجّله ملكونيان السنة الماضية مع «الأوركسترا الملكية الفلهارمونية» (لندن).

أمسية فارتان ملكونيان: 20:30 مساء الغد ــ «كازينو لبنان» (جونية ــ شمالي بيروت).
للاستعلام: 999666-01
www.baalbeck.org.lb