اختار «آوتبوكس ـــ المهرجان الدولي للأفلام القصيرة» أن يطلق دورته الأولى من «الحمامات الرومانية» وسط بيروت. يهدف المهرجان إلى «إخراج السينما من الصندوق» بحسب مؤسسته صونيا حدشيتي، و«منح الجمهور اللبناني تجربة ديناميكية عبر عرض أفلام على شاشة ضخمة في الهواء الطلق». لهذا، لم يكن اختيار الحمامات الرومانية اعتباطيّاً. فقد ارتأى المنظمون أن يستغلّوا رمزيّة المكان، وهو كان كما يقول لنا علم الآثار، مركزاً للتفاعل بين أهل المدينة. كأنّ Outbox أراد استعادة الطقس الروماني القديم على طريقته، من خلال دعوة السينما إلى الفضاء العام. يعرض المهرجان ضمن مسابقته الرسمية عشرين شريطاً قصيراً، بين روائي، ووثائقي، وتحريك، و«فيديو آرت». وإلى جانب الأفلام القصيرة اللبنانية، اختار المنظمون أعمالاً من 13 بلداً منها أميركا، وفرنسا. ينطلق المهرجان في 9 حزيران (يونيو) ويستمرّ أربعة أيام. وسيمنح جائزتين: الأولى لفيلم أجنبي، والأخرى لعمل لبناني، تبعاً لخيار الجمهور. على البرنامج أيضاً عرض لست حلقات من «ويب دراما» الـ«شنكبوت»، ويوم كامل مخصص للأفلام الإسبانية (11/ 6). لكن ما الإضافة التي سيحملها «آوتبوكس» إلى المشهد البيروتي، مع وفرة المهرجانات السينمائية؟ منظمو الحدث اختاروا التمايز من خلال التخصص بالأفلام القصيرة. وسبب هذه الحصريّة يعود بحسب صونيا حدشيتي إلى أن «الفيلم القصير مستقبل السينما في لبنان». برأيها، إنّ «تركيز صناع الأفلام على الإنتاجات الصغيرة، يؤسس لصناعة سينمائية واعدة».

ومن المحطات المهمة For Suck’s Sake للأميركي كارلو فوغل، وهو شريط تحريك يروي قصة جَوْرَب، قرّر أن ينزل عن حبل الغسيل، ويقوم بجولة. هنالك أيضاً وثائقي هندي بعنوان «صور لجواز سفر» لبريتام كويلبيلاي عن اللاجئين التيبتيين في الهند. أمّا المحطة الأهم فهي حفلة الختام، مع Cine-Concert مساء 12 الحالي. قامت الموسيقية الشابة سكارليت سعد بتأليف موسيقى تصويرية لاثنين من تحف الأفلام الصامتة، ستعزفها فرقة مؤلفة من خمسة عازفين، بالتزامن مع عرض الشريطين. الشريط الأول هو رائعة لويس بونويل «كلب أندلسي» (1929) الذي أنجزه المعلّم الإسباني عن سيناريو سوريالي كتبه مع سلفادور دالي. والثاني «سقوط منزل آشر» (1928) ويحمل توقيع الفرنسي جان إبستين، وهو مأخوذ عن قصة قصيرة شهيرة لإدغار آلن بو. يمثّل العملان محطتين في سينما الـAvant -garde والسينما السوريالية في العشرينيات والثلاثينيات، وتطغى عليها بوضوح آثار النظريات الفرويدية الناشئة حينها من خلال الغوص في عوالم الحلم والهذيان.

«آوتبوكس»: الافتتاح 8:00 مساء 9 حزيران (يونيو) حتى 12 منه ــــ «الحمامات الرومانيّة» (وسط بيروت).
للاستعلام: 03/757564