اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي أخيراً بعد إعلان السعودية الحكم على الشاعر والفنان التشكيلي الفلسطيني أشرف فياض بالإعدام بذريعة أنّ ديوانه «التعليمات... بالداخل» (دار الفارابي ــ 2008) يتضمّن أفكاراً «تدعو إلى الإلحاد والتحرّش بالذات الإلهية».


الشاعر الذي ولد ونشأ في السعودية اعتقل أوّلاً إثر اتهام أحد القرّاء له بأنّ ديوانه «يحوي أفكاراً إلحادية». وحين لم تثبت هذه الاتهامات أُطلق سراح فياض، ليعاد اعتقاله مجدّداً في كانون الثاني (يناير) 2014، ما دفع عدداً من المثقفين والفنانين النشطاء الحقوقيين السعوديين إلى التضامن معه. علماً بأنّ الشاعر والفنان الفلسطيني سبق أن نفى لصحيفة «الحياة» التهمة، مشدداً «على أنّ ديوانه لا يحمل أي إساءة». (كاريكاتور محمد سباعنة ــ فلسطين)