هي سوف تبحث في الغياب، غياب الآخرين، لكن غياب الذات أيضاً. مع المرأة الأخرى، سوف تتحركان في زمن معلّق وفي فراغ غير محدد، بين الوعي واللاوعي. أما هو، فسيبحر في حلمه الغامض والداكن، حيث تلتبس قيمة المكان والزمان. ابتداءً من مساء الغد، ولثلاث ليالٍ متتالية، سيحتضن «مسرح مونو» عرضين راقصين متتاليين هما بمثابة استكمال لأعمال سابقة لصاحبيهما: لوتوس إده خوري ومهنّد رشيد.

الأولى، لوتوس إده خوري (28 عاماً)، تعدنا بتقديم عرض جديد يحمل عنوان عملها السابق «الزمان يحملها». الراقصة اللبنانية المقيمة في فرنسا، كانت قد قدّمت العرض نفسه عام 2009 في بيت عائلة والدها المهجور في منطقة الجميزة. قبل توجهها إلى مجال الرقص الاحترافي، شاركت لوتوس طفلةً في «سيرك آني فراتيلليني»، وتألقت شابةً في فرق رقص أوروبية محترفة، وعملت مع عمر راجح في فرقته «مقامات»، إضافةً إلى مشاركات سينمائية متفرّقة.
في عرضها «الزمان يحملها» تقدّم مشاهد متقطّعة، تحاكي بها ذاكرة متشظية، عبر حركة جسدية حادة ومكثفة في حين، ومستكينة حدّ الجمود في حين آخر. أما اليوم، فلن تكون لوتوس وحدها على المسرح، إذ تشاركها إياه الراقصة الفرنسية ساندرا إيشيه. سوف تغوصان مجدداً في الزمان، بحثاً عن منطقة حيادية، تحيل وجودهما على عنصر غير أكيد.
هل هما جسدان حقيقيان أم شبحان؟ في تلك المنطقة الملتبسة، تختلط الهويات والأزمنة. الفرق بين هذا العرض، والعرض الذي قدّم قبل عامين في البيت المهجور، أنّ الرقص سيكون مفتوحاً هذه المرة أمام الجمهور العريض، في حين كان سابقاً مخصصاً لثلاثين زائراً لا أكثر، تتسع لهم غرف المنزل.
أما الكوريغراف العراقي مهنّد رشيد (1985)، فيستعيد «حلم أ» (A Dream)، أول عمل احترافي في مسيرته، قدمه بعد الغزو الأميركي لبغداد عام 2003. في «مونو»، سيدخلنا مجدداً عالمه القاتم والعبثي في «حلم ب». ماذا يحدث في تلك المساحة حيث تختلط الذكريات بالرغبات المكبوتة للاوعينا؟ في ذلك المكان غير المحدّد، حيث تصبح قيمة التوقيت والمكان غامضة، قد تتحرّر المخاوف وتنعتق. مصمم الرقصات، الذي بدأ مسيرته في دراسة الرسم، قبل أن يتحول إلى المسرح في «معهد الفنون الجميلة» في بغداد، حقَّق رصيداً عالياً من التجارب المسرحية الراقصة والسينمائية، كما نال جوائز مرموقة مقارنةً بسنّه الصغيرة، قبل أن يؤسّس فرقة الرقص الخاصة به «أجساد عراقيّة».
Le Temps l’emportera و B Dream: ٨:٣٠ من مساء غد حتى 19 حزيران (يونيو) الحالي ـــ «مسرح مونو». للاستعلام: 01/202422