عكّا| بمبادرة من «مؤسسة عبد المحسن القطان»، تحتضن رام الله الدورة الثانية من مهرجان «سين» لفنّ الفيديو والأداء. عروض لفنانين فلسطينيين وعرب وأجانب، ستجول على القدس وبيت لحم وغزة وتستمرّ حتى 12 حزيران (يونيو) الجاري. بخلاف اللوحات التي يصعب تمريرها عند حواجز الاحتلال، صارت أعمال الفيديو منصة معاصرة للتعبير عن التوق إلى الحريّة وكسر الحصار. فهي قادرة على اجتياز العقبات بكبسة زرّ، تكون كفيلة بتحميلها عن الشبكة العنكبوتيّة وعرضها للجميع.

مهرجان «سين» الذي يجري تنظيمه مرّة كلّ عامين، انطلق عام 2009 ببرنامج متواضع. هذا العام، تشهد دورته الثانية برنامجاً أكثر تنوعاً وكثافة. إذ تحضر مصر بقوة من خلال «مؤسسة مدرار للفنّ المعاصر» التي يديرها الفنان محمد عبد الكريم وتقترح برنامج عروض بعنوان «نفوس مضطربة». تتميز هذه الدورة أيضاً بالمشاركة الفلسطينية الكثيفة، مع فنانين مثل شادي حبيب الله، ومهند يعقوبي، وبسمة الشريف، وباسل عباس، وروان أبو رحمة، ورؤوف حاج يحيى، وبشار الحروب. ويقول مدير برنامج الثقافة والفنون في «مؤسسة عبد المحسن القطان» محمود أبو هشهش إنّه بعد انتهاء الدورة الأولى، كان يخشى ألا يتكرر الحدث مرّة ثانية... لكنّ الوضع اختلف مع فورة فنون الفيديو والأداء التي شهدتها فلسطين أخيراً.
افتتح المهرجان الاثنين الماضي بعرض مرئي ومسموع للفنان الشاب ضرار كلش. قدم كلش أداء فيديو حيّاً، استخدم فيه الأجهزة الإلكترونية والكومبيوتر المحمول والآلات الموسيقية... وعالج كلش على مدى 40 دقيقة الأحداث اليومية في فلسطين، وهي أحداث تاريخية واستثنائية في الوقت نفسه. هكذا، دمج المحلي بالعالمي، والخاص بالعام. يشمل البرنامج أيضاً عروضاً لفنانين أجانب، منهم الفرنسي مارك مرسييه، والكندي بول لي، والكرواتي طوني ميشتروفيتش (كرواتيا)، والثنائي البلجيكي غيدو لو... على البرنامج أيضاً محاضرات لفنانين ضيوف، وورشة عمل تدريبية، إضافةً إلى عروض فيديو في الشارع. لا تشمل جولة المهرجان في دورته الثانية مدناً في فلسطين المحتلة عام 48. «نحن نسعى لأن تصبح حيفا أو عكّا جزءاً من المهرجان وشبكته في الدورة المقبلة» يعد أبو هشهش.
sinfestival.blogspot.com