قد نكون بحاجة إلى تحليلات سيميولوجيّة طويلة، لفهم صورة فوتوغرافية. ننشغل بالبحث عن قراءة ملائمة لزاوية اللقطة، ودرجة الضوء، والإحالات السياسية والاجتماعية والجمالية ... كلّ هذا يفسد المتعة البدائية أحياناً. تدعونا غاليري Qcontemporary في بيروت، لنستعيد بعض انطباعاتنا العفوية أمام العمل الفوتوغرافي. في الطبعة الثانية من سلسلة «Q تنادي اللقطات» تعرض الصالة المتخصصة بالفنون المعاصرة، أعمالاً فوتوغرافية، هي نواة أولى لسرديات غنيّة ومركّبة. معرض يتيح لنا رؤية الصورة في وظيفتها الأولى: لقطة مستقطعة من رواية أكبر.


في الخريف، قدّمت الصالة البيروتية الطبعة الأولى من ثلاثيتها، واندرجت تحت عنوان الصور المخصصة لفن العمارة. الطبعة الثالثة المرتقبة في أيار (مايو) المقبل، ستتناول أثر التقنيّات الرقمية على الصورة. أما في المحطّة الحالية التي تستمرّ حتى 3 نيسان (أبريل)، فنحن مدعوون إلى مقاربة الصورة كبوابة للخيال. يركّز المعرض على العمل الفوتوغرافي بوصفه محاولة سرديّة. تحمل الأعمال توقيع فصيح كيسو، وعمار البيك، وغيغوري بوشكجيان، وجوسلين صعب وشذا شرف الدين وآخرين، ومعظمها مشغول بتقنيات رقمية، ويحتوي على ابتكارات مهمة في أساليب الكولاج ... لكن لنترك كلّ هذا جانباً، وندع خيط أريان يقودنا في متاهة من الحكايات.
امرأة متشحة بالسواد، وحيدة في موقف سيارات مظلم. في «جريمة كاملة» تضعنا المصورة الإيرانية ميترا تبريزيان أمام شخصية رئيسية تحتل مركز الصورة، وتحمل حقيبة جلدية لتخرج منها شيئاً ما: أهو مسدس أم سكين أم مفتاح سيارة أم علبة دواء؟ عند جوسلين صعب، تلهو دمى «باربي» بمفاتيح الكومبيوتر في صورة «بعد الثامنة». تضع السينمائية اللبنانية الدمية الشقراء وصديقاتها في إطار هوليوودي، كأنّهن بطلات في فيلم «تشارليز أنجلز»، يحضّرن لمؤامرة ورديّة ما.
في «الحياة في القرن الحادي والعشرين»، يجعل المصور السوري فصيح كيسو من أولاده أبطالاً لأسطورة خيال علمي. في كولاج رهيب، يصوّر أولاده وسط ألعابهم: دمى «البراتز»، والمروحيات والدبابات البلاستيكية. كأننا أمام جحيم مصغّر من الحروب والبوتوكس، يكتشف وسطه أطفال اليوم أجسادهم وأحلامهم. وفي «طيور» غريغوري بوشكجيان، نخال أنّ لون الرمال أضحى أزرق. سرق المصور اللبناني لقطته بالمصادفة عن شاطئ ميامي. لنا أن تتخيلّ العطلة الرائعة التي كان يقضيها أبطال تلك القصّة تحت سرب من النورس، على شاطئ بعيد عن صخب المدينة.

«Q تنادي اللقطات ـــ 2»: حتى 3 نيسان (أبريل) المقبل ـــــ صالة Qcontemporary (بيروت). للاستعلام: 03/300520 ــــــ www.qcontemporary.com