لم يخرج خالد يوسف (الصورة) من ميدان التحرير منذ اندلاع الثورة. وقد أطلّ أمس على شاشة «الجزيرة» في مداخلة هاتفية مباشرة، أعاد فيها تكرار مطالب الشباب المحتجّين في الشارع. ورداً على الاتهامات التي ساقها رجال الحزب الحاكم ضدّ المتظاهرين، قال السينمائي المصري «الموجودون ليسوا رجال الإخوان المسلمين، بل جموع الشعب المصري المصرّ على مطالبه، وعلى استرداد حقوقه المشروعة». وأضاف أنّه يظنّ أنّ حسني مبارك سينقل كل صلاحياته في نهاية اليوم (أي أمس) إلى نائب الرئيس عمر سليمان «لنبدأ التفاوض معه


، بعد رحيل مبارك إلى شرم الشيخ. نحن شعب كريم لا يهين رجلاً فوق الثمانين». وإذا لم يتنازل مبارك اليوم؟ جاء جواب يوسف بسيطاً: «سنبقى إذاً في أماكننا، ولن نخلي الساحة». كذلك أعلن أن أكثر من مئة سياسي، ومفكّر، وفنان، ومثقف، يؤلفون لجنة للتكلّم باسم الشباب، «وهم من الأشخاص الذين لم يخرجوا من الساحات منذ اندلاع الثورة».