منذ الإعلان عن مشروع مسلسل «الشحرورة»، للمخرج أحمد شفيق، كثرت علامات الاستفهام والشائعات التي أحاطت بالعمل: من سيؤدي دور صباح؟ من هي الشخصيات التي ستظهر في العمل؟ وما هي المراحل التي سيصوّرها المسلسل؟ مع الوقت، بدأت الصورة تتضح شيئاً فشيئاً، وخصوصاً مع اختيار كارول سماحة لأداء دور «الصبوحة». لكن الأيام الماضية حفلت بالمفاجآت. استُبعدت ندى بو فرحات من العمل، بعدما اختيرت لتأدية دور هويدا ابنة «الشحرورة». واختيرت مكانها ملكة جمال لبنان لعام 2007 نادين نجيم. في وقت طلبت فيه المخرجة ريما الرحباني حذف شخصيتي فيروز وعاصي الرحباني من السيناريو بعدما قرأت النصّ، وشعرت بأنّه يفتقر إلى الدقة وليس أميناً لصورة ذويها.


إذاً، بعدما وقع الخيار على الفنانة ريما خشيش لتجسيد دور فيروز في مسلسل «الشحرورة»، ألغيت هذه الشخصية، وبالتالي، استبدلت خشيش بممثلة أخرى هي يارا بو نصّار لتجسيد شخصية درامية جديدة هي روز. أما دور عاصي الرحباني فقد أُلغي أيضاً، ليحلّ مكانه دور عاصم (يؤديه نبيل عساف). هكذا أجرى السيناريست فداء الشندويلي تعديلات على نصّه، فألغى مشاهد قديمة تظهر فيروز وعاصي، وأضاف أخرى تسهم في تغيير مسار الأحداث وتعطيه مساحة للاجتهاد الدرامي. وهو الأمر الذي يعلّق عليه مدير المبيعات في شركة «سيدرز آرت بروداكشن ـــــ الصبّاح» زياد الخطيب، قائلاً «لا وجود لشخصيّتي عاصي وفيروز في العمل، بل إن عاصم وروز هما شخصيّتان دراميتان من خيال الكاتب، وليس لهما أي علاقة بفيروز وعاصي».
وعن سبب إلغاء شخصيتي عاصي وفيروز، تقول ريما الرحباني لـ«الأخبار» إن الشركة المنتجة للمسلسل تواصلت معها وأطلعتها على شخصيتي عاصي وفيروز، مشيرة إلى «أننا أمام نص درامي، لا وثائقي، وبالتالي هذا يعطي الكاتب مساحة واسعة من الاجتهاد. وبعد مراجعتي للدورَين، تبيّن أنهما خارج إطارهما الواقعي والتاريخي، فمنعاً لأي التباس حول حقيقة الأدوار التاريخية والتداخل بين التاريخ والدراما، طلبت إلغاء الشخصيتين من العمل بصورة نهائية، مع محبتي وتقديري للماضي الذي جمع الشخصيات الثلاث: صباح وعاصي وفيروز». وتتمنى الرحباني ألا يُتناقل الموضوع بصورة مشوّهة، «يوحي بأن لدينا أي موقف من الفنانة صباح، بل نكنّ كل المحبة والتقدير لماضيها العريق، وأسجل شكري لشركة «الصبّاح» لإطلاعنا على النص، تجنباً لأي تأويلات مستقبلاً». مع ذلك، لا يعني أنّ المشاهد لن يربط بين عاصم وروز من جهة، وفيروز وعاصي من جهة أخرى عند رؤية المسلسل، وخصوصاً أنّ الاسمين الجديدين يحيلان إلى اسمَي الثنائي الرحباني.
من جهة أخرى، وزّع المكتب الإعلامي للممثلة ندى بو فرحات بياناً يوضح فيه ملابسات إبعادها عن المسلسل. وجاء في البيان أن بو فرحات فوجئت باتصال هاتفي من المدير في شركة «الصبّاح» زياد الخطيب «لإعلامها بالاستغناء عنها واستبدالها بنادين نجيم، قبل أيام من بدء التصوير من دون تقديم تبرير منطقي، ما خلا أنّ عمرَ بو فرحات لا يساعد في تجسيد دور هويدا في مرحلة باكرة من عمرها». وشكك البيان في هذه الحجّة «لماذا تأخر هذا الاستنتاج، علماً بأنه حجة واهية في مسلسل جرى العمل فيه بحرفة عالية على تحويل الفنانة كارول سماحة إلى شبيهة للسيدة صباح في كل مراحل عمرها، وهل ما أُنجز مع سماحة لا ينطبق على بو فرحات؟ ...». فيما قال الخطيب إنّ «الشركة تقدّر ندى بو فرحات وتحترمها جداً، وتتمنى أن يجمعهما تعامل مستقبليّ».