Kind of Blue


يُصنَّف هذا الألبوم (1959) بأنّه من الأعمال الأهم في تاريخ الجاز، ولو أنّ كثيرين يفضلون ألبومات أخرى لمايلز. «كايند أوف بلو» هو الحجر الأساس في ما يُعرف بالـ Modal Jazz، ويشارك فيه، إلى جانب مؤلفه، جون كولتراين (تينور ساكسوفون)، وبيل إيفانز (بيانو)، وبول تشايمبرز (كونترباص) وغيرهم.

Porgy and Bess

إنه آخر ألبوم (1958) لمايلز دايفس قبل بدء ثورات التغيير الجذرية، وفيه يقدّم رؤيته لروائع من أوبرا «بورغي إند بيس» (التي غذّت موسيقى الجاز) للمؤلف الأميركي جورج غرشوين. يتألف الألبوم من هذه الأوبرا بالكامل، باستثناء مقطوعة بتوقيع غيل إيفانز، الذي تولى إعداد العمل موسيقيّاً لتؤدّيه Big Band (فرقة جاز كبيرة).

Bitches Brew

يعود هذا العمل إلى عام 1970، بعدما بلغ مايلز مرحلة إدخال الآلات الكهربائية إلى موسيقاه، وتوظيف عناصر من الروك والفانك. أعيد إصدار Bitches Brew مرات عدة آخرها السنة الماضية، إذ أضيف إليه DVD لحفلة مصوّرة غير منشورة من قبل، لكنها ليست أفضل ما قدّم مايلز في التسجيلات الحيّة.

Ascenseur pour l’Echafaud

إنه أول (وربما أفضل) مساهمة لمايلز دايفس في عالم السينما (1957). كتب دايفس هذا الشريط للفيلم الذي يحمل العنوان نفسه للمخرج الفرنسي لوي مال، ويصلح لأن يكون مدخلاً سهلاً نسبياً إلى عالم مايلز، بما أنه يعود إلى فترة كلاسيكية ويضم مقطوعات قصيرة وجميلة.

Doo-Bop

رحل مايلز دايفس عام 1991 وهو في صدد إنجاز هذا الألبوم الذي صدر عام 1992. أدخِل مايلز يومذاك إلى المستشفى، على أمل أن يخرج لوضع اللمسات الأخيرة على عمله الجديد Doo-Bop. في هذا الألبوم، أضاف الموسيقي أجمل الارتجالات إلى أعمال معاصرة وأغنيات هيب ـــــ هوب لـ Easy Mo Bee.

TUTU

ليس سهلاً الاكتفاء باختيار ستة ألبومات لهذا الفنان الفريد. وقد لا يوافقنا كثيرون على إدخال TUTU (١٩٨٦) إلى مكتبة مثاليّة لأعمال لمايلز. لكنّنا اخترنا هذا الألبوم للقول إن التأليف والإعداد الموسيقيَّين من توقيع ماركوس ميلر. مع ذلك، صورة مايلز تملأ الغلاف، والألبوم باسمه، لمجرد مساهمته كعازف ترومبت.