خلصت دراسة، أجريت أخيراً في جامعة زوريخ، إلى أنّ الموسيقى تساعد على التئام الجروح بعد العمليات الجراحية. وتبيّن أنّ المرضى الذين استمعوا للموسيقى قلّت لديهم مستويات الإحساس بالألم والقلق، وانتظمت لديهم ضربات القلب، وانخفض لديهم مستوى ضغط الدم، مقارنة بمن لم يفعلوا.


وقالت ديانا فيتر، المشرفة على الدراسة، إنّه جرى تحليل بيانات من دراسات على مدى 15 عاماً، منها 26 تناولت أثر الموسيقى قبل الجراحة، و25 على أثرها أثناء الجراحة، و25 بعد الجراحة أثناء فترة النقاهة، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز». وقد أسهم الاستماع إلى الموسيقى في تراجع الإحساس بالألم بنسبة 31 في المئة، وانخفاض استخدام المسكنات بنسبة 29 في المئة، وخفض علامات القلق بنسبة 34 في المئة.