طبعاً لم تتوقع الفنانة الكبيرة رغدة أنّ عودتها إلى السينما المصرية ستكون من خلال شريط لا تؤدي فيه دور البطولة المطلقة، إلا أن مخرج «المركب» عثمان أبو لبن أعلن أن النجمة السورية خالفت توقعاته ووافقت على النص، رغم أنها تظهر في الدقائق الأولى للفيلم وفي المشهد الأخير فقط. أما السبب، فهو أن رغدة «أرادت أن تشارك النجوم الجدد التجربة» كما قال المخرج، علماً بأنّ العمل من بطولة يسرا اللوزي، وأحمد حاتم، وفرح يوسف، وأحمد سعد، ورامز أمير، وريم هلال، وإسلام جمال، إلى جانب الممثل المخضرم أحمد فؤاد سليم.

وتدور أحداث الشريط حول سبعة شبّان يعانون مشاكل مع عائلاتهم تسبّب لهم أزمات عدة في حياتهم. هكذا يقرر هؤلاء أن يبتعدوا عن هذه الأزمات، والحصول على إجازة لمدة يوم واحد يقضونه في رحلة بحرية من دون علم أهلهم، لكن طبعاً تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، هكذا يموت ربّان المركب في عرض البحر، ويتركهم لمصيرهم المجهول. وهنا تبدأ الأحداث، ليكتشف هؤلاء الشبان السبعة حقيقة مشاعرهم، والمشاكل الحقيقية التي كانت تعيق حياتهم. ويستمرّ الوضع على هذه الحال طيلة ثلاثة أيّام قبل أن يكتشف الأهل الموضوع، ويتمكّنوا من إبلاغ السلطات المعنية التي تصل إلى... من بقي منهم على قيد الحياة.
وبالعودة إلى رغدة، تجسد هذه الأخيرة دور والدة يسرا اللوزي، وتكون مدمنة لعب القمار، فلا تترك لابنتها فرصة الحديث معها ولو لثوان. وفي نهاية الفيلم، تستقبلها بصفعة لأنها سافرت من دون علمها. غير أن رد الفعل العنيف هذا ينتهي سريعاً، فتغمر الأم الابنة كما فعل باقي الأهل مع أبنائهم العائدين من البحر.
ورغم أنّ بعضهم رأى أن الفيلم لم يقدم جديداً بسبب تكرار الأعمال التي يواجه أبطالها خطر الموت ويحاسبون أنفسهم قبل لحظة النهاية، تميّز «المركب» بشجاعة المخرج في الاعتماد على ممثلين لم يصلوا إلى مرحلة النجومية بعد، كما أنهم جميعاً قدموا شخصياتهم في المستوى نفسه من الأداء، مما دفع المشاهدين إلى الترحيب بهم بالحرارة نفسها بعد انتهاء العرض الخاص للفيلم مساء الأربعاء الماضي. كذلك لجأ عثمان أبو لبن إلى الواقعية في تنفيذ مشاهد الغرق، ولم يستعن بالغرافيك أو بغيرها من التقنيات. وهو الأمر الذي أرهق الممثلين على حد قوله، لكنه أعطى نتيجة إيجابية جداً على الشاشة.




أزمة «أفّيش»؟

نفى مخرج فيلم «المركب» عثمان أبو لبن وجود علاقة بين غياب الفنانة رغدة عن حضور العرض الخاص للعمل، واعتراضها على الأفيش الذي حمل فقط صور الأبطال السبعة، يسرا اللوزي، وأحمد حاتم، وفرح يوسف، وأحمد سعد، ورامز أمير، وريم هلال (الصورة)، وإسلام جمال.
وأكد أن النجمة السورية موجودة في بيروت حالياً لأسباب شخصية، وأنها تتابع ردود الفعل عن كثب. والفيلم هو الرابع لأبو لبن الذي اشتهر أولاً بتقديم الكليبات الغنائية قبل أن يوقع أفلام «أحلام عمرنا»، و«فتح عينيك»، و«عمليات صعبة».