بعدما رأى «المجلس الأعلى للإعلام المرئي والمسموع» في فرنسا أنّ الأداء الإعلامي في اعتداءات باريس كان «مرضياً»، انطلق الجدل أخيراً بسبب تقريرين عرضتهما قناتا Tf1 وM6 نهار الأحد الماضي، وتضمنا مشاهد قريبة من اعتداء مطعم «لا بيل إكيب» في باريس.


المشاهد وصفت بالقاسية لأنها عكست دموية الاعتداء، والفوضى والهلع السائدين في مكان الاعتداء، مع تصوير أناس (موِّهت وجوههم) بين الموت والحياة، وآخرين ناجين يطلبون المساعدة. المشهد الذي وصف بالأقسى على الإطلاق هو لشاب ناجٍ من الهجوم يسأل الإطفائي عن وضع أخته الممددة على الأرض، فرد عليه الإطفائي بأنّه لا أمل لها. هذا المشهد ورد في التقرير الأول الذي بث على قناة M6 مساء الأحد ضمن برنامج «66 دقيقة»، وكان مخصصاً وقتها لتغطية خاصة لاعتداءات باريس الدموية.


تقريران لـ TF1 وM6 من مكان الاعتداء أثارا جدلاً كبيراً
فريق عمل المحطة كان يعدّ منذ أيام تقريراً يظهر الحياة اليومية لعمال الإطفاء، لذا كان يرافقهم في كل مكان، وكان معهم على مقربة من الهجوم في مطعم «لا بيل إكيب» قبل وصول الشرطة. هكذا، سجّل الفريق الإعلامي مشاهد مروّعة، وشهادات مفجعة على السواء. كما صوّر صعوبة عمل جهاز الإطفاء في ظروف طارئة كالتي حدثت في باريس. هذا التقرير الذي بث تحت تنبيه «لا ينصح بمشاهدته لمن هم دون العشر سنوات»، انقسمت حوله آراء الناشطين على منصات التواصل الاجتماعي، فمنهم من رأى أنه تضمن «شهادات استثنائية»، بينما ذهب آخرون إلى انتقاد الصور المروّعة «غير المحتملة» التي تضمنها.
على TF1 أيضاً، وضمن نشرة الساعة 13:00 يوم الأحد، بث تقرير آخر مشابه لتقرير M6. نقل التقرير مشاهد من المكان عينه برفقة رجال الإطفاء، قبل وصول الأجهزة الأمنية إليه. هي المصادفة البحتة التي قادت هاتين القناتين الى الوجود في بقعة الاعتداء وتوثيقهما اللحظات الأولى. لكن الجدل ارتكز غلى أنّ التقريرين المذكورين لا يعودان الى القناتين اللتين بثتهما، بل كان يفترض عرضهما في سياق مختلف على قناتين مختلفتين. على سبيل المثال، تقرير M6 صوّره فريق عمل W9 العامل ضمن شبكتها، وليس تابعاً مباشراً لها. أما تقرير TF1 فقد كان فريقه تابعاً لقناة TMC. هذا البث للتقريرين بدا مخالفاً للأصول بما أنهما بثا على قناتين مختلفتين.
وزارة الداخلية الفرنسية دخلت بثقلها على الموضوع، وعبرت عن غضبها لمضمون التقريرين اللذين أدرجتهما ضمن خانة «العنف وإهانة كرامة الضحايا» وخصوصاً تقرير M6. وعابت على القناتين بث التقريرين باكراً قبل معرفة هوية الضحايا. كذلك، وجهت انتقاداتها إلى القناتين لأنهما خالفتا الاتفاق المسبق مع الوزارة عن تصوير حياة رجال الإطفاء، فإذا بهما تصوّران ما حدث على أرض الجريمة. لم تكتف الوزارة بهذا الهجوم على القناتين، بل لوّحت بالملاحقات القضائية.
من جهتها، دافعت M6 على لسان مدير أخبارها فانسان رينييه، عن بث التقرير، واضعة توقيته ضمن إطار «المصادفة»، بما أنّ الفريق كان يتابع الحياة اليومية لعمال الإطفاء. وشدد أيضاً على ما سماه «القيمة الخبرية العالية» للصور، قائلاً إنّ القناة احترمت عنصرين هامين في الأخلاقيات التي تحكم المهنة، وهما عدم إعاقة سير التحقيق، واحترام الكرامة الإنسانية، فـ«الوجوه موِّهت في التقرير، ونبّهنا إلى وجود مشاهد قاسية». من جهته، رأى «المجلس الأعلى للإعلام المرئي والمسموع» أنّ تقرير M6 لم يكن معيباً بعدما وصلته شكاوى وأصداء عدة عليه.