رام الله | المسرح صخور مرتفعة، والمدرّجات مساحة خضراء، تزدحم فيها أشجار التين واللوز. وسط هذا الديكور الطبيعي، يواصل «مركز خليل السكاكيني» في رام الله استضافة الفرق المشاركة في تظاهرته السنوية «موسيقى في الحديقة». الافتتاح كان مع «فرقة سنابل» (جامعة بيرزيت) السبت الماضي. أمّا موعد الغد فسيكون مع فرقة «بيلسان»، تليها مساء السبت القادم في 11 حزيران (يونيو) الحالي، أمسية مع فرقة «يلالان»، والفرقتان ضيفتان ثابتتان على مواعيد «موسيقى في الحديقة».


ويعوّل مدير المركز عبد المعطي الجعبة على هذا البرنامج الفني الذي بات حدثاً أسبوعياً صيفياً، لكي «يعزز التواصل بين المركز وجمهوره بطابع غير ربحي». ويسعى منسّقو الحدث هذا العام إلى استضافة فرق لم تمرّ على الحديقة بعد. تمتد الأمسيات حتى نهاية تموز (يوليو) المقبل، آملةً جلب جمهور جديد متنوع... محاولة هي الشغل الشاغل لكلّ المراكز الثقافية في رام الله.