هذا الأسبوع، تبدأ مجلة «إكسبرس» الفرنسية بنشر مقتطفات من كتاب «بريء» (دار Cherche - moi) للممثل الفرنسي جيرار دوبارديو (الصورة). إنّه سيرة ذاتية تثير اليوم في فرنسا نقاشاً واسعاً، ولا سيّما بعد أحداث 13 تشرين الثاني (نوفبمر) الدامية.


يتحدّث الكوميديان عن اعتناقه الإسلام عام 1965 في باريس، وكيفية ارتياده للمساجد والصلاة. وفي الكتاب أيضاً جزء مخصص لعلاقة دوبارديو بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي منحه الجنسية الروسية قبل فترة. المجلة الفرنسية كانت قد أجرت حواراً حصرياً مع دوبارديو أوّل من أمس، تحدّث فيه عن «الخطر الحقيقي» الذي لا يكمن في «الإيمان» بل في «غطرسة» الإنسان في «تفسير النصوص الدينية المقدّسة». بذلك، يعتبر دوبارديو أنّ الإنسان يضع نفسه «مكان الله... وهنا يبدأ التلاعب». وفي إطار الحديث عن علاقته ببوتين، تطرّق إلى «الأوليغارشية» الروسية التي تحاول «استنزاف البلاد، وتخاف من الرئيس، وليس العكس كما يحدث في البلدان الأخرى».