من بين مجموعة كبيرة من الأعمال التي يجرى التحضير لها حالياً، لم يُخصّص منها سوى جزء صغير للدراما والسينما اللبنانيتين. لم يعد ذلك محطّ اهتمام الكتّاب، بل نالت الدراما المشتركة الحيّز الأكبر من اهتمامات المؤلّفين، وأصبح الاعتماد على الممثلين اللبنانيين للمشاركة في أعمال تدمج بين الجنسيات.

أربعة مشاريع وضعتها على النار السيناريست كلوديا مرشليان، أوّلها فيلم «السيدة الثانية» (إخراج فيليب أسمر_إنتاج «إيغل فيلم») الذي يلعب بطولته جوزيف بو نصار وماغي بو غصن وباميلا الكك وفؤاد يمين (الأخبار 30/6/2015). ومن المتوقع بدء تصوير العمل في الثامن عشر من أيلول (سبتمبر) المقبل، على أن يُعرض في الصالات في عيد الميلاد.
لكن ماذا بالنسبة إلى المسلسلات التي تنكبّ عليها السيناريست؟ تكشف مرشليان في حديث لـ «الأخبار» أنّ أول المسلسلات التي ستصوّر قريباً هي «سمرا» (إخراج رشا شربتجي) الذي تؤدّي بطولته نادين نسيب نجيم والتونسي ظافر العابدين وتنتجه شركة «الصبّاح» ويتألف من 60 حلقة، تُعرض تباعاً على مجموعة من القنوات العربية واللبنانية فور الانتهاء منها.

ويلقي «سمرا» الضوء على مكتومي القيد، الذين يعيشون في الخيم وعلى هامش الحياة وسط متاهات المشاكل.
وتضيف مرشليان: «قدّمت مسلسل «حيّ الورد» لشركة «إندمول»، ويتألف من 90 حلقة. كما انتهيت من كتابة مسلسل لبناني يحمل اسم «حبّ حرام» (إخراج سمير
حبشي).
كذلك يتمّ التحضير لمسلسل «فخامة الشكّ» (إخراج فيليب أسمر) من بطولة قصي خولي ونادين الراسي وغيرهما». وعن تفضيل الأعمال المشتركة على تلك اللبنانية البحت، تجيب «إن الأعمال التي أحضّرها تطغى عليها الأجواء اللبنانية، أيّ أن غالبية الممثلين هم لبنانيون. يمكن اعتبار «سمرا» لبنانيّاً أيضاً، لأنه يصوّر حياة الذين يعيشون في الخيم في بلدنا». وعن تجديد تعاونها مع سيرين عبد النور بعد نجاح «روبي» (إخراج رامي حنا)، تشير مرشليان إلى أنّ «لا جديد حالياً مع سيرين، لأنها في فترة إجازة. لقد قدّمنا معاً أعمالاً ناجحة وجميلة».
من جانبها، توظب السيناريست نادين جابر على كتابة عملين معاً، أحدهما مسلسل «الجوزاء» الذي تعاقدت على بطولته مع نادين الراسي وورد الخال، على أن يبدأ تصويره العام المقبل.
وفي هذا الإطار، تقول جابر لـ «الأخبار»: «يعتبر «الجوزاء» مشروعاً عربياً مشتركاً، وهو بطولة ثلاثية لممثلتين لبنانيتين وممثل شاب.
لقد أشرفت على كتابة نصف المسلسل، لكن طلب مني المنتج زياد شويري («أونلاين برودكشن») كتابة فيلم، فجمّدت المشروع التلفزيوني، وبدأت كتابة العمل السينمائي ليكون جاهزاً خلال أشهر قليلة». بدورها، ورغم زحمة الأعمال لدى كارين رزق الله، إلا أنها لم تضع بعد النقاط على غالبية مشاريعها المقبلة لغاية الآن.
تقول كاتبة مسلسل «قلبي دقّ» (إخراج غادة دغفل): «لديّ فيلم (لا يمكنني الإفصاح عنه) يبدأ تصويره قريباً ويعرض في الصالات في الشتاء المقبل. كما أنني في طور كتابة مسلسل على أن يعرض في رمضان 2016.
لكن أنجز قريباً بعض الحلقات لـ «سيتكوم» أسبوعي يعرض على lbci أيضاً». إذاً، أعمال قريبة تبصر النور وأخرى بعيدة تنتظر مجيء الشتاء، فأيّ نصيب سيكون في انتظار تلك المشاريع
المتنوّعة؟