بات مؤكّداً أن برمجة الخريف على lbci ستتأخر قليلاً هذا العام، وهذا أمر طبيعيّ نوعاً ما. من المعروف أنه مع انتهاء شهر رمضان الذي يشهد زحمة أعمال تلفزيونية، تأخذ المحطة فترة استراحة تعيد فيها بثّ برامج سبق أن عرضتها. هذا العام، قرّر القائمون على الشاشة اللبنانية أن تكون العودة، أيّ برمجة الخريف، متجدّدة وتحمل باقة من البرامج القديمة والجديدة تنافس فيها زميلاتها. مشت lbci على درب المغنين الذين يقدّمون البرامج الفنية. بعدما قدّم الفنان السوري علي الديك مواسم عدّة من برنامج «غنّيلي ت غنّيلك» على «الجديد»، استعملت lbci ورقة رابحة هي الفنان معين شريف (الصورة).


الأخير معروف بحسّه المرح وشخصيته القريبة من الناس وعدم تصنّعه أمام الكاميرا. لكن العامل الأساسي الذي تمّ اختيار شريف على أساسه، هو لكنته البقاعية التي ما زال محافظاً عليها. صاحب أغنية «تخيّل» من مواليد اليمونة في قضاء بعلبك (محافظة البقاع)، ويملك صوتاً عذباً وسبق أن مدحه الفنان الراحل وديع الصافي واعتبره خليفته في الغناء. اقتنع شريف بتقديم برنامج غنائي على lbci، شرط أن يقرّبه من جمهوره. تلك الخطوة أتت بعد مفاوضات عدّة معه. هو معروف بمزاجه الذي يتحكّم به، لكن عندما يصمّم على عمل ينفّذه سريعاً قبل أن يغيّر رأيه. صوّر صاحب أغنية «ما بتركك» الحلقة التجريبية من البرنامج الذي لم يعرف اسمه، وقد لقيت الحلقة إعجاب lbci، وقرر معدّو البرنامج إجراء تعديلات طفيفة على البرنامج الذي تشارك مجدلا خطار في مهمّة تقديمه. الأخيرة عملت في mtv قبل أن تقدّم استقالتها قبل أشهر للبحث عن فرصة جديدة. وكانت قناة «الجديد» طلبت من المغني محمد اسكندر تقديم برنامج مع المغنية السورية رويدا عطية (الأخبار 22/1/2015). لكنها عادت وغيّرت رأيها، وقررت استبدال عطية بزميلها معين شريف. لكن الاتفاق بين الثنائي لم يصل إلى نتيجة. كما أنّ الوضع المادي لـ «الجديد» أدى إلى تجميد كل المشاريع الجديدة في انتظار الانفراج المالي، خصوصاً أن كواليس «الجديد» تشهد موجة صرف للموظفين.


لكنته البقاعية دفعت المحطة إلى تخصيص برنامج غنائي له

لذا، غضت الطرف عن البرامج الجديدة، أقلّه في الشهرين المقبلين. أما lbci فتراهن على برنامج يومي (Daily show) تتوالى على تقديمه مجموعة من المقدّمات. هو عمل يوميّ خفيف يتناول مواضيع طبية وفنية واجتماعية. وفي سياق آخر، وكما جرت العادة، من المتوقع أن تعرض lbci الموسم الـ 11 من برنامج «ستار أكاديمي» الذي اعتاد المشاهد عليه (إنتاج إندمول الشرق الأوسط). العمل المنتظر لن يحمل أيّ جديد، وسيكون كباقي المواسم أكان لناحية الأصوات أو حتى لجنة التحكيم التي ترأسها كلوديا مرشليان. لكن الجديد في «ستار أكاديمي» أن موعد بثّه لن يكون في أيلول (سبتمبر) المقبل، بل سينطلق في تشرين الأول (أكتوبر) وتحديداً في الـ 16 منه ليكون ختامه في كانون الثاني (يناير) المقبل. وسيحافظ البرنامج على مقدّمته هيلدا خليفة. باختصار، lbci تملك ورقة معين شريف، فهل يتكلّل المشروع بالنجاح؟.